المنتدى الثاني للاقتصاد الأزرق في إفريقيا: الاقتصاد الأزرق يواجه تحديات مناخية وبيئية

Mardi 25 Juin 2019



Mardi 25 Juin 2019
وات - أجمع المشاركون في المنتدى الثاني للاقتصاد الأزرق في إفريقيا، على ان التحدي الاكبر المتعلق بالاقتصاد الأزرق في البلدان الأفريقية والمتوسطية يتمثل اساسا في الزيادة في المزايا الاقتصادية لهذا النشاط ورفع التحديات البيئية المرتبطة به.

وقال وزير الشؤون المحلية والبيئة، مختار الهمامي، خلال هذه التظاهرة التي تنتظم بالعاصمة يومي 25 و26 جانفي 2019 تحت شعار "الاستثمار في تنمية مستدامة"، إن تحديات الاقتصاد الأزرق "ليست اقتصادية فحسب بل هي ايضا مناخية وبيئية وامنية".


واضاف ان " التمركز العمراني والسياحي على الشريط الساحلي والإفراط في استغلال الموارد البحرية والتغيرات المناخية ساهموا إلى حد كبير في تدهور وتآكل الشريط الساحلي مما يهدد الانظمة الإيكولوجية التي تتطلب أكثر من أي وقت مضى مقاربة مستدامة لاستغلال هذا الفضاء ".
وعلى المستوى الوطني، شدد الهمامي على أهمية توجيه منوال التنمية الاقتصادية نحو الاقتصاد البحري ودعم الابتكار في هذا المجال وإعطاء مهلة كافية للسلطات المحلية للتنسيق بين القضايا الاقتصادية والبيئية.
ومن جانبه، أشار وزير الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري، سمير الطيب، إلى أن 65 بالمائة من التجمعات الحضرية تقع في الساحل وأن أكثر من 90 بالمائة من طاقة استيعاب النزل موجودة على شاطئ البحر.
كما ان جزء كبير من المصانع (الصناعات الثقيلة) ومحطات توليد الطاقة تقع في الساحل أو على البحيرات المجاورة للبحر وهو ما يساهم في تدهور الشريط الساحلي.
كما أكد الوزير الاهمية الاقتصادية والاجتماعية للأنشطة البحرية والتي تشمل الصيد البحري الذي يوفر 100 الف موطن شغل مباشر وغير مباشر وتربية الأحياء المائية التي تواجه نوعا من "الندرة " على مستوى الانواع وكذلك الطلب المتزايد عليها ملاحظا ان انتاج تربية الاحياء المائية تطورت من 3400 طن في سنة 2007 الى 22 الف طن سنة 2017 وهو ما يمثل 16 بالمائة من الانتاج الوطني للاسماك.
وأشار الى ان 98 بالمائة من الواردات والصادرات تعتمد على النقل البحري وأن جزءا كبيرا من النشاط السياحي يتم على الشريط الساحلي.
كما تطرق الطيب الى انشطة استخراج الموارد البحرية غير المتطورة والمقتصرة على استخراج الأملاح بصفاقس وجرجيس وقرقنة (خليج قابس)".
ومن جهتها، قالت وزيرة الصيد البحري وتربية الأحياء المائية الغانية، إليزابيث نا أفولي كواي، إن البلدان الأفريقية ستستفيد من تنسيق سياساتها في مجال الاقتصاد الأزرق حتى تتمكن من ضبط استراتيجية ورفع التحديات المتصلة بالاقتصاد الازرق والتقليص من المخاطر التي تهدد الفضاء البحري الأفريقي لاسيما التلوث الناجم عن النفايات البلاستيكية التي يتم إلقاؤها في البحار والمحيطات.


  
  
     
  
cadre-07d87a49fed03cc7d85a6f919f781c24-2019-06-25 18:43:35






0 de 0 commentaires pour l'article 184615






En continu


الاثنين 18 نوفمبر 2019 | 21 ربيع الأول 1441
العشاءالمغربالعصرالظهرالشروقالفجر
18:40 17:10 14:49 12:11 07:00 05:30

17°
20° % 33 :الرطــوبة
تونــس 14°
9.8 كم/س
:الــرياح

الاثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
20°-1415°-1017°-919°-1120°-11







Derniers Commentaires