لماذا تنكر اليسار التونسي لقناة الجزيرة ؟

Dimanche 04 Novembre 2018



Dimanche 04 Novembre 2018
نصرالدين

اتضح من الوهلة الأولى لإطلالتها أنّ قناة الجزيرة ترغب في استنساخ الثقافة الإعلاميّة للبي بي سي بل وتجاوزت جرعاتها بكثير، في زمن قياسي وبنسق سريع وزّعت الجزيرة شررها على غالبيّة الدول العربيّة بالعدل، وحاولت الأنظمة كبحها بطرق شتى، مرّة بالاستمالة ومرّة بالتهديد وأخرى بمساومة الدوحة، ولمّا لم يشفع كل ذلك وبعدما انتقلت الجزيرة من رمي الشرر إلى الرجم بكتل اللّهب وأحسّت الأنظمة العربيّة وخاصّة نظام بن علي بالخطر، تحرّكت الديبلوماسيّة وسحب بن علي سفيره من قطر أملا في إجبارها على لجم القناة المتمرّدة، ثمّ وبعد الفشل في كبح تحرّش القناة بالأنظمة الشموليّة، تحرّك المال والجاه الخليجي وأنشأ في دبي إعلاما مضادّا للجزيرة وصرّح المشرفون على العربيّة جهارا أنّها جاءت للرّد على الجزيرة، واتضح مع الوقت وخلال الاحتلال الأميركي للعراق والحرب على غزّة وبيروت أنّ “الجزيرة” أصبحت صوت الشارع العربي و”العربيّة” أصبحت صوت الحاكم العربي، ومن على منابر العربيّة أطلت بروباكندا بن علي لتردّ وتسوّق وتروّج وتبيّض، كما أطلّت من على منابر الجزيرة شخصيّات تونسيّة معارضة كان أبرزها راشد الغنّوشي والمنصف المرزوقي وسهام بن سدرين وحمّة الهمامي ومحمد نجيب الشّابي وراضية النصراوي وعماد الدايمي وغيرهم بينما كانت العربيّة تفتح منابرها في اليوم الموالي لمستشاري بن علي الإعلاميّين والسّياسيّين للرّد على أقوال المعارضة التي بثّتها الجزيرة.





واستمرت الجزيرة لعقدين تمرّر وجوها كانت الشعوب من الصعب أن تراها في صفحة وفيّات صحيفة جهويّة مغمورة، من على هذا المنبر مرّت كل الوجوه الفاعلة في صف المعارضة التونسيّة ، والذي لم يحضر مباشرة حضر عبر الهاتف أو حضرت أخباره على القناة، حتى الصحفي المثير للجدل توفيق بن بريك ولمّا ضاقت به الدنيا وحاصره بن علي وجد الجزيرة نت مفتوحة ليكتب ويسترزق.


وجاءت الثورة ، وقادت الجزيرة وكتائب الفايس بوك المعركة الإعلاميّة أمام اعلام بن علي والإعلام المخذل للثورة من دبي وباريس، ونجحت الجزيرة في الارتقاء بنشاط الثوّار على الفايسبوك إلى درجة المنافسة الإعلاميّة، وتتابعت المعارضة على القناة الوحيدة التي نزلت بثقلها مع الثورة، وألغت الجزيرة جلّ برامجها وتفرّغت لمؤازرة الشعب التونسي في معركته الفاصلة، ومثلما اصطفت بلا تردّد في صفّ الشعوب وحملت العبء الإعلامي لثورة الحريّة والكرامة، فقد أعطت هذه القناة للثورة زخما خاصّا ونكهة متميزة، من هناك انتشرت عبارات “بن علي هرب ، ومن هناك أطلّ الحفناوي بكلماته المؤثرة “هَرِمنا من أجل هذه اللحظة التاريخيّة”، وحين أنهت قناة الدوحة المشوار مع الثورة التي رافقتها من 17 إلى أن أعلنت ليلى الشيخلي أنّ الرئيس التونسي غادر البلاد وأنّ الجيش أو رئيس البرلمان سيتسلم السلطة، حينها أطلّت قناة العربيّة من دبي لتقول أنّ التونسيّين مختلفين في تسمية ثورتهم وانقسموا بين ثورة الكرامة أو ثورة الياسمين، واستقدمت من يتحدّث على الياسمين وولع التونسيّين به.


بعد الثورة بقليل ولما جمع إعلام الرمضاني نفسه وعادت رؤوس الأموال من اختفائها القصري ولملمت فلول التجمّع شتاتها شرعوا في معاقبة الجزيرة التي حمّلوها مسؤوليّة السقوط الإعلامي لبن علي ولمنظومته ومنظومتهم التي طالما تمعّشوا منها، واستفردوا بالجزيرة بعد أن صعب عليهم ملاحقة مارك زوكربيرج وموقعه فايسبوك الذي أوجعهم واحتاروا في عقابه وخيروا العفو عنه لانه في جوار واشنطن ومن يخفر جوار واشنطن فقد “هلك” ، وشرع النشطاء الذين استخدموا هذا المنبر الاجتماعي في دفع الثمن إلى جانب الجزيرة ، ولمّا كانت الجزيرة تتخذ من الدوحة مقرّا لها قرّروا تركيز هجماتهم على قطر في محاولة لوقف الحديث عن الثورة والإشادة بها وترويجها، وقرّرت هذه الفيالق أنّ تعمّق عداوتها مع المكان الذي تنطلق منه هذه الكاسحة الإعلاميّة، وحتى تتمكّن الدولة العميقة والفلول من الحشد ضدّ الدوحة وقناتها أوعزوا إلى اليسار الراديكالي أنّ هذه القناة هواها مع الخصم الأيديولوجي الأول، وأنّ الدوحة ميولاتها إسلاميّة، ولمّا كان اليسار سهل الامتطاء ولديه تجربة عريقة في التذيل لبن علي ومن يدور في كنف بن علي ، فقد استجاب بسرعة وانطلت عليه الخدعة، ودخل الهمامي ورفاقه الذين ضاق بهم الإعلام العالمي سنوات الجمر واتسعت لهم الجزيرة في عداوة بغيضة مع المنبر الوحيد الذي فتح لهم أبوابه حين كان بن علي يرشي المنابر الأخرى فتذعن صاغرة لرشوته، وتنكّرت العمائم الحمر للمنبر العربي الذي تمرّد على أنماط الإعلام الرسمي المتبلّد، ووجحدوا بما قدمته لهم اول قناة عربيّة هواها مع الشعوب وضدّ الحكّام ، وعوض أن يسحب اليسار حلفائه التجمعيّين نحو أميركا اللاتينيّة للتمعّن في عودة الكادحين إلى المشهد السّياسي وانتزاع السلطة في أكثر من موضع ، عوض ذلك سحب التجمّع العصبة البلهاء بعيدا عن كلّ ذلك، لقد اقتادهم التجمّع وتوغل بهم بعيدا في الصحراء ويمم شطر آبار النفط، وحطّ الجميع رحالهم في دبي، ثمّ ومن هناك انطلقت قصة عشق جديدة بين البروليتاريّة المرتدّة، ومشائخ ناطحات السحاب.


  
  
     
  
festival-09c6111c870654fa16f0727e09a36f94-2018-11-04 21:53:29






4 de 4 commentaires pour l'article 170674

BenMoussa  (Tunisia)  |Lundi 05 Novembre 2018 à 11h 11m |           
ان انت اكرمت اللئيم تمرد
هكذا هو يسارنا يغلب عليه اللؤم ولا يعرف لا الكرم ولا الاخلاق
ينقاد سلسا لمن يطعمه ويسقيه ويسوقه بالعصا
انها سيارة الكيا ثم الاوامر فلا تعجب
شكرا للكاتب وتذكيره بالوقائع والحقائف المسكوت عنها

Mongi  (Tunisia)  |Lundi 05 Novembre 2018 à 10h 35m |           
اليسار تنكّر لكل المبادئ التي يحملها. اليساريين جرالهم ما جرى لمن كانوا مع الحسين ثمّ خذلوه حيث قيل فيهم : قلوبهم معه وسيوفهم عليه. واليسارسيين إعلامهم الظّاهر مع المستضعفين (قفّة خالتي مباركة) وقلوبهم مع مشائخ ناطحات السحاب

Amor2  (Switzerland)  |Lundi 05 Novembre 2018 à 09h 47m |           
"..قصة عشق جديدة بين البروليتاريا المرتدة..و مشائخ ناطحات السحاب..."
فعلا صدق الكاتب...

MedTunisie  ()  |Lundi 05 Novembre 2018 à 06h 54m |           
الجزيرة هي صوت المواطن و المغلوب و الضعيف وصوت الشارع و الفلاح و العامل و الثائر وهذا يزعج الاعلام المأجور و السياسيى و المواطن العميل.





En continu

السبت 17 نوفمبر 2018 | 9 ربيع الأول 1440
العشاءالمغربالعصرالظهرالشروقالفجر
18:36 17:11 14:49 12:11 06:58 05:29

15°
18° % 87 :الرطــوبة
تونــس
1.5 كم/س
:الــرياح

السبتالأحدالاثنينالثلاثاءالأربعاء
18°-819°-620°-820°-1321°-12















Derniers Commentaires