تونس تعلن رسميا فشل المحاولة رقم 5 وتحتفل بالذكرى الخامسة لوعد ضاحي بلفور

Vendredi 12 Janvier 2018



Vendredi 12 Janvier 2018
نصرالدين السويلمي

كان الاماراتي المثير للجدل ضاحي خلفان اعلن سنة 2013 عن قرب استنساخ التجربة المصرية في تونس، وبشر بسقوط "اخوان" تونس في البلد الذي اشرقت منه ثورات الربيع العربي، واليوم نعلن ونحن نحتفل بمرور 5 سنوات على وعد ضاحي بلفور، باننا اقوى من ذي قبل، واكثر اصرارا على النجاح، وكعربون ازدراء نهدي لهذا الكائن المنفّط انتصارنا الجديد، الذي حققته تونس على اصحاب سموه وازلامهم، بعد مظاهرات مشروعة تحولت لأحداث شغب مشبوهة ومنها لأعمال تخريب ممنهجة، هذه المرة لم تكن غرفة "بن زايد دحلان" هي صاحبة المبادرة بل كانت الراكبة عليها، ومن خيبتها لم تحسن الركوب، فـــ"برطعت" بها تونس العصية، لتسقطها للمرة الخامسة، وبعد المرة الرابعة ، لقد حاولت هذه الغرفة غزو الثورة التونسية في العديد من المرات، لكن المحاولات الجدية التي التقطها رادار الشعب، بلغت اربع مرات ،خامستها التي بين يدي الهزيمة تعاقر الفشل، لقد ركب بن زايد وغلمانه على الثورة وعلى انتخابات اكتوبر وعلى الترويكا وعلى التوافق وعلى الارهاب وعلى الفقر ثم ركبوا على الميزانية المتعثرة، حاولوا الركوب على كل الموجات واستغلوا كل الاحتجاجات، وتمعشوا من كل النكبات، سياسية كانت او اقتصادية او اجتماعية، حيثما حلت الازمات حلت غرفة الشؤم بحدها وحديدها، لتعود ادراجها تجر الخيبة وتجتر الهزيمة، واليوم كما الأمس، لم يفلحوا وخابت "سكاينيوزهم" كما خابت اموالهم وأبواقهم.


اقسم اننا نكاد نراهم تدور اعينهم كالذي يغشى عليه من الفشل، نراهم يقلّبون ابصارهم من الحيرة، يضربون اكفهم حصرة، نكاد نسمع صدى حصرتهم" مالي هذا البلد الصغير يحسن الصمود ، ماله كلما بالغنا في اختراقه من الداخل كلما تفنن في سد الثغرات واستيعاب الدروس، وكلما حاولنا من الخارج كلما دحرنا قبل الوصل الى اسواره ؟" نكاد نسمعهم يتهامسون، "دولة هذه ام قطعة من الصخر الاصم الذي لا مداخل ولا مخارج له؟" بل هو الوطن الذي يحسن ادارة الصراع كما يحسن امتصاص الاطماع، ستُغلبون وتحشرون الى دهاليز العار وبئس المهاد ، وستنمو نبتتنا التي نتعهدها بأرواحنا، ثم ها نحن نحتفظ بالبذور التي ستطلبها الشعوب المقهورة حين تُطلق نسختها الثانية من معارك الحرية.

الجميل انه وبعد ان كنا نصارع هجماتهم لوقت طويل حتى نتجاوزها بشق الانفس، اصبحت اليوم هجماتهم لا تأخذ منا الوقت ولا الجهد الكثير، بعض سويعات وفي الاكثر بعض ايام، ثم ينادي "أبو سفيانهم" بالرحيل، فتقوض الاحزاب خيامها لتعود بجوارب حنين لا تنال حتى شرف الخفين، ليست تلك كرامة ولا معجزة وان كنا من الشاكرين لأنعم لله، ولكن هي التجربة حين نحسن استثمارها وهو الوعي حين يتم مزجه بمسحوق الاصرار، حينا يعطينا وصفة سحرية تنزل بمنسوب الاحباط الى الصفر، فتنمو العزائم وتخور المؤامرات تباعا ، وتجثوا تحت انتقال ديمقراطي يأبى الموت الذليل او الشريف ، ويصر على الحياة الكريمة وليس غيرها.

ايتها الهوام النفطية لقد طلّقنا العبودية منذ زمن طويل، وشرعنا في نسج خيوط الحرية مذْ دس الشابي الامل في كراسه، وها نحن اليوم نستنطق ابداع "ابو القاسم" ونقذف به وجوهكم، فهاكموه بلا رحمة ولا شفقة :

الوداع الوداع………ياجبال الهموم

ياضباب الاسي…….يافجاج الجحيم

قد جري زورقنا….في الخضم العظيم

ونشرنا القلاع……فالوداع الوداع






حاولوا مرة ومرة، مثواكم النكسة لا غير، لأننا اليوم اكثر حصانة ..اكثر قوة ..اكثر قربا من الشاطئ.. اكثر بعدا عن العاصفة..أغلب الظن أننا بصدد الإفلات من تسونامي المال المنفّط.. نحن نمارس الانتصار..

#نحن ننجح..






  
  
     
  
festival-00e8418e8a770d888645d3d2172f6e48-2018-01-12 01:30:40






16 de 16 commentaires pour l'article 154043

Mandhouj  (France)  |Dimanche 14 Janvier 2018 à 18h 55m | Par           
اليوم ضاحي خلفان يبكي اليوم .. الشعب يحتفل بعيد ثورۃ الحريۃ و الكرامۃ و الشعب واقف و يقظ. تسقط كلاب الإمارات.

Cartaginois2011  (Tunisia)  |Samedi 13 Janvier 2018 à 10h 23m | Par           
يجب على السلطات التونسية بجميع اختصاصاتها أخذ كل التدابير لوضع حد لتدخلات هؤلاء المجرمين وتتبع تحركاتهم في تونس وخارجها ان لزم الامر و الكشف عن عملائهم وتقديمهم للعدالة

Bensa94  (France)  |Vendredi 12 Janvier 2018 à 22h 12m |           
@Ahmed
نعم ، ولكن أيضاً لن ينجح آل ثاني حيث فشل آل نهيان في احتواء شعب تونس .
لا خلفان ولا إخوان ، ولن يحتفل الشعب بغير استقلاله الوطني
ويُأمل أن يفهم كاتب المقال وفريقه السياسيّ ذلك . ولله الأمر من قبل ومن بعد
Bravo

Ahmed01  (France)  |Vendredi 12 Janvier 2018 à 20h 22m |           
تونس تعلن رسميا فشل آل نهيان وآل ثاني ـ أردوغان في احتواء القرار الوطني المستقلّ. ولله العزة ولرسوله.............ولكن المنافقين لا يعلمون

Ahmed01  (France)  |Vendredi 12 Janvier 2018 à 19h 27m |           
نعم ، ولكن أيضاً لن ينجح آل ثاني حيث فشل آل نهيان في احتواء شعب تونس .
لا خلفان ولا إخوان ، ولن يحتفل الشعب بغير استقلاله الوطني
ويُأمل أن يفهم كاتب المقال وفريقه السياسيّ ذلك . ولله الأمر من قبل ومن بعد

Kamelwww  (France)  |Vendredi 12 Janvier 2018 à 14h 53m |           

أكيد، لقد خاب ظن الشنفرى وتأبط شرا... وعادا بخفي حنين.

أنصح ضاحي خلفان، عفوا، راعي الخرفان أن يبعد إصبعه عن مؤخرته حين ينام... فرائحته أصبحت مقرفة جدا.


Nouri  (Switzerland)  |Vendredi 12 Janvier 2018 à 14h 29m |           
كم من ملايين الدولار انفق محمد ابن زايد على عصابته لإجهاض نجاح الثورة التونسية ؟
يقول المثل: من حفر جبا لأخيه وقع فيه.

وأتوقع أن تونس ستسقط نظام محمد زايد من غير إنفاق أي مليم

Jraidawalasfour  (Switzerland)  |Vendredi 12 Janvier 2018 à 13h 04m |           
الغضب المتزايد في تونس سيعصف بشيوخ وغلمان الامارات ممولي المرتزقة والخونة الطماعيـــــــــــن ويسقط أنظمتهم الى أسفل السافلين

آمين يا رب العالمي🤚👎🏿🤚

BenMoussa  (Tunisia)  |Vendredi 12 Janvier 2018 à 13h 03m |           
انها دولة المؤامرات العبرية المتخذة والامر من مأتاه لا يستغرب
لكن يجب الا ننسى المنافقين: حمة وجبهته، مرزوق ومشروعه وكثيرون على شاكلتهم
يدعون انهم منا وليسوا منا وهم اعداء بدت البغضاء من افواههم وما تخفيه صدورهم اعظم قاتلهم الله

Abid_Tounsi  (United States)  |Vendredi 12 Janvier 2018 à 11h 34m |           
بنو جهلان أخذتهم العزة بالإثم و ظنوا أنهم بمداخيل الكازينوات و البغاء يمكنهم أن يستعبدوا بلاد عقبة بن نافع.

خرفان خرف مع الخِرفان.

LEDOYEN  (Tunisia)  |Vendredi 12 Janvier 2018 à 11h 20m |           
Pour préserver notre cher Pays, il importe d'identifier et de condamner les agents de Beni Jahlen en Tunisie...pourquoi cela n'a-t-il pas été fait?????????????

Essoltan  (France)  |Vendredi 12 Janvier 2018 à 11h 11m |           
لماذا نركز كثيرا على راعي الإبل " ضاحي الغلبان " وننسى " كلب الكلاب " دحلان الذي ( ضربه إثنين ) وهو داخل خارج لتونس , ما هو لا باس . هل المخابرات التونسية تسيرها الإمارات وإلا ما هاته الحالة المكربه ...

Faouzib  (Tunisia)  |Vendredi 12 Janvier 2018 à 10h 44m |           
ابدعت فاقنعت ..... بارك الله فيك ... نحن الامل لهذه الامة نحن الانعتاق لهذه الامة .... يا توانسة لا تحقروا انفسكم نعم سيذكرنا التاريخ ان العرب استفاقوا من غفوتهم بعد ان استيقظهم الشعب التونسي ذات شتاء

Hechmi  (Tunisia)  |Vendredi 12 Janvier 2018 à 10h 01m |           
شكرا للكاتب لقد أذقتهم العلقم بهذا التعليق أو المقال وشكرا لشعب تونس الذكي الذي خيب أمل العملاء والخلفانيين ورعاة الإبل الجهلة وآل زيدان الخرفان بنو صهيون العرب والله لن تبلغوا درجة فأنتم وعملاؤكم أحقر من القذارة

3azizou  (Tunisia)  |Vendredi 12 Janvier 2018 à 08h 48m |           
أللهم إنا نضعك في نحورهم و نعوذ بك من شروهم

Mandhouj  (France)  |Vendredi 12 Janvier 2018 à 07h 40m | Par           
ضاحي خلفان غبي مثل الخروف.. ينسی أن الشعب التونسي ينتمي إلی : إذا الشعب يوما أراد الحياۃ ...





En continu
  
Tunis



Municipales 2018:






Radio Babnet Live: 100% Tarab



Derniers Commentaires