لقد كانوا على مرمى حجر من ساعة الصفر !

Dimanche 10 Juin 2018



Dimanche 10 Juin 2018
نصرالدين السويلمي

مباشرة اثر اقالة لطفي براهم، تم تكليف وزير العدل غازي الجريبي بالإشراف على وزارة الداخلية، ولم يتم تعيين أي شخصية اخرى رغم غزارة الشخصيات المتمكنة في المسالة الامنية، ورغم توفر شخصيات اخرى تجمع بين الامني والسياسي، لقد تقرر الابتعاد عن المغامرة وتجنب تداعيات الزمن الذي يضغط بقوة، حين تأكد للمشرفين على العملية أن الوقت لا يسمح لأي وزير جديد بملاحقة الكتلة البراهمية داخل البناية الرمادية، لذلك تطلب اسناد الامر لشخصية متواجدة على الخط، قادرة على القيام بعملية جراحية دقيقة تستهدف جيوب الوزير القديم، وكان الاختيار على وزير العدل ليس لتسيير وزارة وانما للقيام بمهمة، وفعلا قام الجريبي بسلسلة تحويرات وإقالات لم تكن روتينية ولا تقليدية، ولولا الحاجة الملحة، ما كان لأي وزير بالنيابة او قائم بأعمال، أن يقدم على تغييرات حساسة في جهاز حساس، وهو المندوب لمهمة وقتية تطلبتها ظروف معينة، وحتى ان كان التطهير او التغيير، يعود الى الركود والعجز وعدم الانسجام بين الاجهزة، فانه كان يسع الانتظار الى حين تنصيب الوزير الجديد، ومن ثمّ التعامل مع الإصلاح بروية وعمق.


هذا الاستعجال الغير متجانس مع مهمة الجريبي الوقتية، يؤكد انه لم يكن بدا من اقالات مفصلية تشوش على أي عملية محتملة في انتظار التنقيب عنها واجتثاثها من قرار، فالمعلوم ان من يقوم بالتغييرات وربما الاقالات، هو الوزير الجديد الذي تحتم عليه مهمته البحث عن مسؤولين يتجانسون مع خطته، وحتى في هذه الوضعية لا يحق لأي وزير داخلية القيام باقالات وتغييرات عميقة، فقط بحجة تحيين خطة وتحت متطلبات المنهجية التي سيعتمدها، او لأي تعلة اخرى، وحدها الحالات الاستثناية الملحة تحتمل ما اقدم عليه الجريبي، لذلك لا يمكن الخلاف في ان اقالة لطفي براهم، جاءت في شكل ضربة استباقية ، وان عملية ما تستهدف الانتقال الديمقراطي، كانت قد تشكلت ولم يبقى منها غير اللمسات الاخيرة.

والى ان تتبين حقيقة المؤامرة وعقمها، هناك حقيقة اخرى تؤكد انه مثل يسار مصر ومثل يسار اعتصام الرحيل وجبهة الإنقاذ المصرية والتونسية، طبقات من الحقد والحمق،مرة اخرى كان اليسار المتبلد وبغبائه المعهود يجهز الطبخة للتجمع ولمنظومة بن علي بالذات، تلك التي اخذ منها السبسي الاب مسافة قصيرة حتى يتميز عنها، وعاد اليها السبسي الإبن كملاذ اخير..كان اليسار على وشك ارتكاب حماقة اخرى، يقدم فيها السلطة على طبق من غباء لمنظومة بن علي، ثم حين يخسر كل شيء، ينزل الى الشارع، ليفزع اطفالنا النيام برغائه النشاز المنكر.


  
  
     
  
festival-7e230697a54e1de0ef90bae492e7d2f9-2018-06-10 22:57:27






7 de 7 commentaires pour l'article 163187

SOS12  (Tunisia)  |Lundi 11 Juin 2018 à 10h 39m |           
Le caché

Un terrible coup se preparait pour ls tuniiens engagés pleinement dansles briks.
Reveillez vous.

MOUSALIM  (Tunisia)  |Lundi 11 Juin 2018 à 06h 18m |           
تحية صباحية الى الجميع والبداية مع محاولة الانقلاب التي بدات تتوضح بصمات المخططين لها وكأننا نعيد محاولة الانقلاب التركية منذ عام والفارق ربما في الهدوء في تونس بسبب عدم انخراط القوات الحاملة للسلاح بكل أصنافها في هذه العملية القذرة بل جمعت كل المطالبين برحيل الشاهد قصد فرض وزير الداخلية السابق بمساندة الجبهة التي تحولت لبلاك ووتر اعتمد عليها السبسي الابن ليلقي بها جانبا كالعادة بعد نجاح المهمة .ويبدو أن الشاهد قد نجح لحظة قبل حصول الكارثة في
تفكيك المخطط الذي فضحه الرحوي ودل على شركائه الذين تبرؤوا وأعلنوا حيادهم .

Jraidawalasfour  (Switzerland)  |Lundi 11 Juin 2018 à 03h 41m |           
...لكن متى تطلق السعودية سراح الرهينة علي بابا ....مواسم العمرة والحج السياسي لم تنتهي بعد

Radhiradhouan  (Tunisia)  |Lundi 11 Juin 2018 à 01h 09m |           
رعايا الإمارات محرمون من الإنتخابات
أما في السعودية فإنهم يحلمون ببلدية

MedTunisie  (Tunisia)  |Lundi 11 Juin 2018 à 01h 04m |           
تحليل منطقي جدا و الحمد لله على سلامة تونس واهلها من كل مكروه

Mandhouj  (France)  |Lundi 11 Juin 2018 à 00h 06m |           
بعد زيارۃ السيد لطفي براهم للسعوديۃ ثم الجزاءر , الكثير تكلموا عن طبخۃ انقلابيۃ .. و أن الشعب يقض و واقف .. لكن تمكنت تونس من إنجاز الإنتخابات البلديۃ .. إستطاعوا أن يشوهوها , لكن ورقۃ الشعب في الصندوق ورقۃ سياديۃ .. الكثير من المحللين و من المعلقين نبهوا بأن یدۃ الشعب ستكون بدون رحمۃ .. و أن الذي سيقرأ البيان رقم واحد سيكون أول من يندم و لا يفيده الندم بعد ذلك و كل زمرته
المقربۃ لا يكون لها إمكانيۃ الفرار .. لكنهم لا يفهمون .. المجهول لدی كلاب الإنقلابات هي قوۃ الشعب و قوۃ الثوار .. و هذا يرعبهم . لكن لا يمنعهم من العمل علی المستوی المتوسط و البعيد مع مواصلۃ إرباك المشهد , بجلب الأنظار لترهات و لي محاولات قد تكون مجرد جلب نظر حتی لا يتفطن الشعب للطبخۃ الكبری .. و الطبخۃ الكبری موجودۃ علی نار هادءۃ , عبر تعيينات في
أسلاك مسلحۃ أخری أخری . فحذاري .. ثم يجب أن يفهم أعوان و قادۃ الثورۃ المضادۃ , أن تونس لن تعود للوراء , مهما كانوا مدججين بسلاح الإختراق , بسلاح المال لشراء الذمم, مهما كانت عندهم هروات و رشاشات .. من الأحسن أن يعيش الجميع في هذا الوطن .. و لا أزيد علی هذا . و الفاهم يفهم ..

Mandhouj  (France)  |Dimanche 10 Juin 2018 à 23h 50m |           
خطۃ أ , خطۃ ب , خطۃ ج , خطۃ دل .. الإنقلابيون لا يهدأ لهم بال .. ۃ قد تكون زيارۃ السيد لطفي براهم للسعوديۃ , ثم الجزاءر عمليۃ تمويه للتغطيۃ علی أمر يطبخ بسريۃ عظيمۃ .. أعداء الثورۃ يمكن أن يربكوا المشهد بعديد آليات و ليس فقط بتصريحات ناريۃ تدعو النقابات لحمل السلاح . الرشاشۃ أو الهراوۃ, بسيس , الرحوي. الإنقلابيين قد يصنعوا داخل عمليۃ
تفكيك خططهم , خطط جديدۃ .. قد يستعملوا أحداث هم وراءها كما غرق القارب مع 200 شاب فوقه .. و يأتي مجنون ليقول سأنقذ البلاد .. و بعض الهمم التي تشتری بسهولۃ .. تخرج تصفق , كما خرجت بعد خطاب بن علي هرب بعد خطابه الأٓخير , فهمتكم .. لكن الشعب قرر . و لما يقرر الشعب يغلب كل الطغاۃ .. و الشعب اليمني لما يقرر الإمارات العنصريۃ , لا تبقی يوما واحدا في اليمن ..





En continu


33°
33° % 36 :الرطــوبة
تونــس 20°
1 كم/س
:الــرياح

الثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
33°-2030°-2030°-2130°-1932°-23















Derniers Commentaires