متأسلمون يستدرجوم، يستعملون و بعد ذلك يسحقون

Lundi 06 Juillet 2015



Lundi 06 Juillet 2015
بقلم: توفيق بن رمضان*

العديد من أبناء التّيّارات السّياسية الإسلاميّة تدفعهم الحماسة الدّينيّة للقيام بأعمال متهوّرة و غير عقلانيّة توردهم موارد الهلاك و تدمّرهم و تدمّر أوطانهم، و من حيث لا يدرون هم يقدّمون خدمات لأعداء الأمّة و ينفّذون لهم أجنداتهم و مخطّطاتهم التّآمرية المدمّرة للشّعوب و الأوطان.


لنعد إلى التّاريخ القريب عندما دفع الشّباب المشحون بالعواطف و الحماسة الدّينيّة، و خاصة من أبناء التّيّارات الدّينيّة إلى القتال في أفغانستان، و ذلك لتحقيق هدفين اثنين، الأوّل إفراغ الشّحنة الحماسيّة و التّخلّص من كلّ شاب متحفّز للقتال ضدّ الصّهيونية و الإمبريالية أو الخروج على الأنظمة العميلة و المستبدّة في المنطقة العربيّة، و الهدف الثّاني هو إضعاف و تفكيك الإتّحاد السّوفيتي، فقد استعمل لهذا الغرض الشّباب المسلم المغرّر به و المدفوع بالغيرة و الحماسة الدّينيّة، و بهم تمكّنت أمريكا و المنظومة الغربيّة المتصهينة من إضعاف الإتّحاد السّوفيتي و تفكيكه.

أمّا هاته الأيّام بعد الثّويرات العربيّة المزعومة و المصطنعة دفع الشّباب المتأسلم الذي لا يفقه من الدّين إلا القليل إلى السّاحة السّورية و استدرج إليها حتّى لا يتمرّد على الأنظمة العميلة في المنطقة و استعملوه ليدمّروا به سوريا و جيشها و بالتّالي ينفّذون ما عجزت على تحقيقه إسرائيل و حليفتها المتصهينة أمريكا، و قد حقّقوا لهم من حيث لا يعلمون انجازا عظيما لم يكونوا ليحقّقوه و إن أنفقوا فيه مليارات الدّولارات، و إن ضحّوا بالآلاف من جنودهم، و لكنّهم بالعرب المتأسلمين الأغبياء و المغفّلون تمكّنوا من تحقيق أكثر ممّا كانوا يصبون إليه، فقد جرّدوا سوريا من سلاحها الكيمائي و استنزفوا جيشها و ألحقوا بها دمارا مفجعا، ناهيك عن الخسائر الاقتصادية و القتلى من المدنيين و العساكر مع الإصابات و الإعاقات.

و هذا كلّه لم يكن ليتحقّق لو لا الغباء و الحمق السّياسي و الجهل بالألاعيب الإستخباراتيّة الصّهيو-غربيّة، فقد وجدوا شباب متأسلمون أغبياء و مغفّلون متهوّرون يسهل التّلاعب بهم و استدراجهم و استعمالهم من حيث لا يدرون في تنفيذ مخطّطات و مآمرات الأعداء في تدمير سوريا و إضعافها و استنزاف جيشها، و كلّ هذا لتركيعها و إلحاقها بمجموعة الحكّام العملاء الماسكين بالعديد من الدّول في منطقتنا العربيّة.

أمّا الهدف الخفي و الغير معلن من المحرقة السّورية هو التّخلّص من هذا الشّباب الجهادي الذّي يشكّل خطرا على الأمن القومي للدّول الغربيّة و إسرائيل، فقد استدرجوا أغلب الشّباب المتحمّس للقتال من جميع أنحاء العالم إلى الأراضي العربيّة السّورية ليقضى عليهم بأجناد عرب و بأموال عربيّة، و من لم يصفّى منهم فقد تمّ إظهارهم و بالتّالي ستتم لاحقا مطاردتهم و القضاء عليهم أو إلقاء القبض عليهم و محاكمتهم و الزّج بهم في غياهب السّجون، مثلما فعل بمن قبلهم من المجاهدين الأفغان بعد انتهاء مهامهم في الحرب ضد الإتّحاد السّوفيتي.

حقّا إنّهم متأسلمون أغبياء و مغفّلون، فهل يتصوّرون أنّ الغرب سيسمح لهم بتأسيس دولتهم في العراق و الشّام، فالغرب المتصهين لم يقبل بحكومة حماس المنتخبة بإشراف دولي و قد انقلبوا على الرّئيس مرسي في مصر و حكومة النّهضة في تونس رغم كلّ التّماهي و الخنوع و التنازلات التّي قدّموها للغرب المتصهين و لكنّه تآمر عليهم و أزاحهم من السّلطة بعد انتخابهم انتخابا حرّا و شفّافا، و بعد كلّ هذا المتأسلمون الأغبياء و المغفّلون في سوريا و العراق يتصوّرون أنّ الغرب سيقبل بدولة إسلاميّة متشدّدة على حدود الكيان الصّهيوني، هذا لن يحصل، و ما داعش إلاّ مصيدة لهم لإظهارهم و تصفيتهم.

و لكن لنتكلّم بموضوعيّة و نتساءل، ما الذّي دفع هذا الشّباب للتّورّط في هاته الألاعيب و المؤامرات؟، و كما يقال سابقا أنّ هناك قابليّة للاستعمار، فاليوم عندنا شباب مهيّأ للتّحرّيك و التّهييج، و هذا كلّه بسبب الأنظمة الحاكمة التّي كانت أنظمة متخلّفة لم تتفطّن لما يحاك و يحبك، و لم تصلح من شأنها لتتصالح مع شعوبها و تحصّن أوطانها من الدّاخل بتشريك المواطن و منحه المزيد من الحرّيات و تحقيق العدالة، و لكن في المقابل و رغم كلّ التّبريرات و التّعلّات، لا يمكن قبول التّغيير بهذا الشّكل من التّقتيل و الدّمار، و في الحقيقة الهدف الأساسي ممّا حصل في التّسونامي العربي هو إخراج الدّول الغربيّة من أزماتها الماليّة و الاقتصاديّة التّي حصلت منذ سنة 2008 على حساب الشّعوب العربيّة، و بأموال العرب و ثرواتهم سيتجاوزون أزماتهم، فقد ارتفع حجم بيوعات الأسلحة منذ سنة 2011 و أكبر الصفقات وقّعت مع الدول الخليجيّة و العربيّة، و هذا كلّه على حساب التّنمية و الازدهار في الوطن العربي.

و في النّهاية أقول لكلّ من يقاتل في سوريا و العراق حقّا إنّكم متأسلمون أغبياء و مغفّلون، تستدرجون و تستعملون في تدمير أوطانكم و استنزاف جيوشكم و تقتيل إخوتكم من بني جلدتكم و في النّهاية ستسحقون و تطاردون و كلّ ما قمتم به من جرائم و تقتيل لن تجنوا من ورائه إلا الخزي و النّدامة، و ستلقون ربّكم يوم القيامة و ستكون الجحيم مصيركم و قراركم.

*كاتب و ناشط سياسي تونسي



  
  
     
  
festival-f93a14144c21754ea2e032a77e1f8731-2015-07-06 13:08:23






6 de 6 commentaires pour l'article 108274

Maximelinoss  (Tunisia)  |Mardi 07 Juillet 2015 à 21h 09m |           
Dorra (Italy)
وهل بعدما عرفنا ان من المورطين في احداث باردو المجرم المهرب والقطعي الذي انتحر في بنقردان مازالت درّة تتهم الاسلاميين ؟؟؟ كم انت غريب يا زمان


Dorra  (Italy)  |Mardi 07 Juillet 2015 à 10h 44m |           
يا سي نجيمباد ، هناك شعوبا عاشت دون ان تعرف اي ديانة او إي نبي او اي آلهة و مع هذا فلم يتحولوا الى قتلة او مجرمين او ارهابيين،
نظرية تبرير الاٍرهاب بالتصحر الذي عشناه في عهد بورڤيبة و بن علي ما هي الا تعلّة لجماعة الاسلام السياسي من اخوان و وهابية لتهديد الشعب و لسان حالها يقول اما ان تقبلوا نمط المجتمع الذي نفرضه او سوف ينهشكم الاٍرهاب و الدواعش،
الشعب السويدي و الشعب الدنماركي و عشرات من الشعوب الاخرى تعيش تصورا دينيا منذ عشرات السنين لكننا لم نرى ارهابيا سويديا يقتل و يذبح ابناء جلدته

Njimabd  (Tunisia)  |Mardi 07 Juillet 2015 à 09h 29m |           
من أهم أسباب التطرف الديني و الإرهاب هو التصحر الديني لدى المجتمع و إذا أردنا معالجة الأمر كان لزاما دراسة الوضع الديني في البلاد دراسة عميقة و الوقوف على الأسباب ثم وضع مخطّط شامل يعيد الأمور إلى نصابها أما القرارات المستعجلة و الانتقامية فلا تزيد الأمر إلا تعقيدا

TOUTOU  (Tunisia)  |Mardi 07 Juillet 2015 à 09h 03m |           
(حديث موقوف) حَدَّثَنَا حَدَّثَنَا الْوَلِيدُ ، وَرِشْدِينُ ، عَنِ ابْنِ لَهِيعَةَ ، عَنْ أَبِي قَبِيلٍ ، عَنْ أَبِي رُومَانَ ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، قَالَ : " إِذَا رَأَيْتُمُ الرَّايَاتِ السُّودَ فَالْزَمُوا الأَرْضَ فَلا تُحَرِّكُوا أَيْدِيَكُمْ ، وَلا أَرْجُلَكُمْ ، ثُمَّ يَظْهَرُ قَوْمٌ ضُعَفَاءُ لا يُؤْبَهُ لَهُمْ ، قُلُوبُهُمْ كَزُبَرِ الْحَدِيدِ ، هُمْ أَصْحَابُ الدَّوْلَةِ ، لا يَفُونَ بِعَهْدٍ وَلا
مِيثَاقٍ ، يَدْعُونَ إِلَى الْحَقِّ وَلَيْسُوا مِنْ أَهْلِهِ ، أَسْمَاؤُهُمُ الْكُنَى ، وَنِسْبَتُهُمُ الْقُرَى ، وَشُعُورُهُمْ مُرْخَاةٌ كَشُعُورِ النِّسَاءِ ، حَتَّى يَخْتَلِفُوا فِيمَا بَيْنَهُمْ ، ثُمَّ يُؤْتِي اللَّهُ الْحَقَّ مَنْ يَشَاءُ " .

TOUTOU  (Tunisia)  |Mardi 07 Juillet 2015 à 01h 53m |           
************

Incuore  (Tunisia)  |Lundi 06 Juillet 2015 à 16h 09m |           
ثويرات عربية !!؟ يسلم قرايتك مثقف و عليك الكلام راجع كتاب جيمس بتراس الثورات العربية و الثورة المضادة أمريكية الصنع اما ان تعمل بجهل على استغلال عمل مجموعة من المجرمين في قتل السواح رحمهم الله الى مساندة الطغاة و الدفاع عنهم و كأن الإرهاب لا يعنيهم أجب إجابة واضحة لا لبس فيها من أرسل ميشال سماحة للتفجير في لبنان ؟ على من لا يعرف الامر ان يستمع لاعترافاته و الرجل وزير مسيحي زمن سيطرة النظام السوري على لبنان يقر بأن بشار و علي مملوك قدما له
المتفجرات لقتل الراعي بطريرك المسيحيين في عكار و لقتل الأئمة السنة لأحداث حرب أهلية وفق استراتيجية تحالف الأقليات : لا يمكن لأي مجرم او عمل إجرامي منع الناس من حقهم في الحرية و العيش الكريم





En continu


السبت 20 أفريل 2019 | 14 شعبان 1440
العشاءالمغربالعصرالظهرالشروقالفجر
20:25 19:00 16:01 12:25 05:38 04:05

15°
20° % 82 :الرطــوبة
تونــس 15°
4.6 كم/س
:الــرياح

السبتالأحدالاثنينالثلاثاءالأربعاء
20°-1521°-1630°-1523°-1426°-16














Derniers Commentaires