رئيس تحرير جريدة الاتحاد الإماراتية: إيقاف الطيران قد يؤدي إلى عدم قبول طيران الإمارات إعادة خط دبي - تونس مرة أخرى

Mardi 26 Decembre 2017



Mardi 26 Decembre 2017
نصرالدين السويلمي

تتواصل معاناة التونسيين مع تصريحات مستشارة رئيس الجمهورية سعيدة قراش، حيث مازالت الردود الإماراتية تركز على عباراتها التي اعلنت فيها عن تفهم المواقف العدائية التي تعرضت لها المرأة التونسية نتيجة لقرارات هجينة اتخذتها سلطات ابو ظبي، آخر المستشهدين بتصريحات قراش كان محمد الحمادي رئيس تحرير جريدة الاتحاد الإماراتية، الذي أكد أن " المشكلة واضحة في هذه الأزمة، وتتلخص في أن الجهات الأمنية في الإمارات تلقت معلومات عن احتمال خطر، فتم اتخاذ قرار يقطع الطريق أمام أي عمل إرهابي، سواء كان موجهاً لشركة الطيران أو للدولة التونسية أو دولة الإمارات، وهذا إجراء طبيعي، بل إجراء مطلوب، وهو ما أعلنت الرئاسة التونسية من خلال المتحدثة باسمها".


الحمادي وبعد تأكيده أن كل ردود الافعال التونسية تعبر فقط عن اقلية، وأن الازمة افتعلتها قطر واعلامها، بعد ذلك عاد الى التهديد حين اكد عبر صحيفته "ومؤسف أن البعض القليل في تونس وقع في هذا الفخ الذي أصبح مكشوفاً للجميع، فأصبح يكيل الاتهامات ويتناقل الإشاعات قبل التأكد منها، ومن ثم إصدار قرار بإيقاف تشغيل طيران الإمارات الذي قد يؤدي إلى عدم قبول طيران الإمارات إعادة خط دبي - تونس مرة أخرى"، مثلما اعتبر أن القرار بإيقاف الرحلات إنما جاء من طرف البعض القليل ! ولا ندري إن كان يقصد بالبعض القليل مؤسسات الدولة العليا التي اصدرت القرار والاجماع الوطني الذي اخترقته حفنة من الاعلاميين وبعض غلمان المال النفطي، ثم هل كان محمد الحمادي يشير الى حفنة المرتزقة وغلامي الدولار المُنفّط و جارية "اربعطش بعد الفين ما ينجمعا كان الزين" وشيىء من التخ المجهول، هل كان يعتقد ان تلك الزمرة المعزولة هي التي تمثل الاغلبية في تونس؟!

ولغيره من الميؤولين والاعلاميين الاماراتيين لم يفوت الحمادي الفرصة ليلوح بعدد الدواعش التونسيين" أما الموضوع الذي يجب أن يتذكره الأشقاء في تونس، فهو أن هناك ثمانية آلاف من التونسيين، وأكثر من مئتين من التونسيات تورطوا مع داعش والمجموعات الإرهابية، وهؤلاء يجب عدم التهاون في التعامل معهم، خصوصاً بعد أن دحروا في العراق وسوريا".

نسي رئيس التحرير ان يذكرنا بــ"التونسي" مروان الشيحي قاد طائرة البوينغ 767 التابعة لشركة يونايتد إير لاينز والتي اصطدمت بالطابق رقم 81 من البرج الجنوبي لمركز التجارة العالمي بنيويورك، كما نسي تذكيرنا بان ساعده الأيمن في العملية ليس إلا "التونسي" فايز بني حماد، ايضا نسي رئيس التحرير تذكيرنا بان اكبر المعاملات المالية التي ادارتها خلية 11 سبتمبر انما تمت عبر بنك دبي "التونسي"، وان وزير الخارجية "التونسي" يوسف العتيبة حذر في احد رسائله المسربة ، أعضاء في مجلس الشيوخ من أن الدول المهدّدة بقانون "جاستا" ستتراجع عن تعاونها الاستخباري مع الولايات المتحدة اذا تمت ملاحقتهم وفق القانون المذكور، وقانون "جاستا" هو الاختصار لــ "قانون العدالة ضد رعاة الإرهاب"، والذي خول لأهالي ضحاي 11 سبتمر متابعة المتسببين في قتل ابنائهم، بعد أن اكدت الابحاث ان العناصر التي نفذت عمليات 11 سبتمبر قدمت الى الولايات المتحدة عبر مطار دبي بــ"تونس العاصمة"..

كان يمكن الحديث ايضا عن واقعة عيسى بن زايد وما اقترفه فلاح بن زايد وغيرها من القصص المخزية، لكن اخترنا ان نكف عن نشر الغسيل، ونطلب منكم التمتع بأموالكم ورقيقكم كيفما شئتم، فقط دعونا في حال ثورتنا وانتقالنا الديمقراطي ، ثم اوقفوا رحلاتكم تماما او قوموا بتسييرها بما يتوافق مع القانون الدولي الذي ينظم شروط وحركة الطيران.


  
  
     
  
festival-7fc79d62aed9094092452f1c2e0476c6-2017-12-26 20:20:58






7 de 7 commentaires pour l'article 153171

Keyser3050  (France)  |Samedi 30 Decembre 2017 à 12h 40m |           
من إلى، لإيلافٍ ولمن؟، وعن على، لعلاءٍ و على من؟**أَلِرَهْط مفسد بشعب غافل هاجعته الأهواء و الفتن؟**أم ضياء حكمة سبقت الغيب لقوم شتّته الظّلام و الظّلم؟**هل اختلفت بنات علّيسة عن بنات سائر الأمم؟ بلا لا تنقصهنّ الذّكاء والجمال، وإن كنّ بقلبي تعلوهنّ المقام بالقمم**و ما اختلفن عن الرّجال في العيش و ما انفصلت بينهم أُسُن**حزني من رجال يطرقون أبوابا أغلقت في وجه الأخت و العروس و الأمّ**ما سمعنا هذا من قبل و ما سبقتنا به هجريّا عرب و لا عجم!** ندعو
الله لأمّتنا الهداية و الحماية من الهوان و الفتن.
د ك لن..أصيل الأرخبيل

Keyser3050  (France)  |Samedi 30 Decembre 2017 à 11h 38m |           
من إلى، لإيلافٍ ولمن؟، وعن على، لعلاءٍ و على من؟**أَلِرَهْط مفسد بشعب غافل هاجعته الأهواء و الفتن؟**أم ضياء حكمة سبقت الغيب لقوم شتّته الظّلام و الظّلم؟**هل اختلفت بنات علّيسة عن بنات سائر الأمم؟ بلا لا تنقصهنّ الذّكاء والجمال، وإن كنّ بقلبي تعلوهنّ المقام بالقمم**و ما اختلفن عن الرّجال في العيش و ما انفصلن عنهم الأُسُن**حزني من رجال يطرقن أبوابا أغلقت في وجه الأخت و العروس و الأمّ**ما سمعنا هذا من قبل و لا سبقنا به في عهد الإسلام عرب و لا عجم!

Essoltan  (France)  |Mercredi 27 Decembre 2017 à 17h 16m |           
أربطوا بهايمكم عندكم ما حاجتناش بالخلايق المقلبه ...

Lechef  (Tunisia)  |Mercredi 27 Decembre 2017 à 09h 32m |           
@Mejri
Très bien dit !
Au contraire, toute société de transport aérien qui ne peut pas travailler dans les règles de l'art et n'applique pas convenablement les lois internationales qui régissent le transport de personnes n'a qu'à se retirer.
Nous n'avons pas besoin des sociétés de transport qui ont le courage et l'idiotie en même temps de séparer l'homme de sa fille ou de sa femme sous n'importe quelle conditions.
C'est triste que la gestion d'entreprise arrive au plus bas niveau air Emiratis.
C'est triste aussi pour les passagers qui continuent à avoir confiance à air Emiratis même s'ils sont obligés de choisir d'autres compagnie avec escale.
Une société de transport qui refuse un passager muni de son passeport valable,son visa et son billet d'avion- de prendre l'avion - à partir du salon d'accueil-n'est pas digne de voler.
Pour toute personne qui aura à réserver et pour être sûr d'assurer son vol, il n'a qu'à choisir une autre société autre qu'air Emiratis, pôur la simple chose que son vol n'est pas garanti même si tout est en règle.
Vous pourrez être interdit de monter l'avion même si tout est en règle ! Il faut s'attendre à n'importe quelle cause évoquée !
C'est la gabégie pour cette société de transport!
Donc, il vaut mieux qu'elle s'éclipse de la Tunisie !
C'est une bonne nouvelle pour les tunisiens et les tunisiennes !

Elmejri  (Switzerland)  |Mercredi 27 Decembre 2017 à 09h 09m | Par           
Open Sky .....a bientot ✈🌍✈🌍✈

Mandhouj  (France)  |Mardi 26 Decembre 2017 à 22h 58m | Par           
اکثر من طز کما قال هرکيل 52.. الامارات کما تموت علی المليارات تموت علي المليمات.. هذه عقيدة المال.. الامارات لو تفتح الف خط طيران جديد لا تسلم في خط تونس .. ثم نحن سنعاقبها وهي سترضخ.. لاننا لا نريد الشر لاحد و الامارات تعرف هذا.. وهي تعرف انها اساءت کثير لتونس... الکلام يطول.. و هناک عقلاء يفهمون و هناک رجال واقفين لتونس.. تحية لحماة البلاد .

Hercul52  (Tunisia)  |Mardi 26 Decembre 2017 à 20h 35m |           
طز في الأمان





En continu
  
Tunis: 29°



















Derniers Commentaires