Tribune

الباجي يباغت النهضة باستعمال الذخيرة الحية..



Mercredi 06 Septembre 2017
نصرالدين السويلمي

بعد ان مد عنقه للهيئات الدستورية ، يبدو ان السبسي بصدد تدشين جولة جديدة وحاسمة ، ينتقل بموجبها من مهاجمة هيكل الانتقال الديمقراطي الى استهداف احشائه واعضائه الاساسية ، كان السبسي يشاغب الحواشي حين اغرق الدولة برموز منظومة 7 نوفمبر ، اما اليوم وحين صوب تجاه الهيئات الدستورية ، فقد استهدف القلب والكبد والكلى ، انه يبحث عن المقاتل بعد ان انهك الانتقال واستنزفه .. تلك المعركة الام او لنقل ام المعارك ، سيكون لها فرسانها في تونس الولادة وسنفرد لها طويلا ودون ملل .. لكن دعنا نبحث في مستجد السبسي مع النهضة واستعماله لذخيرة حية اصابت الحركة بجروح متفاوتة ، لنقرأ السطور وما خلف السطور .

ابرز ما يمكن استنتاجه من سلوكات الباجي قائد السبسي انه لا يمارس السياسة بتشنج ولا يدخل في عداوات مجانية لكنه على استعداد لفعل ما لم يفعله بن علي وبورقيبة بل على استعداد لفعل ما لا يخطر على البال مقابل جني ارباح سياسية ، إذْ تكمن مرونة الرجل في عدم ميله للانتقام العشوائي وعدم انخراطه في الصدامات الايديولوجية التي لا منافع من ورائها ، في حين تكمن خطورته في استعداداته الفطرية لتدمير ما حوله ومن حوله اذا لاحت له بارقة الربح واقترب موعد المحصول ، من هنا يمكن القول ان الباجي شديد الوفاء لنفسه ومحيطه القريب الذي يدثر فكرته ويفيد ويستفيد منها ، وهو في ذات الحين شديد الغدر الى حد الايذاء لمن يشاركه ويقاسمه الفعل من خارج البيت العائلي والسلالة العميقة الوافدة من التجمع والدساترة ، تلك سلوكات ليست بالخافية وان خفت على البعض فقد لاحت فصيحة اثر دخول الباجي قصر قرطاج حين احال مكونات اليسار على التقاعد المبكر وانهى التحالف مع الجبهة الشعبية التي مهدت له الطريق لبناء حزبه من خلال حربها الطاحنة على لجان حماية و الثورة التي ارهقت النداء في بداية مشواره قبل ان تنجح الجبهة مستعينة بأجنحتها داخل الاتحاد في تسديد ضربات موجعة انهت فاعلية أكبر الحركات الشبابية المنبثقة عن الثورة ، وكذلك حين حشدت لقطع الطريق على المنصف المرزوقي ، ثم أن الباجي وبعد ان اقترب من استحقاق البلديات وشارفت الحملة التمهيدية لانتخابات 2019 على الانطلاق ، عاد الى مغازلة وعاء 2014 ورصيد اعتصام باردو من خلال توجيه صفعة الى حركة النهضة كان يتحينها اثر اعلانه عن مشروع تعطيل العمل بآيات الميراث ، لكن ولما عالجت الحركة الاقتراح الصادم بدهاء ولم تنخرط في التجريم او الادانة او أي من السلوك المجافي الذي كان يترقبه السبسي ، ولما لم توفر له النهضة فرصة خصبة لخصومة دعائية يطعن من خلالها في الحركة و يمرر رسائل الى الساحة المناكفة لها في عملية تجميع الشتات قبل الاستحقاقات الانتخابية ، ثم لما ترقب الباجي موقف نهضاوي حاد يرد على التركيبة المستفزة لحكومة الشاهد الجديدة ، حينها قرر ان يتحرش بالنهضة بلا مبررات ، يعلم انها تحرشات عارية من الدوافع لكنه لم يجد بدا من ذلك بما ان اهدافه المستقبلية تقضي بأحداث خصومة مستعجلة مع النهضة ويا حبذا ان تكون فاجرة تعيد تجميع الشتات الذي سبق وجمعه قبل 2014 .


قبل مغازلة خصوم النهضة من خلال القدح فيها واستفزازها لتلتحق بالحلبة ، كان السبسي انخرط في مغازلة المليون "مرا" اللواتي تكرم عليهن بعض الهدايا المعتبرة ومهد ببعض الانجازات والبيانات والتصريحات ثم دخل بالثقيل حين قدم لهن راس آيات الميراث هدية استرضاء ، حينها تسلح الباجي بجرأة غريبة ليستعمل آيات القرآن الكريم كجسر يمر عبره لترميم علاقته بوعائه النسائي المتآكل في قسطه الصغير لصالح مرزوق وفي القسط الكبير لصالح العدمية والعزوف ، وليس ذلك كل شيء فالرجل على استعداد لتزويد الساحة بالمزيد من الافكار والمواقف الصادمة ، خاصة إذا علمنا ان باجي الأجواء الانتخابية المحمومة ليس هو باجي ما بعد افصاح الصناديق عن مكنونها ، والذي طحن مرزوق والبكوش والعكرمي والرميلي و بلحاج والهمامي وجبهتة وجميع حلفاء باردو وجميع مكونات جبهة الانقاذ ، الذي فعل ذلك لن يتردد في طعن الغنوشي وطحن النهضة بل من الاولى ووفق معطياته واجنداته ان يوجه مجنزراته تجاههم قبل غيرهم ..

بعد ان جاهر السبسي بموقفه وفتح خصومة مع النهضة يبدو انه يريدها فاجرة الى حد العظم ، سيتحدث الكثير عن التوافق بأشكال منحرفة ، فالبعض سيسوّق الى انه جاء نتيجة رغبة او نفحة او لحظة غرام استفحل فيها الغزل وهاجت فيها المُهج فأنتجت ذلك المشهد السريالي ، وتلك لعمري ردود متشنجة تميل الى الانتقام والتشنيع وليس ذلك الا نوعا من اللغو السياسي نتيجة الفراغ او الضياع ، ولا يمكن ابدا احترام الراي القائل بان التوافق جاء لرغبة مجنونة وليس لحاجة ملحة ، في حين يمكن الاستماع طويل للآراء التي كانت نزيهة في تعريف دوافع التوافق لكنها لم ترتضيه وقدمت بدائلها أَكانت واقعية ام طوباوية ، وليس من المروءة ان يتبجح البعض بإفلات التجربة التونسية "الى حد الآن" من سلسلة الباتريوت التي اطلقتها القِبب المحلية والاقليمية على مدى 6 سنوات ، ثم يسفه سياسة التوافق ولا ينسب اليها ولو القسط اليسير من ترويض قوى التتار والمغول في الداخل والخارج .

نحن لا نعلم الغيب لنثبت او نفند ان البلاد دون سياسة التوافق كانت ستذهب في مهب الثورات المضادة ، لكن يمكن ومن خلال صيرورة الاحداث القول ان غرفة العملية المنشغلة بالإجهاز على الثورة وتصفية مكوناتها وملاحقة جيوبها كانت ستنجح في مهمتها لو استفردت مكونات جبهة الانقاذ بسلطة ما بعد 2014 واحتلت جميع الوزارات وكذا الادارات المؤثرة ثم تفرغت لتصفية النهضة وتهميش القوى الثورية ومحاصرتها بعصا القانون وقوة المال وصوت الاعلام ، حينها واستئناسا بالتجارب العربية المنهارة ستسقط تونس وتنتهي قصة سبعطاش ديسمبر ، ذلك هو الاقرب الى منطق الاشياء دون الجزم به .

في كل الحالات إنه لمن العياء السياسي ان تستجيب النهضة لاستفزازات السبسي برمي المنديل ومغادرة السلطة بهكذا سهولة ، وان كان البعض يرى بخطء انخراط الحركة في السلطة بتلك المواصفات وتحت تلك الشروط ، فانه من الانتحار المعلن الانسحاب من التجربة حين يريد السبسي وفي التوقيت الذي يرتضيه ، انسحابات عشوائية مثل هذه لن تسْندها الثورة بنيرانها حتى تبلغ مأمنها ولن تنجو من نيران الثورة المضادة ، وستجعل من النهضة فريسة منهوشة معلقة بين و بين.. انه لمن الشجاعة ان تخرج الى خصومك وتقترب من حصونهم ثم تنازلهم فان كان الموت فتحت اسوارهم ، وانه لمن الحكمة ان تساير خصومك بذكاء وتجنب الجميع ويلات التناحر ، وانه لمن العار أن ترفع رايتك البيضاء وتبسط يدك لتدسها في اغلالهم بهدوء ثم تستسلم في مضجعك للموت الذليل .

Publié le:2017-09-06 23:10:02



  
  
  
  
festival-23113d6d66b5b29925282e95f2dfcbc9-2017-09-06 23:10:02





10 de 10 commentaires pour l'article 147371

Mah20  (France)  |Jeudi 07 Septembre 2017 à 16h 29m |           
Erratum: tout le monde veut être calif à la place du calif...

Mah20  (France)  |Jeudi 07 Septembre 2017 à 16h 27m |           
Carnaval à la place de ********,ça ira?

Mah20  (France)  |Jeudi 07 Septembre 2017 à 16h 27m |           
Décidément,tounes ******** compliquè!Comprenne qui pourra! Finalement on mérite peut être qu un bon dictateur!car tout le monde calif a la place du calé et le calif ne fait qu empêcher toute prétention à sa succession au lieu de gouverner ...ou de laisser le premier ministre gouverner! Car le calif par substituons,c est bien bce ! Avec l accord du calif dauphin ,si Rached!

PATRIOTE1976  (Tunisia)  |Jeudi 07 Septembre 2017 à 12h 05m |           
يا سي الباجي
لقد اعترفت بخطاك
لكن هل ستصلحه و كيف و متى
ام انك ستتمادى في الخطا
ام ان المسالة برمتها هي محاولة احياء الاصطفاف الايديولوجي لغايات سياسوية و انتخابية انتهازية

الكرة في ملعبك يا سيد رئيس الجمهورية
ننتضر الاجابة

Nouri  (Switzerland)  |Jeudi 07 Septembre 2017 à 10h 18m |           
النهضة هم يحاولون بأقصى جهدهم التمسك بالتوافق ولا غير التوافق بمعنى انهم يرون ان البقاء جالسا في مقعد بسيارة يقودها عجوز له دهر لم يقد سيارة ويفقد وعيه في بعض الاحيان، افضل من النزول من السيارة وهي تسير في غابة تشتعل بالنيران.

Hamedmeg  (Tunisia)  |Jeudi 07 Septembre 2017 à 10h 03m | Par           
لنا من الفطنة و من الذكاء ما يجعلنا نميز بين الخونة و الوطنيين و ستكون إجابتنا في اليوم الموعود ، مزلزلة لكل من تحالف مع الشيطان لتدمير تونسنا العزيزة

MOUSALIM  (Tunisia)  |Jeudi 07 Septembre 2017 à 06h 59m |           
تحية صباحية إلى الجميع ونبدأ بهذا العنوان -الباجي يباغت النهضة باستعمال الذخيرة الحية -ولكن في مقال آخر -النهضة تؤكد تمسكها بالتوافق مع ''نداء تونس'' والعائلة الدستورية -تقصد العائلة التجمعية . يعني باختصار تكرار المصاهرة التي حدثت بين أسلافنا القدامى -آدم وإبليس السابينس والنياندرتال ويبدو أنه آخر قرار .

Mandhouj  (France)  |Jeudi 07 Septembre 2017 à 06h 52m |           
الباجي لم يباغت أحد .. بعد فشله في إرضاء مجموعة الامارات والسفير العتيبة .. هى هو يواسي جراحهم بكلمات .. هي في الحقيقة عارية و خاوية و خارج الواقع ..

الحس الثوري ليزال قوي لدى أغلب أبناء الشعب .. و توظيف الشيخوخة في دائرة التباكي "راني غلطت" أو "غلطوني "، انتهت مع بورقيبة .. التونسي اليوم هو مجتمع آخر غير الذي كان سنوات الستينات و العهد البورقيبي عامة ... ثم كل الشعب يعرف أن البجبوج بياع شراب "تاجر " .. أما بورقيبة كان شيء آخر .. إذا مدنية البجبوج هي حماية معامل الشراب ، التأسيس لقنوات تصحيح طريق عودة التجمع ليكون في كل الحالات موقع لإبنه حافظ ن فهو يحلم ، منامات عتارس ..

إنتهى النداء كما خلق ، إنتهى حافظ ..

اليوم الصراع سياسي خالص بين منظومة اليسار المتطرف الذي حكم مع بن علي هرب و بين الثورة و من قاموا بها ..

انظروا للأيام القادمة


بالنسبة الباجي الفقير من الحلول : بعبوص الكلب ديمى يبقى معوج .. و ما بالطبع لا يتغير .

Cartaginois2011  (Tunisia)  |Jeudi 07 Septembre 2017 à 03h 08m | Par           
بابا هتر كيف كبر......هكذا يقول المثل الشعبي...... والحاشية الاستآصالية ترتع....للابن دور يجب القيام به لحماية ابيه

Elmejri  (Switzerland)  |Mercredi 06 Septembre 2017 à 23h 53m | Par           
...........





En continu
Indicateurs Banque Centrale


  






Radio Babnet Live: 100% Tarab


Derniers Commentaires