حتّى لا تستفيق تونس يوما وقد هجرها مهندسوها...

Vendredi 13 Octobre 2017



Vendredi 13 Octobre 2017
بقلم شكري عسلوج
مهندس


تحتلّ تونس المرتبة الثانية في تصنيف الدول العربية الطاردة للكفاءات، وتأتي في الترتيب مباشرة بعد سوريا التي تشهد حربا طاحنة تستحيل معها كل أشكال الحياة العاديّة وتدفع ملايين البشر إلى الهجرة أو النزوح. هذا ما صرّح به وزير الشؤون الاجتماعية في كلمة ألقاها خلال ندوة انعقدت بتاريخ 16 جويلية 2017 تحت عنوان "البحث والتجديد: طريقنا نحو التكنولوجيا الحديثة والقطاعات الواعدة، أي دور للكفاءات التونسية بالخارج؟".


وبغضّ النّظر على دقّة الإحصائيات ووجاهة المعايير المعتمدة التي أفضت لهذا الترتيب، فإن المهتمّون بالشأن الهندسي في ربوعنا لديهم من المعطيات ما يكفي للتأكيد بأنّه بالإضافة إلى المهمّشين والمحرومين على هذه الأرض الطيّبة، الذين في محاولتهم اليائسة للبحث عن آفاق رحبة، يركبون أهوال البحر وينتهي بهم المطاف في كثير من الأحيان في أمعاء الأسماك والحيتان، فإن هناك توجّها عامّا يسود لدى نسبة متنامية من المهندسين، للبحث عن سبل لإيجاد حياة أفضل خارج حدود وطن، يرون أنّه لم يُنصفهم.

الندوة التي تقاطرت عليها ثلّة من خيرة العقول التونسية (أغلبهم مهندسون) قدمت إليها من القارّات الخمس، كانت تحت إشراف رئيس الحكومة المهندس يوسف الشاهد، الذي أفاد في خطاب كان ألقاه بهذه المناسبة، بأنّ حكومة الوحدة الوطنية بصدد بلورة إستراتيجية متكاملة لاستقطاب الكفاءات التونسية بالخارج ووضعها على ذمّة البلاد للمساهمة في جهود التنمية والتطوير والمشاركة في بناء تونس الجديدة وتضع على ذمّة أبنائها كل الإمكانيات للارتقاء بأوضاعها نحو الأفضل.

لا يمكن أن ينكر سوى جاهل أو جاحد وجاهة الفكرة وأهمية الدور الذي يمكن أن تلعبه الكفاءات التونسية بالخارج للنهوض بالوطن، لكن المنطق السليم يقتضي بأن تنكبّ الحكومة أوّلا على إيجاد الحلول الكفيلة بالاحتفاظ بكفاءات الداخل، (الذين كان العديد منهم يقيمون بالخارج وفضّلوا الرجوع لخدمة الوطن) ووضع الإمكانات الكفيلة بتمكينهم من العيش الكريم وتفعيل دورهم للنهوض بالوطن، قبل السعي إلى استقطاب المزيد من الكفاءات في المهجر.

ما تزال الأحداث الجسام التي رافقت الثورة عالقة بأذهاننا، يوم تداعى بنيان الدولة وأنحسر وجودها أو كاد وأقتصر دورها خلال ردح من الزمن على تأمين استمراريّة المرافق والخدمات العامّة تحت حماية الجيش الوطني. لم يكن ذلك ممكنا بدون تفاني عشرات الآلاف من المهندسات والمهندسين العاملين في كل مناحي الحياة، الذين انتصروا لوطنهم وتعفّفوا عن اقتناص فرصة ضعف الدولة لاستدرار ضرعها من أجل تحقيق مكاسب فئوية مثلما فعل الجميع دون استثناء. كان يكفيهم أن يحتجّوا ويعطّلوا العمل حتى يغيّروا وضعيّتهم المتدهورة ومستواهم الاجتماعي المتدني ويفلتوا من تذيّل قائمة الأسلاك والمهن المكافئة، نتيجة عقود من الحيف والتهميش في ظل الاستبداد، تواصلت بعد ذلك ولم تغيّر الثورة منها شيئا يُذكر.

وفي حين لم تأل الدولة جهدا لاستصدار قانون للعفو العامّ على كلّ من أخطأ في حقّها بعد استقرار الأوضاع، فإنها ما زالت تُعرض وتنأى بجانبها عن فتح باب الحوار مع من ساهم بقسط ليس بالهين في ضمان استمرارها، بتعلّة صعوبة الظرف وشحّ الموارد، الشيء الذي لم يمنعها في المدّة الأخيرة من المصادقة على منح زيادات إضافية هامّة لأسلاك تمتّعت بمكاسب خصوصيّة إبّان الثورة.
اليوم يجد المهندسون أنفسهم محشورين بين أمرين أحلاهما مرّ، فإمّا الرضوخ إلى الفكرة القائلة بأن مرتبة الإنسان ومكاسبه في بلادنا ترتبط بمدى الضرر الذي هو قادر أو مستعدّ لإلحاقه وليس بمقدار المنفعة التي يسديها للمجموعة، وبذلك لا يكون نيل المطالب المشروعة إلا بالاحتجاج والتعطيل والإضرار، وهذا المنحى الذي جاهد المهندسون أنفسهم إلى حدّ الآن من أن يسلكوه، لأنه يتنافي مع طبيعتهم وفهمهم لدورهم الطبيعي في الدولة والمجتمع، وإمّا أن يرضى المهندسون بالمرتبة الدونية بالمقارنة مع الأسلاك المشابهة في الداخل ومع المهندسين في دول شقيقة لها نفس المقوّمات الاقتصادية لبلادنا وهذا يتطلب مواصلة العضّ على النواجذ ومزيد تحمّل وضع مهين لم يعد أحد قادرا أو قابلا لتحمّله.
وما لم تحرّك رئاسة الحكومة ساكنا وتفتح باب الحوار مع عمادة المهندسين، سيستمرّ نزيف العقول بل وسيتعاظم، وستكون الأمور مرشّحة لمزيد التأزّم والتصعيد، وسيكون يوم المهندس القادم في موفّى الشهر الحالي، اليوم الذي سيبلغ فيه السيل الزبى.


Publié le:2017-10-13 13:52:06



  
  
  
  
festival-066508219ee6e0f3090086db4f82f8ea-2017-10-13 13:52:06





5 de 5 commentaires pour l'article 149141

Sarih  (Tunisia)  |Samedi 14 Octobre 2017 à 13h 07m |           
والمسامر المصدية إلي ميتين في الكراسي متاعهم ما يؤمنوش بحاجة إسمها تطور وتخلي البلاصة للجيل إلي أكثر تكوين منهم مستهيل تلقا واحد شيوب مستوى باك زايد عامين يحب يخدم تحته مهندس باك زايد اربعة وإلا أكثر و إما يأتمر بأوامره وإلا يركبله مينة ويفوره هذا اقع تونس المر إلي مخلي تونس محرومة من الخبرات التونسية إلي في المهجر خاصة لأنهم تعودوا على تقييم الشخص على آش عندوا في مخوا موش على قداش يعرف من مسؤولين كبار و أكتاف صحيحة

Bigben  (Tunisia)  |Vendredi 13 Octobre 2017 à 11h 58m |           
Tous les autres secteurs ont des organismes forts pour défendre leur intérêts, tous sauf les ingénieurs. le pays est dirigé par des avocats, des médecins, des littéraires (avec tout le respect que je leurs doit). notre premier ministre est ingénieur, mais malheureusement il n'a pas jugé nécessaire même pas d'être présent au congrès de l'ordre des ingénieurs.
Si tu touches aux intérêts des avocats, des instituteurs, des chauffeurs de taxi... le pays est bloqué, par contre les ingénieurs, tout le monde s'en fout. c'est vraiment dommage!!

Jjjcc  ()  |Vendredi 13 Octobre 2017 à 11h 58m | Par           
En même temps les cadres représentent le tiers de la population en chômage, préparation académique inadéquate au marché de l'emploi, et hommes d'affaires averses au risque d'investir dans un climat social tendue, c'est normal qui va mettre son argent dans un pays fin essandika taya7 7kouma.

Cartaginois2011  (Tunisia)  |Vendredi 13 Octobre 2017 à 11h 54m | Par           
المهندسون هم زبدة خريجي الجامعات في تونس و في كل أنحاء العالم،لكن أجورهم في تونس هي أقل ست مرات من المعدل العالمي،لذلك تجد اغلبهم يغادر إلى الخارج و من يبقى هنا يكون بدون اي حوافز وذلك يكون سببا من اسباب الشلل الاقتصادي التي تمر به البلاد و نقص الاجتهاد في إيجاد الحلول للمشاكل الكبرى

MedTunisie  (Tunisia)  |Vendredi 13 Octobre 2017 à 11h 20m | Par           
حتى لا تستفيق الدولة بلا شباب بلا طبقة نشيطة بلا امل بلا رؤيا في المستقبل





En continu









Radio Babnet Live: 100% Tarab



Derniers Commentaires