نائب رئيس آفاق تونس: النهضة من 2011 وهي تحكم، واليوم نحن نحبوا نحكموا

Mardi 21 Mai 2019



Mardi 21 Mai 2019
نصرالدين السويلمي

في لقاء على اذاعة جوهرة اف ام، قال نائب رئيس آفاق تونس وليد صفر أن الديمقراطية هي التداول السلمي على السلطة! وحركة النهضة تحكم منذ 2011، ربحت الانتخابات حكمت! خسرت الانتخابات حكمت! بينما البلاد تعيش كارثة اقتصادية، وهؤلاء فشلوا و يجب أن يأتي غيرهم للحكم لإصلاح الوضع ونحن لدينا الثقة في أنفسنا أنه باستطاعتنا إصلاح البلاد، وأكد وليد ان الميثاق المثير للجدل والذي يطالب الأحزاب بالتوقيع على عدم التحالف مع حركة النهضة بعد الانتخابات مهما كانت النتائج، جاء لأن الأحزاب التي تؤكد عدم تحالفها مع النهضة وحين تقع الانتخابات يتحالفون معها، وهذا الأمر يهدد الانتقال الديمقراطي "يلزم كل واحد يختار من الآن، يقول قدام الناس الكل باش نتحالف مع حركة النهضة والا يقول مانيش باش نتحالف مع حركة النهضة، قدام الرأي العام، واحنا اقترحنا عليهم انو نصحّوا مع بعضنا ميثاق، وهذي ممكن تكون لبنة اولى ، نزيدوها بعد لبنة ثانية، برنامج اقتصادي واجتماعي ينجم يمنع البلاد"!


هذا الكلام يشير بوضوح الى عمق العداء، ويؤكد ان الاولوية ليست تونس ولا الانتقال الديمقراطي ولا القدرة الشرائية ولا الوضع الإقليمي المتوتر، لا ابدا، بل الميثاق البدعة هو أولوية الأولويات! ما يشغل هذا الحزب وأمثاله هو وثيقة توقعها مختلف الأطراف، تتعهد فيها بعدم التحالف مع النهضة حتى وان اقتضت مصلحة البلاد ذلك وفرضته نتيجة الانتخابات، وثيقة ملغّمة يمكن ان تعطل تشكيل أي حكومة بعد الاستحقاقات المقبلة، او تدفع الطيف الحزبي الى مراوغة بعضه البعض والالتجاء الى الكذب ومن ثم العودة الى التحالف مع النهضة بطرق التفافية.

وحول السبب الذي دفع آفاق تونس الى اقتراح الميثاق وبالتحديد استهداف حركة النهضة، قال نائب رئيس الحزب وليد صفر"حركة النهضة حكمت 8 سنين واحنا اليوم نحبوا نحكموا"، كما اكد وليد ان أفاق بعد انتخابات 2014 قَبِل بمشاركة النهضة في الحكم بصفة رمزية، لكن اتضح انها هي من تحكم، واليوم حقيقة الوضع ان النهضة هي التي تحكم تونس ونحن ندعو الى التداول السلمي على السلطة. لكن في الحقيقة يلهث حزب آفاق خلف الوثيقة الفضيحة، ليشارك في استمالة الكتلة الانتخابية"النهضوفوبيا" التي نجح الإعلام والمال ومراكز النفوذ في تجريعهم كراهية النهضة دون ان يجدوا الجواب المنطقي لسبب الكراهية، كما يهدف آفاق الى ضمان قطعة من كعك القصبة، بما ان النهضة اذا تصدرت، ستتحالف مع الحزب الثاني وربما الثالث ليس أكثر، وذلك لضمان التعاطي السلس مع الملفات تحت قبة البرلمان ولخفض نسق التجاذبات.

في أجندة أفاق تونس يجب ان تغادر النهضة الحكم بالصناديق وان تعذّر فبالعبث بنتائج الصناديق، وان تعذّر فلا مناص من العودة الى استجداء البيان رقم واحد وفتح الخطوط الساخنة من جديد مع هُبل ابو ظبي، للبحث في سبل التعاون على اجتثاث التجربة التونسية التي باتت متناغمة مع النهضة، متآلفة معها.


  
  
     
  
festival-2ecc5a52eaca6f4d0ecf2778bf9e8ae8-2019-05-21 23:47:29






0 de 0 commentaires pour l'article 182731





En continu


الخميس 20 جوان 2019 | 16 شوال 1440
العشاءالمغربالعصرالظهرالشروقالفجر
21:08 19:43 16:12 12:28 04:59 03:03

20°
37° % 64 :الرطــوبة
تونــس 24°
1.77 كم/س
:الــرياح

الخميسالجمعةالسبتالأحدالاثنين
37°-2443°-2934°-2437°-2434°-23









Derniers Commentaires