مصر 2018.. تونس 1994.. التاريخ يعيد نفسه!

Samedi 03 Février 2018



Samedi 03 Février 2018
نصرالدين السويلمي

بينما كان بن علي يمسح السكين ويلعق الدم وينظف المكان من بقايا اللحم المفروم، كانت المعارضة التي وضعت نفسها على ذمة الجريمة وكدست رصيدها على طاولة الجنرال، تتهندم وتزيل بقع الدم العالقة بأطمارها من جراء تخبط الضحية حين كانت تمسكها وتشد وثاقها بعزم ليمرر الجنرال سكينه بلا متاعب، في تلك الاجواء التي تخلّص فيها بن علي من خصم سياسي مزعج، وعلى مشارف 1994 بدأت المعارضة تلمح مرة وتصرح اخرى، وانخرط الجنرال في تصنع الغباء، وكل ما زاد التجاهل كل ما افصحت المعارضة اكثر عن عشمها ثم عن رغبتها ثم عن عزمها الحصول على نصيبها من الكعك، وحين جاهرت وتخلت عن تقيتها، كان بعبع السابع من نوفمبر فرغ تماما من الاسلاميين وايقن بنجاح عمليات التمشيط التي نفذها داخل مؤسسات الدولة وفي الاحياء والقرى والارياف وفي المنازل وداخل غرف النوم وعند الجار والعطار والخضار.. ثم وبعد طحن القوة السياسية الاولى في البلاد ، استدار الجنرال الى الشركاء والحلفاء والمرتزقة ولعنهم لعنا غليظا، لقد استغرب بن علي من جرأة ايادي عاملة انتدبها لشد وثاق الضحية حتى يُحسن ذبحها، كيف تطاولت الى حد مطالبته بإدماجها في الحياة السياسية !!! دُهش الجنرال من نخب المناولة وحضائر الاحزاب الذين انتدبهم لوقت محدد ومهمة معينة كيف شرعوا في مطالبته بترسيمهم وتسديد متطلبات الصناديق الاجتماعية والصحية! حينها أجهشت مؤسسات عبد الوهاب عبد الله في وصف قوى الارتزاق السياسي وذكّرتهم بحقيقة مهمتهم واكدت لهم بشهائد طبية مدموغة من وزير الصحة الهادي مهني ان صلاحيتهم انتهت نهاية لا رجعة فيها، وعندما كشر الجنرال وكشّخ الى ان بانت لثته قبل انيابه، تهامس القوم فيما بينهم"يبدو اننا اكلنا يوم أكل الثورة الابيض"، صح النوم أيّها الاغبياء.


تلك حقبة حمراء مرت بها تونس، وتركت جبال من المأساة مازالت الهمم بطيئة في توثيقها لتبقى ذخيرة للأجيال القادمة، وبالتأكيد هي حقبة اسهمت جراحاتها في تخصيب شروط ثورة سبعطاش اربعطاش، كما اسهمت في فرملة الانقلابات لاحقا وحرمت المنظومة القديمة والقوى الايديولوجية الفاشلة من ثورة مضادة تتحقق فيها ذواتهم المبرمجة على النمو في مستنقعات الفوضى والفشل. تلك الحقبة التونسية وان كانت فشلت في تجديد ثوبها تونسيا اثر ثورة الحرية والكرامة، فان النخب المصرية بحقد اغلبها وغباء بعضها، تمكنت من استنساخها ومصرنتها، حين نقلت بشكل يكاد يكون متطابقا، فصول تصفية الاسلاميين في تونس بداية التسعينات، ولعبت الاحزاب والمنظمات والشخصيات نفس الادوار التي لعبتها النخب المشابهة في تونس، وكما ندبهم بن علي هنا للقضاء على "الرجعية" وتمهيد الطريق امام الديمقراطية والحرية والرخاء، وعدهم المشير هناك بنفس الوعود، غير ان جريمة المشير المصري تبقى ابشع من جريمة الجنرال التونسي، لان بن علي اعتمد في خطته على نخب تونسية مؤدلجة وعلى ارث بورقيبة الامني، فيما اعتمد السيسي على محمد بن زايد، وربما تتضح الصورة وتتجلى الفوارق أكثر ، حين نعلم ان بن علي اعتمد على استئصال محمد الشرفي والسيسي اعتمد على خصر فيفي عبدو.

في تونس كما في مصر، كانت المحنة فرصة للتمحيص، وتبين ان الكثير من النخب يهجع نضالها حين يصطدم بالمال او يرتطم بجزرة الدولة وعصاها، وكما رفضت شخصيات مثل المرزوقي وبن سدرين.. اخلاء سوق النضال في تونس، اصرت شخصيات مثل ايمن نور وآيات عرابي وغيرهم، عدم الاستسلام لدولة المشير.. في تونس كما في مصر، مضت القلة القليلة من النخب خلف الحق ورفضت القاء سلاح المقاومة المدنية، وانساقت الغالبية خلف الطمع وارتضت بلعق قيء النياشين.. في تونس كما في مصر، عندما انتهت صلاحية نخب العار، اخرج لهم الجنرال لسانه، ولوّح لهم المشير بالفعل الخادش للحياء.. في تونس كما في مصر، كشّر الجنرال خلال دروته "الانتخابية" الثانية التي فاز فيها بنسبة 99.90%، وشرع في تفكيك القوى الشبه موالية ، واحالها على التقاعد المبكر وفي احسن الاحوال فتح المجال أمام بعضها للانخراط في المولاة العمياء، وبعد 4 سنوات من انطلاق مشروع الاجتثاث الاسلامي، خيّر بن علي الادوات التي استعملها في قمع النهضة، بين التجميد الكامل او الانخراط في مشروعه بلا مزايدات ولا مطالب غير تلك المادية المقدور عليها، ايضا في مصر كشر المشير خلال الاستعداد لدورته الثانية، ومثلما صرخ في المصريين سنة 2013 "انزلوا ادوني تفويض قدام الاخوان"، قال سنة 2018 "حقول للمصريين انزلوا ادوني تفويض قدام الاشرار"، لم يتغير الكثير في خطة الدكتاتور حين يكون بصدد الزحف نحو غريزة الاستفراد التام، فقط احتاج لاستبد عبارة الاخوان بعبارة الأشرار، ثم مضى الى حال جريمته.

وبين زمنين تضطجع قصة استغفال بالغة الغرابة! ولا عجب من مشير الدم، وإنما العجب كل العجب من هذه الأكوام البشرية التي وضعت نفسها على ذمة الاستغفال السيساوي، ذلك المشير الذي لا يبدو من سلالة عسكرية تتميز بالبطش كما تتميز بالهيبة والجدية، ولا من سلالة مدنية لها وعليها، ربما هو وليد لحظة مشوهة اقرب في مزاجها البيولوجي الى "المثلية الجيشية"



صديقي البيادي، صديقتي البيادية..هل تعلم ان الدكتورة غادة الشريف صاحبة مقال"يا سيسي: انت تغمز بعينك بس!"، تلاحقها اليوم السلطة وتم التحقيق معها بتهمة تهديد الامن القومي! فقط لانها خففت من جرعة الموالات، وهل تعلم أن السيدة المذكورة شجعت السيسي على الزواج من أربعة نساء " طالما السيسى قالنا ننزل يبقى هننزل.. بصراحة هو مش محتاج يدعو أو يأمر.. يكفيه أن يغمز بعينه بس.. أو حتى يبربش.. سيجدنا جميعاً نلبى النداء.. هذا رجل يعشقه المصريون !.. ولو عايز يقفِل الأربع زوجات، إحنا تحت الطلب.. ولو عايزنا ملك اليمين، ما نغلاش عليه والله!.. أهو هنا بقى نطبق الشريعة، مش تجيبلى راجل جاهل بذقن معفرة طولها مترين وتقولى نطبق الشريعة!!..".

صديقي البيادي، صديقتي البيادية ..هل تعلم أن الكاتب الصحفي محمد الدسوقي، الذي تغنى بوحدة الصف المدني في وجه الاخوان، انخرط هذه الايام في حملة ضد شركاء السيسي، وكتب "كيف يتكلم السيسى فى الأوقات الصعبة؟!" وجاء فيه "تلك هى أزمة المتلاعبين بالسياسة، أو من يوصفون أنفسهم بنشطاء المعارضة فى مصر، يصرخون بحثا عن التغيير والتجديد، ولكنهم يرفضونه إن لم يكونوا ترزية صناعته، والناس فى الشوارع لم تعد كما كانت، طارت العصافير من أعشاش أفقيتها وأصبحت قادرة على التفرقة بين من يريد مصلحة تياره وبين من يريد مصلحة الوطن".

صديقي البيادي، صديقتي البيادية ..هل تعلم ان مصطفى بكري العرّاب الاول لدولة المشير والذي طالما اشاد بالطبقة السياسية التي لا تلعب بأمن مصر ولا تترك من يلعب به، دشن بدوره حملة على الموالاة المتململة، واتهمها بالضعف والخداع "الاحزاب والشخصيات التي تحتج على السيسي عاجزة عن جمع 25 الف توكيل، فالكرة مردودة اليهم وهم الذين يستحقون ان يحاسبوا امام الشعب لانهم خدعوا الشعب المصري على مدى عقود طويلة، أحزاب وسياسات وشخصيات عامة، تتكلم وفي النهاية لا يستطيعون الوصول الى 20 نائبا او 25 الف توقيع" .

صديقي البيادي، صديقتي البيادية.. إذا أردت ان تعلم النتيجة الحتمية لمقايضة الحرية والكرامة وتاريخ مصر ومصير شعبها ومستقبل أجيالها، بتنمية يرسلها محمد بن زايد مع ساعي بريده محمد دحلان ويروج لها أحمد موسى وينفذها المشير عبد الفتاح السيسي ، فاسأل "دون كيشوت" عنده وعند طواحين هوائه الخبر اليقين.


  
  
     
  
festival-4a601598105f08dfcc902f5ec6d2132e-2018-02-03 22:33:29






4 de 4 commentaires pour l'article 155380

Radhiradhouan  (Tunisia)  |Dimanche 04 Février 2018 à 18h 19m |           
الرابع عشر من جانفي 2011 يوم فاصل في تاريخ البشريَّة وعلى الطغاة أن يختاروا مصيرهم بأنفسهم على طريقة بن علي أو مبارك أو القذافي أو صالح أو بشار!!
الربيع العربي ثورة الحرّية والكرامة حقيقة لا أوهام ومن لم يدرك ذلك فإنّه آت لا محال وسوف يطال كلَّ البلدان !!!
الثورة مستمرّة أحبَّ من أحبَّ وكره من كره

Mandhouj  (France)  |Dimanche 04 Février 2018 à 00h 05m | Par           
و نتمنی الخير للشعب المصري.

Mandhouj  (France)  |Samedi 03 Février 2018 à 22h 40m | Par           
ثم كما علمنا التاريخ و الحياۃ , إلي يحسب لروحو يفضلو ... و نتمنی الخيی لشعب مصر.

Mandhouj  (France)  |Samedi 03 Février 2018 à 21h 34m | Par           
التاريخ يعيد نفسه, لكن النهايات لا تكون في كثير من الأحيان متماثلۃ.. بن علي هرب لكن هل السيسي سيهرب ؟ ثم كلنا يعلم أن آليأت صنع الديكتاتور المتغطرس, هذا الكاءن الخبيث, تكون في أكثر الأحيان علی شاكلات لا تختلف كثيرا.. يكفي في البدايۃ فتح أفاق شبه حلم, ثم تنويم الناس عبر إعلام مطبل, صنع طبقۃ متمكنۃ, و ألۃ بوليسيۃ لا تبقي و لا تذر تنكل بالعدو , الكبش الأسود, الذي صنع في عقول الضعفاء و في حتی في المخيلۃ لدی الطابقۃ المواليۃ , ثم يصبح التنكيل بالشعب سهل, و سلبه عبر آليات إبتزاز ذا غطاءات متعددۃ.. عبر الضراءب الغريبۃ , عبر رهن الثروۃ, عبر إرشاء العلاقات التجاريۃ و الإستثماريۃ, حتی تحت غطاء الدين و التضامن.. صندوق 26 26 كان من هذه الآليات لسلب التونسي.. السيسي إن إستمر كثيرا في الحكم سوف يترك شعب مقسم أكثر من الحاضر. نتمنی للشعب المصري أن يستفيق و أن يجد آليۃ التخلص من هذا الباندي العنيد المغتصب و المتغطرس.





En continu


20°
24° % 88 :الرطــوبة
تونــس 15°
1.5 كم/س
:الــرياح

الخميسالجمعةالسبتالأحدالاثنين
24°-1524°-1325°-1424°-1623°-15















Derniers Commentaires