الغارديان: دولة صغيرة تتحول لأكبر نبع للدواعش

Samedi 03 Février 2018



Samedi 03 Février 2018
وكالات - نشرت صحيفة "الغارديان" البريطانية تقريرا كشفت فيه، كيف باتت الدولة الكاريبية الصغيرة ترينداد إحدى أكثر دول العالم بمعدلات تدفق المقاتلين إلى صفوف تنظيم "داعش".

وكتبت الصحيفة في تقرير نشرته الجمعة، إن دولة ترينداد التي تقع في منطقة البحر الكاريبي، باتت إحدى أكثر دول العالم بمعدلات التجنيد لصالح تنظيم "داعش".


وعلى الرغم من صغر ترينداد إذ يبلغ تعداد سكانها أكثر من مليون و200 ألف نسمة، إلا أنها تعد نقطة انطلاق الآلاف من المقاتلين للالتحاق بصفوف التنظيم، على عكس دول بتعداد سكاني أكبر مثل كندا والولايات المتحدة، إذ لم يأت من كل منهما أكثر من 300 مقاتل.

وقد غادر نحو 100 شخص ترينداد إلى الرقة للانضمام إلى التنظيم ومعهم عشرات النساء والأطفال، بينهم 70 مقاتلا أرادوا الاستشهاد في سبيل داعش، مضيفة أن أغلب هؤلاء المقاتلين المجندين لم يعودوا لبلادهم بعد انهيار التنظيم في العراق وسوريا.

وأوردت الصحيفة مثالا عن أحد المنضمين لصفوف التنظيم من تلك الدولة الصغيرة، فقبل خمس سنوات، كان طارق عبد الحق واحدا من الملاكمين الشباب الواعدين في ترينيداد وتوباغو، وكان الجميع يتوقع له مستقبلا باهرا لكنه اليوم يرقد ميتا في منطقة ما في العراق أو سوريا مع عشرات من رفاقه.

هذا وفرضت حكومة ترينداد قوانين جديدة تضع قيودا على السفر والتحويلات المالية في طريق من يحاول تكرار هذه التجربة مع أي تنظيم آخر علاوة على وضع من يعودون إلى ديارهم تحت المراقبة.

ويشكل هذا البلد الصغير خطرا كبيرا بالنسبة للولايات المتحدة إذ برزت لدى الكثير من المسؤولين مخاوف حول التهديد الذي يمثله إذ يمكن لمواطني ترينيداد السفر عبر منطقة البحر الكاريبي دون تأشيرات دخول.



  
  
  
  
festival-3a452edf0aae15329123e326fd05a3fa-2018-02-03 13:01:44






1 de 1 commentaires pour l'article 155361

Mandhouj  (France)  |Samedi 03 Février 2018 à 13h 22m | Par           
الإنظمام لتنظيم داعش علی إختلاف الدول و الأعراق لا يخضع عدد المنتمين لكبر الدولۃ, صغرها, أو لعدد السكان, و إنما لمدی إحتضان الدولۃ للمواطن.. و هناك كثيرا من العوامل الأخری. لكن يبقی عامل مدی إحتضان الوطن لمواطنيه جد قوي.





En continu










Radio Babnet Live: 100% Tarab



Derniers Commentaires