كتاب ''في أيدي العسكر'' لديفيد كيركباتريك : كيف نجت تونس من سيناريو مصر الدموي في صيف 2013؟

Lundi 03 Decembre 2018



Lundi 03 Decembre 2018
باب نات - طارق عمراني - صدر حديثا كتاب للصحفي الامريكي ديفيد كيركباتريك بعنوان "في ايدي العسكر " الحرية و الفوضی في مصر و الشرق الاوسط " و تحدث كيرباتريك و هو مراسل صحيفة النيويورك تايمز في القاهرة بين 2011 و 2015 عن شهادته علی احداث الإنقلاب العسكري في مصر صيف 2013 و الاطاحة بالرئيس المنتخب محمد مرسي

واعتبر ديفيد كيرباتريك من خلال سلسلة مقابلات مع مسؤولين امريكيين أنه لم يكن هناك موقف امريكي واحد من الإنقلاب في المحروسة ،بل كان هناك موقفان متنازع عليه بين الرئيس الامريكي انذاك باراك اوباما من جهة و البنتاغون و و المخابرات الامريكية ووزارة الخارجية من جهة اخری و كانت الغلبة لموقف المؤسسات الوازنة التي قلبت الموقف الرسمي الامريكي في ساعات من رفض الإنقلاب الی غض الطرف الی حين استتباب الامن في القاهرة بعد تركيز العسكر لمداميك سلطته بقيادة الجنرال السيسي المدعوم من الإمارات العربية المتحدة و حلفها الخليجي علاوة علی مباركة اللوبي الصهيوني للإنقلاب العسكري.




و تظهر المعلومات التي كشفها ديفيد كيركباتريك في كتابه ان اوباما دعم بقاء مرسي قبل يوم واحد من الانقلاب لأنه كان يخشی اتهام حزبه الديمقراطي بدعم الانقلابات ،ولكنه غير رأيه بعد ذلك و دعم إنقلاب السيسي تحت ضغوطات من الوزارات السيادية الامريكية و لوبيات الضغط
ووصف مراسل النيويورك تايمز مجزرة رابعة التي كان شاهد عيان عليها ميدانيا بأنها اسوأ من مذبحة ميدان تيانانمين في الصين خلال تسعينات القرن الماضي ،و ان ادارة اوباما شهدت افول الديمقراطية العربية و مهدت الطريق لدونالد ترامب لرعاية الطغاة .

و اعتبر كيركباتريك ان الانقلاب المصري شكّل لحظة تحول للمنطقة بأسرها فمن جهة اخمدت احلام الديمقراطية و جذوتها و من جهة أخری جرّأ إنقلاب السيسي كل السلطويين و شجعهم علی القمع ،كما شهدت تلك الفترة انقلابا في السياسات الامريكية و تحولا لصالح الجناح الذي يقول "عليك بسحق هؤلاء " اي الاسلاميبن كما نطقبها "اندرو ميلر " الذي عمل في مجلس الامن القومي في عهد اوباما و الذي يعمل في مشروع الديمقراطية في الشرق الاوسط الآن ،كما ان جيمس ماتيس وزير الدفاع الحالي كان انذاك من اشد الداعمين للانقلاب في مصر.

وشرح كيركباتريك في كتابه كيف ارتعبت السعودية و الامارات من الانتخابات في مصر و تونس و روّعهما فوز الاسلاميين فيهما ،فضغطتا بشدة لإقناع واشنطن بإن الإخوان سيهددون المصالح الامريكية في المنطقة و تكفلت الامارات بالنفقات المالية لدعم الاحتجاجات و حركة تمرد و الانقلاب ضد مرسي ،و كشف الكاتب ايضا ان السفيرة الامريكية في القاهرة آن باترسون " ابلغت الخارجية الامريكية حينها بأن الانقلاب قادم لامحالة و بشكل دموي غير ان واشنطن لم تحرك ساكنا.


تونس ...المحطة الثانية
و اعتبر كيركباتريك في كتابه "في ايدي العسكر " ان الحلف الخليجي قرر الإنطلاق من مصر بإعتبارها القلب النابض للعالم العربي و بالتالي فالإنقلاب علی الديمقراطية في اكبر الدول العربية ضرورة لوأد اي نفس ثوري تهب رياحه علی باقي دول المنطقة ،كما ان تحرر مصرر يعني تهديدا جديا لإسرائيل و امنها القومي.

اما تونس مهد الربيع العربي لم تكن بالأهمية الاستراتيجية حتی ينزل رعاة الانقلابات بثقلهم فيها و بالتالي فقد كانت المحطة الثانية وهو ما يفسر الصيف الساخن الذي عاشته تونس في صيف 2013 بعد نجاح الانقلاب العسكري في مصر ،و خاصة بعد اغتيال القيادي القومي محمد البراهمي و حالة الفوضی التي عاشتها علی وقع اعتصام الرحيل ،غير ان تونس لم تكن رهانا استراتيجيا للمتطرفين في الادارة الامريكية وربما كان المحافظة علی دولة ديمقراطية صغيرة خيارا صائبا ،
وفي نفس السياق قال البروفيسور في جامعة بروكينغز و كاتب الرأي في القسم الدولي شادي حميد ان الإمارات العربية لم تجد وكيلا لها في تونس علی غرار السيسي في مصر وهو ما يفسر فشل محاولاتها في البلد الصغير في شمال افريقيا.


  
  
     
  
festival-3c274835f6e21def842c376cb032f39a-2018-12-03 20:57:36






6 de 6 commentaires pour l'article 172347

BenMoussa  (Tunisia)  |Mardi 04 Decembre 2018 à 18h 34m |           
شكرا للكاتب طارق عمراني على مساهماته في اثرائنا بقراءاته القيمة
جازاه الله عنا كل خير

MedTunisie  ()  |Mardi 04 Decembre 2018 à 12h 53m |           
الحمد لله على نعمة الامن و الامان و الديمقراطية و انشاء الله يتبعها الامن القتصادي رغم كيد الكائدين نجح الشق الوطني الداعم للاستقرار و التجربة الديمقراطية في ترويض الاستأصليين مبدئيا و نشاء الله ربي يستر تونس و اهلها

Tomjerry  (Tunisia)  |Mardi 04 Decembre 2018 à 11h 16m |           
والله ياناس بالرغم الفساد الموجود في البلاد وبالرغم مالحاجات الخايبة، والله تونس أرض مباركة وطيبة عند ربي. هذاكة علاش كل شيء إيجينا باللطف.
ماعلينا كان نكونو عباد في مستوى الإنسانية وأخلاق قول وفعل.

Tfouhrcd  (Finland)  |Mardi 04 Decembre 2018 à 09h 31m |           

يقول الله عز وجل في سورة الأنفال : ( ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين ) .انظر ما يحدث في فرنسا و السععودية.

Biladi2012  (Tunisia)  |Mardi 04 Decembre 2018 à 07h 49m |           
حاولوا شراء ذمم أعداء الثورة ومجموعة الصفر فاصل للإنقلاب على الشرعية أثناء الإلتفاف في نافورة باردو لكن التونسي كان أوعى من أن يقع في فخ سفك الدماء والانجرار وراء أعداء الاستقرار وخدمة الثورة المضادة.
جميعنا يعرف الخونة لكن لم نحرك ساكنا.

Kamelnet  ()  |Lundi 03 Decembre 2018 à 18h 24m |           
الحمد لله ان جنبنا ما صار في البلدان الأخري من سفك دماء ا





En continu

الأحد 16 ديسمبر 2018 | 9 ربيع الثاني 1440
العشاءالمغربالعصرالظهرالشروقالفجر
18:31 17:06 14:47 12:22 07:24 05:51

14°
14° % 87 :الرطــوبة
تونــس 12°
1.5 كم/س
:الــرياح

السبتالأحدالاثنينالثلاثاءالأربعاء
14°-1216°-717°-616°-416°-5















Derniers Commentaires