هشام الفراتي: حصر مجال العمل باجراء "S17" في المعابر الحدودية فحسب والإنطلاق في المراجعة الدورية لقائمات المشمولين بهذا الإجراء

Vendredi 14 Juin 2019



Vendredi 14 Juin 2019
وات - متابعة - قال وزير الداخلية هشام الفراتي، خلال جلسة عامة اليوم الجمعة بمجلس نواب الشعب، للرد على اسئلة شفاهية لعدد من النواب، إنه تم حصر مجال العمل بالاستشارة قبل العبور، المتعارف عليها اصطلاحا بإجراء" S17" في المعابر الحدودية فقط، حيث تم منذ مدة الانطلاق في المراجعة الدورية للمشمولين بهذا الاجراء الحدودي.
وأوضح الفراتي، في تعقيبه على سؤال للنائب ماهر المذيوب (كتلة حركة النهضة)، أن وزارته "تسعى إلى التوفيق بين احترام الحقوق والحريات وإنفاذ القانون"، مشددا على ان هذا الإجراء الأمني الوقائي أثبت نجاعته في الحد من تنقل العناصر المتطرفة نحو مناطق التوتر في العالم، ومعمول به في بعض الدول الغربية على غرار فرنسا و ألمانيا.
وأضاف أن هذا الإجراء الإداري ليس بمعزل عن رقابة القضاء الإداري، الذي عالج الى حدود شهر ماي المنقضي 951 قضية إدارية، وأيد وزارة الداخلية في نحو 203 قضية مقابل تأييد 61 طلبا تقدم بها مواطنون ضد الوزارة بسبب نقص التعليل، حسب تعبيره.
وأفاد بخصوص المراجعة الدورية للمشمولين بهذا الاجراء، بانه تم منذ سنة 2018 والى حدود شهر ماي الفارط، رفع أسماء ألف شخص من قائمات الشمولين بهذا الاجراء الحدودي، مؤكدا أن العمل لا يزال متواصلا للتحيين الدوري للقائمات الإسمية بعد حصر مجال العمل بهذا الاجراء في المعابر الحدودية فقط.

وفي رده على سؤال للنائب أحمد الصديق (غير المنتمين إلى كتل)، حول ملف التونسيين المفقودين عقب موجة الهجرة غير النضامية إبان الثورة، صرح الوزير بأن العدد النهائي لهؤلاء المفقودين وفق ما توصلت إليه لجنة وزارية أحدثت صلب وزارة الشؤون الإجتماعية (سنة 2015) بلغ 490 مفقودا تم الاتصال بذويهم وعائلاتهم، وتقدم لاجراء التحاليل المطلوبة في الغرض 242 عائلة.
وبين في هذا الصدد، ان وزارته تقدمت في شهر فيفري 2019 إلى الجانب الإيطالي بقرص مضغوط يتضمن 355 بطاقة بصمية لأفراد مفقودين، وأن الطرف التونسي ما زال ينتظر ردا من نظيره الايطالي.
كما تطرق الفراتي في ردوده على اسئلة النواب، إلى مسائل متعلقة بالوضع الأمني في معتمدية المكنين (ولاية المنستير)، وملابسات وفاة الشاب أيمن العثماني في منطقة سيدي حسين السيجومي في شهر اكتوبر 2018 خلال اشتباكات مع قوات من الديوانة التونسية، فأوضح في هذا الصدد، انه تم فتح قضية عدلية في الغرض وإحالتها الى فرقة مكافحة الاجرام ببن عروس، مضيفا أن قاضي التحقيق المتعهد بالقضية أعلم عائلة الشاب المتوفى بنتائج التحقيق.
وفي تعقيبه على سؤال للنائب هيكل بلقاسم (غير المنتمين لكتل) بخصوص موقف الوزارة من ممارسة سياح خليجين للصيد بمناطق صحراوية في تونس، أكد الوزير أن ترتيبات منح رخص صيد وقنص للاجانب هي من اختصاصات وزارة الفلاحة وفق منطوق مجلة الغابات، وأن مصالح وزارة الداخلية تتدخل لمعاينة المخالفات المتعلقة بالصيد او الجرائم ذات الصلة بجلب السلاح ومسكه فحسب.
وفي رده على سؤال للنائبة عن الكتلة الديمقراطية سامية عبو، حول موقف الوزارة من عدم تمكن رئيس قائمة مستقلة في بلدية الصخيرة (ولاية صفاقس) من مباشرة مهامه الجديدة اثر انتخابه في جويلية 2018 ، قال الوزير إن السلط الجهوية تعاملت مع المسألة في اطار القانون والحياد التام، وان المرشح المستقل خالد الفتيريش وبقية الاعضاء المنتخبين لا يزالون ممنوعين من دخول مقر بلدية الصخيرة، مذكرا بأن تاريخ آخر جلسة صلحية بين مختلف اعضاء البلدية كانت قد عقدت يوم 9 ماي الفارط، حيث تم رفض مجمل المقترحات التي قدمت في الغرض.
يذكر ان منطقة الصخيرة تشهد منذ نحو عام تقريبا تجاذبات وصراعات حادة استحال معها الى حد الآن تنصيب المجلس البلدي، رغم اقرار القضاء الاداري بشرعية تولي رئيس القائمة المستقلة "الأمانة" خالد فتيريش رئاسة البلدية، لكن انصار رئيس قائمة حركة نداء تونس عبد الحميد الباش، الذي حصل على 12 صوتا مناصفة مع فتيريش، (والذي آلت اليه رئاسة المجلس البلدي نظرا الى أنه أصغر سنا) رفضوا مباشرته لمهامه بصورة طبيعية.


الوضع الامني في تونس 'مستقر والتهديدات الارهابية تبقى موجودة

قال وزير الداخلية، هشام الفوراتي،اليوم الجمعة، في تصريح اعلامي عقب جلسة عامة بالبرلمان خصصت للرد على اسئلة شفاهية لعدد من النواب، ان " الوضع الامني في تونس مستقر وان التهديدات الارهابية تبقى موجودة ومرتفعة احيانا".

واوضح ان وزارة الداخلية ضبطت بالتنسيق مع المؤسسة العسكرية "نظرا للوضع الاستثنائي "في ليبيا المجاورة،حسب تعبيره ، " منظومة امنية مشتركة في معبر راس جدير الحدودي مع ليبيا لضبط كل شخص متسلل من دون وثائق هوية او ينوي دخول تونس بوثائق سفر مفتعلى او مزورة".

وشدد الفوراتي على وجود "يقظة خاصة مع وجوب الاحتياط من اي مجال لتحرك عناصر ارهابية مسلحة متحصنة في الجبال الغربية لتونس في ولايات سيدي بوزيد والقصرين وغيرها من الولايات الحدودية مع الجزائر" منوها في هذا الصدد بـ "النجاحات الامنية التي سجلت منذ مطلع السنة الجارية والتي تم من خلالها القضاء على ابرز العناصرالارهابية في تنظيمي داعش و القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي من جهة اخرى اشار الوزير الى ان الوحدات الامنية تتولى حاليا تأمين الامتحانات الوطنية كما انها تتجند لـتامين الموسم السياحي "الواعد" مشددا على أن الاستعدادات الامنية لوزارته ممتدة على مدار السنة وأن آخر تلك الاستعدادات التحضير لموسم العطلة الآمنة و تأمين شهر رمضان المنقضي والزيارة السنوية لموسم حج الغربية بجزيرة جربة التي تمت اواخر ماي الماضي و التي سجل فيها قدوم ضعف عدد زوار موسم سنة 2018 وردا على سؤال بخصوص دخول سياح اسرائيليين بجوازات سفر اسرائيلية والتقاطهم لصور في منطقة سيدي بوسعيد بالضاحية الشمالية للعاصمة اين اغتيل القيادي الفلسطيني ابوجهاد عام 1988 قال وزير الداخلية "انا افند هذه الادعاءات التي بثتها قناة اسرائيلية وتناقلتها وسائل اعلام اخرى ونحن لا نتعامل مع وثائق سفر اسرائيلية" مضيفا ان "المنزل الذي اغتيل فيه القيادي الفلسطني ليس هو ذات المنزل الذي أشارت اليه تلك القناة بل هو يبعد نحو 4 كيلومتر على الاقل عن المنزل المذكور".
وكانت وزارة الداخلية قد نشرت قبل يومين بلاغا نفت فيه نفت ما تمّ تداوله بقناة "الميادين" نقلا عن القناة 12 الإسرائيلية من معطيات حول دخول سياح إسرائليين إلى التراب التونسي بمناسبة الزيارة السنويّة لمعبد "الغريبة" بجربة، وتحوّلهم للتجوّل قرب المنزل الذي وقع فيه اغتيال القيادي أبو جهاد (خليل الوزير) مشددة على عدم دخول أيّ سائح بجواز سفر اسرائيلي إلى التراب التونسي.


  
  
     
  
cadre-87f9e220cb8f55dd1cfdbbb74799b262-2019-06-14 17:45:54






0 de 0 commentaires pour l'article 183938






Présidentielles 2019
Législatives 2019
En continu


الاثنين 23 سبتمبر 2019 | 24 محرم 1441
العشاءالمغربالعصرالظهرالشروقالفجر
19:44 18:17 15:39 12:19 06:08 04:41

25°
24° % 69 :الرطــوبة
تونــس 23°
2.1 كم/س
:الــرياح

الاثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
24°-2328°-2230°-2227°-2126°-21







Derniers Commentaires