مدينة صفاقس بصدد التسجيل بشبكة المدن الإبداعية لمنظمة اليونسكو في مجال فن الطبخ

Lundi 24 Juin 2019



Lundi 24 Juin 2019
وات - تم الكشف اليوم الاثنين عن الخطوات التي قطعتها بلدية صفاقس في إعداد ملف ترشيح مدينة صفاقس لترسيمها كمدينة إبداعية ضمن شبكة المدن الإبداعية لليونسكو وذلك خلال ملتقى تشاوري نظمته مع مكونات المجتمع المدني والهياكل الجهوية المعنية بالمجال.

وستتولى البلدية وفق ما صرحت به رئيسة لجنة تجميل المدينة ببلدية صفاقس وئام شيخ روحه تقديم ملف الترشح لليونسكو بشكل رسمي في "غضون الأيام القليلة المقبلة وقبل الثلاثين من جوان الجاري الذي يعد أقصى أجل حددته منظمة اليونسكو" علما وأن البلدية انطلقت في العمل على هذا الملف ضمن اللجان القطاعية لتجميل المدينة والتعاون اللّامركزي والثقافة وغيرها من اللجان ذات العلاقة منذ شهر أكتوبر الفارط.


وينتظر أن تكون مدينة صفاقس في حال قبول ترشحها ثاني المدن التونسية المنخرطة في شبكة المدن الإبداعية لليونسكو بعد مدينة تونس التي سبق لها أن صنفت مدينة إبداعية في 2017 علما وان هذه الشبكة التابعة لليونسكو كانت أحدثت سنة 2004 وهي تضم حاليا 180 مدينة من مختلف أنحاء العالم.

وقد اختارت بلدية صفاقس فن الطبخ كاختصاص من الاختصاصات المتعددة التي يتضمنها تصنيف المدن الإبداعية بعد سلسلة لقاءات تشاورية قامت بها البلدية مع عديد الجمعيات والهياكل العلمية والقطاعية العمومية والخاصة التي لها علاقة بمجال فن الطبخ التي قدمت رسائل دعم لالتزام البلدية كانت أرسلته لليونسكو في أفريل الفارط.
وبينت وئام شيخ روحه أهمية اختيار مجال فن الطبخ كعنوان لترسيم مدينة صفاقس ضمن شبكة المدن الإبداعية بالنظر على تختص به الجهة من مقومات طبيعية وثقافية يمكن أن تساهم في بلورة "خطة للاقتصاد الإبداعي" وتفعيل اهداف برنامج التنمية المستديمة في افق 2030" الذي تشتغل عليه اليونسكو وذلك من خلال اختصاصات فن الطبخ ومجالاته الذي اختارت البلدية التخصص فيه.

وتتوقع اللجنة المنبثقة عن البلدية والتي تتولى إعداد الملف أن يكون انعكاس تصنيف صفاقس كمدينة مبدعة على مستوى دفع أنشطة في علاقة بفن الطبخ وصنع الحلويات التقليدية والمنتوج المحلي فضلا عن انعكاساته على المستوى تشجيع البعد السياحي والثقافي والبيئي وتعويض الأنشطة الثقيلة والملوثة بأنشطة إبداعية نظيفة تحترم ضوابط جودة الحياة وتثمن المخزون والمهارات والحرف التي يعرف بها أهالي صفاقس.

واعتبر الأستاذ الجامعي في معهد الفنون والحرف بصفاقس محمد بن حمودة أن مشروع المدينة المبدعة في صفاقس يمكن أن يساهم في إحياء رأسمال رمزي للجهة يحيل على رصيد ثري للجمال وتمثلاته وتمظهراته المختلفة وعلى مخزون بيئي وثقافي وجماعي فريد ومميز.
واستعرض في هذا الصدد ما تتميز به الجهة من عادات وتقاليد وموروث لامادي ثري ومن بيئة طبيعية نسجت حولها مهارات وإبداعات على مر العصور ومنها شجرة اللوز وشجر الزيتون.
واشتمل برنامج الملتقى على شهادات لمؤسسات حرفية تقليدية في صنع الحلويات التقليدية المميزة لمدينة صفاقس كما تضمن تدخلات لممثلي هياكل مهنية في علاقة بالمجال الفلاحي والصناعات الغذائية ومداخلة لباحثة من المعهد الوطني للتراث.


  
  
     
  
cadre-1222b3a706e35e0e6ebe60f939ed798f-2019-06-24 21:42:13






0 de 0 commentaires pour l'article 184553






En continu


الاثنين 18 نوفمبر 2019 | 21 ربيع الأول 1441
العشاءالمغربالعصرالظهرالشروقالفجر
18:40 17:10 14:49 12:11 07:00 05:30

17°
20° % 33 :الرطــوبة
تونــس 14°
9.8 كم/س
:الــرياح

الاثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
20°-1415°-1017°-919°-1120°-11







Derniers Commentaires