هل سيفجر خيار دخول غمار المنافسة السياسية اتحاد الشغل من الداخل

Vendredi 17 Mai 2019



Vendredi 17 Mai 2019
عارف المعالج
نقابي جامعي


يشهد اتحاد الشغل حراكا داخليا دؤوبا منذ اعلان بعض وجوهه القيادية عن احتمال دخوله مباشرة في حلبة المنافسة السياسية (وهو الخيار الذي يفضله القوميون) أو عبر الدعم المعلن لبعض الجهات الحزبية وهو الخيار الذي يدفع إليه ويتبناه ممثلو اليسار والجبهة الشعبية داخل المركزية النقابية في حين يصر المستقلون والعاشوريون على ضرورة النأي بالمنظمة عن الصراعات السياسية.

ويبدو أن هذا الحراك بدأ يتحول إلى احتكاك قد لا تحمد عقباه ويشوّش عن الدور النقابي الذي يخدم مصالح العمال ومشاغلهم الحقيقية وخاصة أن طبيعة المنظمة النقابية الجامعة لعموم عمال تونس بالفكر والساعد بمختلف مشاربهم الفكرية والسياسية لا يمكن تصور اتفاق منظوريها على شخوص و برامج موحدة إلا إذا التجأت جهة ما في القيادة الحالية لفرض الأمر الواقع بدون احتساب ما قد يترتب عن ذلك من تململ في الصف وردود فعل غير محمودة العواقب.

وقد بدأ لعاب بعض النقابيين بالسيلان وتسارعوا لتقديم بعض الرموز المحسوبة على بعض التيارات من باب فرض الأمر الواقع بدون احترام مبدأ التشاور والحسم الديمقراطي الداخلي في مثل هذه الخيارات المصيرية للمنظمة ولمنظوريها وللوطن عموما وبدون الاحتراز مما يمكن أن يحدثه ذلك من تصدع داخلي وصراعات إضافية تنضاف إلى فسيفساء الصراعات والشقوق التي تهز المشهد السياسي والحزبي البائس.

ويدخل في هذا الباب ما تسرب ويروجه بعض النقابيين من أسماء محتملة لخوض غمار المنافسة التشريعية القادمة وقد ذكر في هذا المضمار السيد محمد شعبان الكاتب العام السابق لجهة صفاقس والذي عرف بعداوته الشديدة للكاتب العام الحالي الهادي بنجمعة وقد وصل به الحد في حوار أجراه مع موقع الصحفيين التونسيين بصفاقس بتاريخ 24 سبتمبر 2017 بتقديم نقد لاذع له وتشكيك في وطنيته وشرفه النقابي حين قال عنه بالحرف الواحد "أنّه هو بالذّات من يمثّل الخطّ الانتهازي الذي لا يخدم مصالح الشّغّالين بل يعمل فقط على تحقيق مصالحه الشّخصيّة ومصالح الانتهازيين من أمثاله، ويمكن أن نورد هنا أمثلة كثيرة على ذلك، في حين أنّ خطّنا كان دوما الخطّ المناضل الملتزم بقرارات القواعد النقابية ولا نزال عليه ثابتين" وذلك بالرغم ما عرف عنه الكاتب العام الحالي وأغلب فريقه بالمكتب الجهوي لدا طيف واسع من النقابيين بالجهة بالبعد عن التوظيف النقابي للاصطفاف السياسي والابتعاد بالعمل النقابي عن التجاذبات السياسية، فهل يمكن تصور حملة انتخابية نقابية ناجحة في كنف مثل هذه التناقضات السياسية الطبيعية داخل منظمة عمالية اختارها حشاد لتكون وعاء نضاليا نقابيا لكل عمال تونس مهما كانت انتماءاتهم الفكرية والسياسية.

لذا ومن منطلق الغيرة على وحدة المنظمة ومحافظتها على خط المؤسسين، فالدعوة ملحة إلى الابتعاد عن الاصطفاف السياسي ومعادات تيارات فكرية وسياسية بعينها لأن ذلك منذر بالخراب والتفتت والانفجار...ولا عيب في من أراد أن يمارس قناعته السياسية ويدخل معترك المنافسة على المقاعد والمناصب أن يبتعد عن الاتحاد ولا يجر منظوريه إلى متاهات ذات أهداف شخصية أو فئوية. ومن بين عديد الباحثين المتخصصين الذين نبّهوا من خطورة الخلط بين العمل السياسي والنقابي المفكر العربي محمد الحنفي في ورقته المرجعية "التربية النقابية والتربية الحزبية أو التناقض الذي يولد الضعف المتبادل" والذي نبه فيه إلى أن "جماهيرية العمل النقابي تقتضي فسح المجال أمام جميع شرائح الشغيلة من أجل الالتحاق بالنقابة عن طريق طرح مطالبه المادية والمعنوية ، والنضال من اجل تحقيق تلك المطالب ،ودون حسابات ضيقة".


  
  
     
  
festival-0d6b853aef9c923f1dc986ed96701f38-2019-05-17 22:37:09






2 de 2 commentaires pour l'article 182513

MedTunisie  (Tunisia)  |Samedi 18 Mai 2019 à 19h 59m |           
الشعب التونسي يعرف جيدا الدور الخبيث للاتحاد فكل من يدعمه الاتحاد سوف ينال الخيبة و ينعكس سلبا عليه

BenMoussa  (Tunisia)  |Samedi 18 Mai 2019 à 13h 17m |           
شكرا على هذا التحليل وخاصة "الدعوة الملحة إلى الابتعاد عن الاصطفاف السياسي ومعادات تيارات فكرية وسياسية بعينها"
اما عن محمد شعبان والهادي جمعة فقد تعاملت مع كليهما فشعبان انتهازي يفتقد ادنى مستوى اخلاقي بينما جمعة عكس ذلك تماما ذو مستوى اخلاقي سامي بعيد عن السفاسف والانتهازية






Présidentielles 2019
En continu


الجمعة 23 أوت 2019 | 22 ذو الحجة 1440
العشاءالمغربالعصرالظهرالشروقالفجر
20:35 19:03 16:05 12:29 05:43 04:09

25°
30° % 61 :الرطــوبة
تونــس 25°
1.5 كم/س
:الــرياح

الخميسالجمعةالسبتالأحدالاثنين
30°-2536°-2534°-2533°-2537°-26









Derniers Commentaires