ايقاف شفيق جراية.. مجرد فرقعة اعلامية

Mardi 23 Mai 2017



Mardi 23 Mai 2017
بقلم: شكري بن عيسى (*)

لا ندري لماذا اليوم بالذات يتم الايقاف مباشرة بعد احداث تطاوين، اذا كان الامر يتعلق بتصريحات عماد الطرابلسي قلماذا انتظار اربعة ايام كاملة، وزيادة فتصريحات الطرابلسي تمت منذ 2016 في جويلية او اوت والهيئة ملزمة باعلام القضاء بوجود جرائم، وزيادة فالقضاء على اطلاع بكل التفاصيل منذ 2011 بموجب احالات لقرابة 300 ملف من لجنة عبد الفتاح عمر، وعلاوة على ذلك فالطرابلسي اعطى الشهادات للقضاء منذ 2011، استفهامات عميقة تصب في اتجاه ان الامر مجرد احداث ضحيج عالي القوة، لتحقيق مكاسب سياسية والتغطية على الاخفاقات العديدة هذه الايام.




ما يصب في ان الايقاف مجرد فرقعة اعلامية لاخماد الاصوات المنددة بتغاضي السلطة عن الفساد، ان التحرك جاء مباشرة بامر من الشاهد ما يعني ان امر سياسي، والقضاء ذاته لا علم له باعتبار ان الناطق الرسمي باسم النيابة العمومية سفيان السليطي نفى علمه بالامر، والعملية في النهاية فلكلورية واصطمبالي سياسي لا غير على الاغلب، اذ جراية تم اتلاف كل ادلة ادانته وتم طمس كل جرائمه تقريبا، واليوم يتمتع بحصانة رهيبة من الجميع دون استثناء..

الرجل اليوم يمول كل الاحزاب بما فيها المعارضة الاكثر راديكالية باستثناء قلة قليلة، وهو يصنع النواب بل يصنع الاحزاب ونداء تونس احدها، وفيالقه في كل مكان وفي كل الساحات من اعلام الى قضاء الى وزراء هو من عينهم، بل انه سماهم "كلاب" لانهم يحمونه دون هوادة وينطلقون دون امر، فهو صاحب الفضل بل صانع سلطتهم التي تنهار بدونه وفي غيابه وبالتالي فهم ينطلقون في حمايته دون ابطاء..

سترون كمّ النباح وسترون ان العملية لا تعدو ان تكون مجرد قنبلة ضوئية تبهر السماء، ما تلبث ان تنفجر في الحين ويذهب كل الابهار، والامر لن يفوق بعض الاسابيع وفي اقصى الحالات بعض الاشهر، المهم ان الشاهد والسبسي يلعبون اخر اوراقهم بعد ان فقدوا كل شرعية، حتى لا تسقط السماء على الجميع فلا بأس بالتضحية لبعض الوقت باحد "الأعمدة"، وحتى برهان بسيس وبقية "الكلاب" الذين سماهم جراية يمكن ان لا يطلقوا "النباح" عاليا، فسيتم طمأنتهم بان الامر غير جدي وهو مجرد مسرحية مسبقة الوضع..

وهل يعقل ان يدان العماد الاكبر لحافط!؟ ومن سيمول الانتدابات ومن سيمول شراء الاصوات في البلديات الاشهر القادمة!؟ وهل يمكن ان تطمز العين التي يرى بها الشاهد نفسه!؟؟؟؟

الحرب على الفساد لا تتم بهكذا اساليب، الحرب على الفساد تكون باليات واستراتيجية كاملة المعالم، وبمآلاتها الواضحة ويجب ان تتبعها نتائج باسترجاع اموال الشعب المنهوبة، والحرب على الفساد لا تتم والعقارات الدولية لا زالت تنهب، ولا تتم وتغيير صبغة الاراضي لازالت منتشرة، ولا تتم والديوانة سوق ودلال لمن يدفع الاكثر، ولا تتم والصفقات العمومية تمثل اعلى نسبة فساد بقرابة 4 مليار دينار، ولا تتم والتهرب والغش الجبائي ممتد في كل مكان والامتيازات الجبائية تهدر دون نتيجة، وصناديق الخزينة تصرف ارصدتها دون رقابة ودون متابعة، ولا تتم والاف مليارات القروض البنكية لم تسترجع، ولا تتم وتجارة المخدرات وتبييض الاموال تتم على الملأ.

الحرب على الفساد لا تتم واموالنا المنهوبة بالخارج التي تقارب 100 مليار دينار دون متابعة، ولا تتم ايضا والسوق الموازية تحتل نسبة 50% من الاقتصاد الوطني، ولا تتم ومئات القضايا حول الفساد بدون نتيجة وحتى التي تصدر فيها احكام ادانة تخرج السلطة حكومة ورئاسة والاحزاب الحاكمة لادانتها، ولا تتم والرئاسة تتمسك بمشروع قانون لتبييض رجال الاعمال الفاسدين، ولاعادة الاطارات الادارية التي خربت الادارة وزرعت فيه الفساد الى سالف نفوذها، ولا تتم وجرائم الصرف يدفع للعفو عنها، ولا تتم والحزب الحاكم في قبضة كل شبكة الفساد المالية والادارية.

نتمنى ان نكون (خلاف المرات السابقة) خاطئين هذه المرة، ونتمنى ان نجانب الصواب ويكون الشاهد على حق، المهم ان تكون هنالك نتائج جلية وظاهرة للعيان وان تنتعش "كاسة" الدولة، وان لا تظهر المسألة مجرد "شقشقات" على حد قول ساكن قرطاج، فوقتها سنساند كل جهد في الاتجاه، الايام بيننا وبينهم والامور بخواتيمها، لننتظر ونرى!!؟؟

(*) قانوني وناشط حقوقي


  
  
  
  
festival-d4bbf6be9ae27493cad2fd71f280fd07-2017-05-23 18:18:44






3 de 3 commentaires pour l'article 143100

Mandhouj  (France)  |Mercredi 14 Juin 2017 à 09h 18m |           
منذ هذه الايقافات إلى أين وصلت الحرب على الفساد ؟
ما هي الأثار الإيجابية التي لمسها الشعب لهذه الحرب ؟
يجب أن لا ننسى أن هناك شعب يراقب .. يجب أن لا ننسى أن من يحكمون البلاد هم من يمكنهم إسقاط الحماية السياسية على الفاسدين داخل مؤسسات الدولة و خارجها ...

إسقاط الحماية السياسيت عن الفاسدين هي من بدايات الحرب على الفساد.. هل الأحزاب الحاكمة تفهم هذا ؟

MOUSALIM  (Tunisia)  |Mercredi 24 Mai 2017 à 08h 58m |           
تحية صباحية إلى الجميع ونبدأ بهذا العنوان -الإيقافات -مجرد فرقعات صوتية -وهو كذلك فحسب الأخبار المتداولة أمس ليست حملة ضد الفساد والفاسدين لأن القضاء لا علم له بالأمر يعني لا تحقيق ولا حبس مجرد إستضافتهم في إحدى النزل الراقية بأمر من السلطة السياسية العليا لغايات مجهولة لحد الآن *

Mandhouj  (France)  |Mardi 23 Mai 2017 à 22h 32m |           
الكل كان ينتظر عملية نوعية من طرف الحكومة ... هل هي هذه ؟ أم هناك ما هو من نوع آخر ؟ ننتظر ما هي فاعلة حكومة الشاهد ... بالله سؤال ، المدعو كمال اللطيف كيف حاله ؟ أم هو محمي من طرف الإمارات ؟

المهم أن يذهب المجتمع في فرض طريق الخروج من المأزق (من حكم السراق ، من منوال المديونية ، من طرق خروق الدستور ، من سيطرة المحتكرين على السوق ، من تلاعب رجال الأعمال الفاسدين بأمن الدولة و قوة التونسي ...).. وجود الشعب في الشارع فرصة لا تعاد .. يجب دفع الأحزاب الحاكمة أن تؤسس لحكومة وحدة وطنية أكثر تمثيلية ، يكون لها سند سياسي و حماية سياسية لكل وزير .. و ذلك في طريق إستكمال المسارات العالقة و التأسيس لعقد إجتماعي جمهوري يحمي الجميع ، و أن
تكون المساهمة هي أساس هذا البناء الجديد ... يجب القطع مع آليات الماضي ، الذهاب للشفافية ، لخلق آليات المراقبة الدستورية عبر إستكمال السعر الدستوري ، الديمقراطية عبر المعارضة ، الاجتماعية عبر النقابات ، المجتمعية عبر جمعيات المجتمع المدني المختصة .. هكذا نكون قد استكملنا أقل ما يمكن من قواعد و أطر الحكم الرشيد ...

هل الأحزاب المعارضة، كما التي في الحكم تقبل الإلتقاء على هذا القليل و أن تجعله ممكن تاريخي ؟





En continu









Radio Babnet Live: 100% Tarab



Derniers Commentaires