عمرو اديب : حالة من الخراب و النهب والتدمير في المدن والشوارع التونسية.. يحدث اليوم في تونس ما حدث في سوريا !!!

Samedi 13 Janvier 2018



Samedi 13 Janvier 2018
نصرالدين السويلمي

منذ الاجهاز على الثورة المصرية، واعلام الانقلاب يتحرش بتونس ويروج لفشل انتقالها الديمقراطي، معتمدا على الفبركة وتضخيم الاحداث واقتطاعها عن سياقها، منذ ان اعلن الجيش احباط الثورة واستلم السلطة من جديد بعد ان فرط فيها لأشهر تحت هدير ثورة 25 يناير، منذ ذلك الحين والهدف الاول امام النخب المصرية وصناع القرار ومطبخ الانقلاب ، هو الطعن في ثورة الحرية والكرامة وتسفيهها والتسويق الى عدميتها وفي الكثير من الاحيان الى مصائبها التي جرتها على تونس، حيث لا يكاد احمد موسى وعمرو اديب والابراشي والحسيني والحديدي وغيريهم يفوتون فرصة للنيل من تونس وثورتها، والتحامل على انتقالها الديمقراطي، والترويج للفشل الذي يفتعلونه ويتمنونه.


كما دوما انخرط الاعلام المصري في تضخيم اعمال الشغب التي وقعت اخيرا في تونس، ولم يتطرق الى فضيلة التظاهر بقدر تطرقه الى رذيلة التسيب والانفلات والادعاء بعجز الدولة عن السيطرة على الاحداث، يُفْرطون في اطلاق الاشارات التي تفيد بتغول الشارع التونسي على الدولة حتى يتسنى لهم احداث المقارنات وتقديم القبضة العسكرية كحل سحري لإدارة شؤون الشعوب العربية، يتداولون بكثافة صورة لحافلة محروقة واخرى لبعض المقرات التي تم تخريبها، ثم وعلى ضوئها يعدون تقاريرهم التي تتحدث عن فقدان الدولة للسيطرة على الامور واجتياح جموع الغاضبين للمؤسسات والمصانع وغيرها من المرافق وتخريبها، يؤكدون للشعب المصري ان الخراب والنهب والحرق هو المظهر الذي اصبح يسيطر على المدن التونسية.

الملفت ان العديد من المنابر الإعلامية وحّدت خطابها حين اعتمدت على توصية تفيد بنشر اخبار الخراب في تونس وربطها بفشل التجربة والحديث عن عبثية " الثورة الاستثناء"، الكل يؤكد على ان الثورة التونسية ليست الاستثناء وانها لم تجلب غير الانهيار الاقتصادي كما مزقت النسيج المجتمعي، بعض المواقع اكدت انه على عكس ما يروج لنجاح المثال التونسي، فإننا نرى تونس اليوم تنهار ومصر تتعافى بفضل حكمة القيادة وعلى راسها الرئيس عبد الفتاح السيسي على حد قولهم.

كذبة أفريل او نكتة العصر حين تقارن الذي لا يقارن، ابشع انواع الحسد أن تبالغ في الفشل فتشتم الذي يبالغ في النجاح، انه لم يعد في هذه الشعوب الكثير من الأغبياء الذين يصدقون ان صوت الرشاش وهو يخترق اجساد النشطاء ، اكثر طربا من صوت بطاقات الاقترؤاع وهي ترن في جوف الصناديق، فهذه الثورة التي تستهدفونها حسدا من عند انفسكم، لم تقم بانقلاب قُتل وحُرق فيه الآلاف، الثورة التونسية لم تسحب السلطة الشرعية من المدني وتضعها في يد العسكري، الثورة التونسية لم ترتكب المذابح في الساحات العامة، الثورة التونسية لم تُلاحق في المحاكم الدولية بتهم الابادة الجماعية، الثورة التونسية لم تمنح لمرشح رئاسي من المؤسسة العسكرية 97% من أصوات الناخبين، الثورة التونسية يا سادة هي التي منعت طائرات محمد بن زايد من الاقلاع او النزول بمطارات تونس لان سلطة الامارات اساءت للمرأة التونسية، بينما سلّم الانقلاب جمهورية مصر برمتها الى محمد بن زايد، يثبّت مشيرها على عرشه مقابل استعمال البلاد لصالح اجندته، الثورة التونسية هي التي تلاحق فلول بن زايد كالفئران وتكشف عوراتهم في الاعلام التونسي والبرلمان وتبالغ في فضح تلك العورة المغلظة الخانسة داخل حزب العمالة، الثورة التونسية هي التي سمحت للنشطاء بالتهجم على المرزوقي والسبسي والتعرض الى حياتهم الخاصة ودكهم بالكاريكاتير والقلابس والنكت والطرائف والاشاعات والكذب والحق والباطل، ثم وبعد ان انتقدوا وجرحوا وهتكوا.. نام الجميع في سلام و بسلام، في حين انتقم الانقلاب من اعلاميين ونشطاء وساسة ونقابيين ، فقط لانهم اعترضوا سلميا على بيع جزيرتي صنافير و تيران، وتم ايقاف بعضهم عن العمل لأنهم استهجنوا تذلل السبسي للرئيس الامريكي اوباما في مشهد مخجل تناقلته الوكالات العالمية، الثورة التونسية هي التي سمحت للشرائح الغاضبة بان تقول في الجبالي والعريض ومهدي جمعة والصيد والشاهد ما لم يقله مالك في الخمر، الثورة التونسية هي التي جعلت المنتديات العالمية المختصة تصنف تونس كأول ديمقراطية في العالم العربي، الثورة التونسية هي التي حررت الكلمة من ربقة التسلط وقريبا ستحرر الخبزة من ربقة الاحتكار، حينها سنحلق بعيدا بعيدا.. ونترك القاع للمَوَات الذين استمرأو العبودية، وسنهتف في السكّان الذين استعذبوا "القـــاع" حين نكون في الأفق الفسيح نعانق النجاح بعد أن عانقنا الحرية، أيّتها الاطمار المطوية في خزانة المشير:

كل قلبٍ حمل الخسف وما** ملَّ من ذلِّ الحياة الأرذلِ

كل شعب قد طغت فيه الدِّما** دون أن يثأرَ للحقِّ الجليِ

خلِّه للموت يَطويه فما** حظُّه غيرُ الفناء الأنكلِ



  
  
     
  
festival-00b07cdaad6cec9e36c352511a3f7193-2018-01-13 09:08:32






11 de 11 commentaires pour l'article 154099

Kamelwww  (France)  |Samedi 13 Janvier 2018 à 13h 57m |           

هل مازال لما يقوله عمرو أديب قيمة ! وهل مازال له جمهور !


Radhiradhouan  (Tunisia)  |Samedi 13 Janvier 2018 à 12h 50m |           
يحدث في بلد الرخيص السيسي!!!

Mavb2013  (Tunisia)  |Samedi 13 Janvier 2018 à 10h 36m |           
بالله موش كل كلب ينبح تحكيوعليه

Citizenvoice  (Tunisia)  |Samedi 13 Janvier 2018 à 08h 49m |           
- Il représente une des maitresse d'Essissi, il est insatiable de se faire piocher par son maitre, lui et sa femme aussi. Sale gueule de PD

Abid_Tounsi  (United States)  |Samedi 13 Janvier 2018 à 08h 36m |           
رخيص من زبانية الخسيسي يحاول الحط من قيمة أسياده التونسيينالأحرار.

يا زلم : مهما صار لن يكون هناك ان قلاب على الشرعية كما صار من طرف سليلي عبيد الفراعنة.

تونس حرة رغما عنك و عن الخسيسي و آل سلول، و مهما خطط بنو جهلان و مولوا.

Momo1  (Tunisia)  |Samedi 13 Janvier 2018 à 08h 08m |           
احد الكلاب التي تنبح عند مرورقافلة الأحرار؟ولسانه قد نحف من التلحيس؟يقتات من قمامة السيسي

Mandhouj  (France)  |Samedi 13 Janvier 2018 à 07h 43m | Par           
@Volcan: نعم من إختار العبوديۃ عليه أن يصمت. نتمی لبلادنا الخير و لا عاش في تونس من خانها. تحياتي .

Volcano  (Tunisia)  |Samedi 13 Janvier 2018 à 07h 30m |           
لو لم يكن في تونس من هم على شاكلتك النتنة من اعلاميين ماجورين و ماسورين لدى الانقلابيين لكانت تونس افضل على المستوى الاقتصادي اما في جميع المستويات الاخرى فتونس من كثر ارتفاعها عن مستواكم فهي لا تراكم ولو حدث ما وقع بتونس في مصر لكانت الضحايا بالالاف لتعلموا حقيقتكم
اخيرا يفترض في من اختار القاع و الحضيض ان يصمت ...

Mandhouj  (France)  |Samedi 13 Janvier 2018 à 07h 14m | Par           
الحرب الإعلاميۃ و نشر الأكاذيب لتشويه صورۃ دولۃ من الدول.. أحسن طريقۃ للقضاء عليها.. لكن تونس ستبقی عصيۃ علی الكلاب الناهشۃ.. ننظر فقط من ناحيۃ السياحۃ.. ما يقارب السبع ملايين زاءر و زاءرۃ 2017.. رغم أن هناك غياب روءيۃ شاملۃ, رغم بعض الأداء الغير في المستوی المطلوب علی المستوی الوزاري,... الحالۃ مرشحۃ لي ما يقارب 8 ملايين في 2018.. ثم رغم كل العواءق تونس مرشحۃ ليكون لها أداء أحسن في تصريف الشأن العام و الحد من سوء التصرف عبر اللامركزيۃ بعد الإنتخابات البلديۃ , ... كل هذا لا يحبه الكيانات المارقۃ , مصر الخسيسي, الكيان الإماراتي المتصهين, الكيان الصهيوني .. يجب أن نفهم هذا.. ثم 2018 سيكون خلاله إستكمال الموءسسات الدستوريۃ , و هذا ما لا يحبه كلاب الثورۃ المضادۃ.. تحت غطاء النضال الإجتماعي تتجند الجبهۃ مرۃ أخری مع كلاب التجمع المنحل لإرهاق البلاد حتی لا تمر لهذا التحول النوعي في العالم العربي.. الشعب يجب أن يواصل دفع الحكومۃ لتحقيق كل هذه الأهداف..

Cartaginois2011  (Tunisia)  |Samedi 13 Janvier 2018 à 02h 10m | Par           
هذا ما يتمناه أعداء الثورة وأعداء الديمقراطية وأعداء سبل التقدم لتونس،لكن تونس ليست السيسي و زبالة الاعلاميين الذين يفرضونه على شعبه

Elmejri  (Switzerland)  |Samedi 13 Janvier 2018 à 00h 20m | Par           
لكن لن يحدث في تونس ما حدث في مصر من انقلاب على الشرعية يا لحاس السيسي !!! 🗣💰👎🏿





En continu
  
Tunis



Municipales 2018:






Radio Babnet Live: 100% Tarab



Derniers Commentaires