تالة و المساواة في الموت وأشياء أخرى

Mercredi 07 Février 2018



Mercredi 07 Février 2018
أبو مــــــــازن

في خضم التجاذب الايديولوجي القديم المتجدد فارقت زهرات تالة الحياة بين مختنقة بالدخان ومحترقة بلهيب النار. حضر القدر ونحن به مؤمنون ولكنّ الله سبحانه وتعالى جعل للقضاء أسباب واقعية و ملموسة حتى يدرك البشر الخطأ من الصواب والأهمّ من المهمّ. الزهرات رحلت الى الحياة الآخرة أين يحكم العدل والقسطاس والثالثة التي انقذها جوعها لا زالت تعاني من برد الشتاء و شدّة الغلاء و بعد المدرسة و فقدان أبسط مقومات الحياة المدرسية : مأكل وملبس و رعاية و عناية صحية ومعرفية ليصنع جيل الغد.


هل تراعي لجنة المساواة و الحريات و باقي العناوين الرنانة هذه الحادثة فتحل نفسها بنفسها وتنصرف الى الداخل تعاين حال المواطن عموما والمرأة بالخصوص وما تعانيه و كيف تعيش يومها منذ نعومة أظافرها : من شظف العيش داخل عائلة معوزة الى مبيت يفتقد أبسط مقومات الحياة الكريمة الى شهادة معطّلة و أفق مسدود يحجب عنها الشغل والاشتغال حتى تنصرف الى أعمال البيت خادمة أو يأخذها الفقر الى التطرف أو يدركها الهوى فتعبث بها الأقدار. هل سترث تلك الزهرات أو تتقاسم بالسواء مع اخوتها الذكور بعد أن غيّبهما الحريق؟ هل ستبحث عن الانجاب خارج اطار الزواج و هل سترغب في اسناد لقبها الى الجنين الذي يتحرك في أحشائها. قطعا لا، لقد رحلتا و غيرهن و غيرهم ينتظر مادام الداخل يعيش واقعا مغايرا لما يحدثه أهل الترف من النخبة العابثة الباحثة عن الشعارات لغايات سياسوية ضيقة.

حال المرأة في الداخل يستوجب فعلا لجنة واتحادا للمرأة و نساء ديمقراطيات و جمعيات تونسيات و مرأة حرّة لتنهض بحال المرأة منذ صباها فلا تكون صيدا يسيرا لمثل هذه الحوادث و لا تكون عرضة للتحرش والاغتصاب في قريتها النائية ولا تكون ألعوبة بيد أب كسول لا يغادر المقاهي، يشغّلها كيفما شاء معينة منزلية او في احدى حوانيت الرغبة الحيوانية ليحصل على المال. تلك هي احتياجات المرأة في الداخل من المساواة وتلك هي التي تحافظ على زهراتنا في الداخل اللاتي يبدين حبّا وتعلقا بالعلم فيفنن أوقاتهن أعمارهن لأجل التعلّم وكسب المعارف. لم تجد هاتين الزهرتين حتى المساواة في الموت فحصدهن الحريق و ترك لوعة في القلب عند الاهل وعند الصديق وبات مستعجلا مراجعة نظام الخدمات الجامعية بكل حزم حتى لا تضيع فتياتنا و فتياننا تبعا لمثل هذا العبث و اللامسوؤلية ثم نعود للاستماع للجنة الحريات و المساواة وأشياء أخرى و كأنّ شيئا لم يحدث.


  
  
     
  
festival-ddef7ea2b206867ed9369d1316d03a64-2018-02-07 12:39:26






0 de 0 commentaires pour l'article 155589





En continu


19°
19° % 93 :الرطــوبة
تونــس 15°
1.16 كم/س
:الــرياح

السبتالأحدالاثنينالثلاثاءالأربعاء
19°-1525°-1422°-1320°-1423°-19















Derniers Commentaires