النهضة في مهمة خطيرة ومصيرية..

Vendredi 14 Juin 2019



Vendredi 14 Juin 2019
نصرالدين السويلمي

من المسلمات ان اغلب خصوم النهضة في الداخل والخارج يعادونها على شرط الارتباط بالثورة هذا مع استثناء اليسار في تمثيليته الراديكالية الذي يعاديها على خلفيات ايديولوجية، وإلا فانه لا يمكن الحديث عن عداوة دينية هووية من محمد بن زايد مخزن الثورات المضادة في العلم العربي، تجاه حركة النهضة، وهو الذي تمكن من تصريف المداخلة الى خوارج، وتحويلهم الى ميليشيات مسلحة تكفّر حتى ابو بكر البغدادي لاعتماده على الفتاوي المقصرة، وتزايد على عنتر الزوابري في قطع الرؤوس، بعد ان كانت قوة من الجدل الفقهي البدوي، تحرم حمل السلاح حتى على سكان فلسطين، وتجعل من ذروة سنام الدين الاسلامي ومدار مقاصده طاعة ولي الامر في جميع الدول الاسلامية شريطة ان ينسجم الولي في اصقاع الارض مع الولاية الام في الرياض، والا فان مصيرهم سيكون مصير صدام حسين ومحمد مرسي والمنصف المرزوقي وكل الذي لم تتوفر فيهم احد اهم اركان وليّ الامر، وهو الانسجام مع مرويات الفاتيكان السعودي.


اذا ليس الخلاف مع النهضة على شرط مرجعيتها الاسلامية، فصديقهم ربيع المدخلي يعتبر الغنوشي من المبتدعين المارقين، وصفه احد مريديه في تونس بــ"العلماني المارق"، وعليه يصبح الخلاف مع النهضة والاحزاب ذات المرجعية الاسلامية على خلفية البديل الذي سيحل محلهم بقوة الصناديق، ولان تلك الاحزاب شكلت وتشكل قاطرة لثورات الربيع العربي، التي يرغبون في وادها بعد ان تجاوزت مصر واقتربت كثيرا من ديارهم، حين نفذت بروبات مزعجة في الاردن، لهذا وذاك كان ومازال خصوم النهضة في الداخل والخارج ينظرون اليها كسارية من سواري الثورات التي يسعون لاجتثاثها..ولاباس من وصفها بالاخون والارهَبة والاسلمة، لجلب المزيد من حرفاء السوق الايديولجي.

شكلت النهضة القوة الثورية الغالبة"23 اكتوبر 2011 – 6 ماي 2018" والمغالب "26 اكتوبر 2014"، كانت الغالبة في بداية التجربة لتحل محل الحزب المنحل، وكانت المغالبة حين تراجعت لصالح الحزب المنحل المدعوم بكوكتال نقابي يساري ليبرالي.. ثم عادت لتكون الغالبة خلال الانتخابات البلدية، ثم استرجعت الغلبة بعد انشطار الحزب الغالب، في كل تلك المحطات شكلت النهضة ورقة الثورة في وجه الثورة المضادة، في تجلياتها العاطفية "2014" واليوم حين كشرت عن انيابها وعزمت على استعمال الديمقراطية من اجل اسقاط الديمقراطية، وقررت ان تحارب الثورة ودستورها ومؤسساتها ومنجزاتها، باستعمال الحريات التي اتاحتها الثورة، والتي ارتقى من اجلها الشهداء وسالت من اجلها الدماء، لقد ارتقى الشهداء لإحداث ممرات آمنة للكرامة وليس لتهيئة الطريق أمام اعداء الكرامة.

قادت النهضة التجربة العذراء سنة 2011، وفوتت على التجمع فرصة التشفي بعد ان كان يسوق لثنائية "هو او الخراب"، ثم قامت بعملية جراحية دقيقة سنة 2014 فصلت خلالها بين مكونات جبهة الانقاذ التي كانت تتحرك بالبلاد نحو سيناريو الكارثة المصرية، ثم هي منعت المنظومة القديمة من العودة عبر بوابة الانتخابات البلدية واعطت اشارات منعشة للانتقال، تفيد بان قطار التغيير افلت من قراصنة الثورة المضادة، ثم هي تقف اليوم في وجه اخبث عملية تسرب للثورة المضادة، التي لملمت شتاتها واعادت ترتيب مكوناتها وتقدمت بخطة محيّنة و ماكرة، تهدف الى استعمل مسارب الثورة ومن ثم النفاذ الى احشاء الانتقال الديمقراطي لاجتثاث كبده.

كل الذين يستهترون اليوم بالنسخة المعدلة من فيروس الثورة المضادة، ويغمزون في استنفار النهضة ومتابعتها الدقيقة لحركة هذا الجرم الخبيث، عليهم العودة الى الوراء، حين كانوا يدعون ان الثورة بخير وان النهضة تضخم سطوة الثورة المضادة في الداخل والخارج للتمعش من رهابها، ولم يشرعوا في الانتباه الا حين اعلنت ابو ظبي بشكل رسمي ان معركتها مع ثورات الربيع العربي معركة موت او حياة، وتحركت بشكل فاقع تجاه اليمن وليبيا ونوعت من محاولاتها في تونس، حين جربت العديد من السلع وفشلت.. جبرت تمرد في نسحته التونسية المشوهة، ثم سوقت للبيان رقم واحد ثم استنسخت جبهة انقاذ اخرى كالتي صنعتها في مصر وفككتها لاحقا بعد ان انجزت مهمتها القذرة، وحاولت النفاذ عبر الداخلية من خلال استعمال ورقة لطفي براهم، واليوم هاهي تغير من تكتيكاتها لتستعمل وسائل ماكرة، تركب على مكاسب الثورة للنفاذ الى الثورة ثم تفجيرها من الداخل.. حتى اذا تحركت النهضة لمعالجة الخطة الماكرة، تعالت الاصوات المتثورجة قبل غيرها، تدعوا الى ممارسة النقاء الأبله، ولو استجابت لهم النهضة سنة 2015 وتركت مكونات جبهة الإنقاذ تحكم تونس، لانتهت قصة سبعطاش ديسمبر ولانصرفوا الى ممارسة مهنهم القديمة، واكتفوا باستراق مكالمات هاتفية ليلية مع حمدين صباحي والبرادعي، والحديث لعلاء الاسواني لعله يحبر لهم اقصوصة مبشّرة تحكي لهم عن ثورة قادمة محتملة، ما بين سنة 2035 و 2045 !!! ايها الاغبياء لمَا تتطلعون الى حلم كاذب بعد 20سنة، والحقيقة بين اياديكم اليوم، في هذه الساعة، الآن، التّــــو..


  
  
     
  
festival-be83d1b4e8d1bc8ac14bd615bd4aceaf-2019-06-14 14:29:42






0 de 0 commentaires pour l'article 183934






Présidentielles 2019
Législatives 2019
En continu


الاثنين 23 سبتمبر 2019 | 24 محرم 1441
العشاءالمغربالعصرالظهرالشروقالفجر
19:44 18:17 15:39 12:19 06:08 04:41

25°
24° % 69 :الرطــوبة
تونــس 23°
2.1 كم/س
:الــرياح

الاثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
24°-2328°-2230°-2227°-2126°-21









Derniers Commentaires