انطلاق أعمال الدورة الرابعة لمنتدى المالية العامة للدول العربية في دبي

Samedi 09 Février 2019



Samedi 09 Février 2019
باب نات/سبوتنيك - انطلقت في دبي بدولة الإمارات العربية، اليوم السبت، أعمال الدورة الرابعة لمنتدى المالية العامة في الدول العربية، الذي ينظمه صندوق النقد العربي، بالتعاون مع صندوق النقد الدولي.

وبحسب الصفحة الرسمية لحكومة دبي، افتتح أعمال المنتدى وزير الدولة الإماراتي للشؤون المالية، عبيد حميد الطاير، ومديرة صندوق النقد الدولي، كريستين لاغارد؛ بمشاركة وزراء المالية في البلدان العربية، ومحافظي المصارف المركزية ومؤسسات النقد العربية، وعدد من رؤساء المؤسسات المالية الإقليمية والدولية.


ويهدف المنتدى إلى إرساء أسس الإدارة الرشيدة للسياسة المالية في الدول العربية، ويشكل منصة للانطلاق نحو مزيد من التكامل الاقتصادي.

وأشار الطاير، في كلمة بافتتاح أعمال المنتدى، إلى أن الأشهر القليلة الماضية شهدت مؤشرات على تباطؤ النمو العالمي، صحبتها تقلبات متزايدة في الأسواق المالية وأسعار النفط، بما في ذلك من أثر في زيادة معدلات عدم اليقين بشأن توقعات النمو العالمي.

ولفت الوزير الإماراتي إلى مخاطر أخرى شملت التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين، والارتباك الحاصل بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق، إضافة إلى تشديد أوضاع المالية العامة، والعوامل الجيوسياسية في المنطقة.

ومن جهتها استعرضت لاغارد، في كلمتها، ملامح المشهد المالي العالمي، وأهم التحديات التي تواجهه والفرص التي قد تظهر في خضم تلك التحديات والخطوات الواجب اتخاذها لتفادي التداعيات السلبية للتحولات المتسارعة التي يشهدها العالم.

وقالت إن "المنطقة لا تزال تتعافى من الأزمة المالية العالمية وغيرها من الاضطرابات الاقتصادية الكبيرة التي ألمت بالعالم خلال العقد الماضي، والبلدان المستوردة للنفط شهدت تحسنا في النمو، ولكنه يظل دون المستوى المأمول، حيث ارتفع الدين العام بسرعة، من 64 بالمئة من إجمالي الناتج المحلي عام 2000 إلى 85 بالمئة بعد ذلك بعشر سنوات".

وأوضحت المسؤولة الدولية، أن الدين العام يتجاوز الـ 90 بالمئة من إجمالي الناتج المحلي في حوالي نصف هذه البلدان.

وأضافت، "حققت الدول المصدرة للنفط تعافيا كاملا من صدمة أسعار النفط الكبيرة التي واجهتها في العام 2014، ولكن النمو لايزال دون التوقعات .. وعلى الرغم من الإصلاحات الكبيرة على جانبي الانفاق والإيرادات، لا تنخفض عجوزات المالية العامة إلا ببطء، وزاد الدين العام، من 13 بالمئة من إجمالي الناتج المحلي في تلك البلدان في العام 2013، إلى 33 بالمئة في العام 2018".

وحول النمو العالمي، أوضحت لاغارد، أنه في ظل حالة انعدام الثقة السائدة حول توقعات النمو، يتوقع الصندوق أن تصل نسبة النمو العالمي إلى 3.5 بالمئة، هذا العام، بانخفاض قدره 0.2 بالمئة عن توقعات الصندوق في تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

وأكدت ضرورة الاهتمام بتدعيم السياسات المالية العامة في المنطقة لتفادي التحديات المحتملة، وزيادة بناء أسس قوية كركائز لتلك السياسات، ومن أهمها إيجاد أطر مالية عامة سليمة، ممثلة في مجموعة من القوانين والتدابير المؤسسية لتحقيق أهداف السياسة المالية.

ولفتت مديرة صندوق النقد الدولي إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية والكويت ومصر، وعدد من دول المنطقة، تبذل جهودا طيبة في مجال تعزيز أطر ماليتها العامة.


  
  
     
  
festival-8184aea5f26b5ad1ebd388c6e3a69cdb-2019-02-09 12:34:56






0 de 0 commentaires pour l'article 176716






Présidentielles 2019
En continu


الثلاثاء 20 أوت 2019 | 19 ذو الحجة 1440
العشاءالمغربالعصرالظهرالشروقالفجر
20:40 19:07 16:07 12:30 05:40 04:06

27°
28° % 74 :الرطــوبة
تونــس 24°
3.6 كم/س
:الــرياح

الاثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
28°-2436°-2435°-2335°-2435°-25









Derniers Commentaires