المنستير: توقيع ميثاق من أجل تحالف مغاربي لدعم أداء الجامعة

Mercredi 13 Mars 2019



Mercredi 13 Mars 2019
وات - تولى ممثلو جامعات مغاربية هي تونس والجزائر والمغرب وموريتانيا، ، إضافة إلى المدير العام لقصر العلوم بالمنستير رئيس والشبكة المغاربية للبيداغوجيا والبحث والنشر في مجال علوم الصحة، وعدد من ممثلي جمعيات علمية، التوقيع على "إعلان المنستير" وهو مبادرة أولى لميثاق تحالف مغاربي لدعم أداء الجامعة.
ويهدف هذا التحالف إلى ايجاد حراك داخل الفضاء الجامعي ومصاحبة الجامعات المغاربية للوصول إلى تصنيف عالمي ولاقتحام تصنيف شنغهاي، وتبني مقاربة تسعى إلى تثمين البحث داخل الفضاء الجامعي، وإلى دعم الجامعيين على النشر العلمي، ومساعدة الكتاب والباحثين الأكثر شهرة على الولوج إلى نادي الكبار، وتحديد سنة 2025 لتنفيذ هذا البرنامج الاستراتيجي، وزيارة كلّ الجامعات المغاربية للتعريف بهذا الميثاق وتوقيعه.
وبشأن أهمية الترتيب العالمي للجامعات، بين مؤسس ورئيس الشبكة المغاربية للبيداغوجيا والبحث والنشر في مجال علوم الصحة ، أحمد بن عبد العزيز، في تصريح ل(وات) أنّ الترتيب عبارة على اعتراف دولي بالقيمة العلمية لجامعة ما، مشيرا إلى أن تصنيف شنغاي يعتمد على عدد من المؤشرات من بينها حصول متخرجي الجامعة على جوائز نوبل، وحصول الأساتذة على جوائز من نوع "نوبل" و"فيلدز" في الرياضيات.
وقال، في هذا الصدد: "نحن لا نملك القدرة على الحصول خلال ال40 سنة المقبلة على نوبل أو فيلدز لذلك سيقع الاشتغال على بقية المؤشرات"، وهي تطوير عدد كتّاب المقالات العلمية الأكثر ذكرا في الأبحاث العلمية في العالم، والتكثيف من عدد الورقات والأبحاث العلمية المنشورة، ونشر هذه الورقات العلمية في المجلات العلمية الأكثر شهرة عالميا، وفي حال وقع كسب ذلك يمكن الحصول على 60 في المائة من العدد الجملي الذي يتم إسناده"، على حد قوله.

وقال شعيب رفقي عميد كلية الأسنان بالدار البيضاء بالمغرب أن الهدف من هذا التحالف هو تحقيق ترتيب ولو لإحدى الجامعات المغاربية ضمن ترتيب شنغاي في أفق 2025، مبينا أن هذا التاريخ يعد قريبا باعتبار أنّ المقالات العلمية أحيانا تتطلب سنوات من البحث.
من جانبه، أفاد رئيس جامعة المنستير، الهادي بلحاج صالح، أن ترتيب "اروي" المعروف بترتيب شنغاي للجامعات يشمل أل 500 جامعة الأولى في العالم وليس فيه أية جامعة تونسية أو مغاربية، مبنيا أن الموقعين على إعلان المنستير أكدوا نيتهم في الانطلاق فورا في التعاون بأكثر فاعلية لتحسين ترتيب الجامعات المغاربية.
أما عميد كلية الطب بجامعة تلمسان بالجزائر، قوال مقني، فقد فقال، من جهته، أن ورقة الطريق التي وقع إمضاؤها اليوم "انتظرناها منذ سنة 2007"، بحسب تعبيره، مبينا أن العمل سيتدعم من أجل تطوير الكتابة العلمية.
ويرى مقني أن عدّة عوامل تعيق التطور العلمي في الدول المغاربية، منها منهجية التعليم ومنهجية تقييم الأساتذة وطلبة الدكتوراه والتمويل العلمي، إضافة إلى غياب الاستقلالية البيداغوجية والعلمية والتمويلية أو حتى التسيرية على مستوى الجامعة، والإشكاليات المتعلقة ببرامج التكوين الأساسي وخاصة على مستوى طلبة الدكتوراه.


  
  
     
  
cadre-734d6a54781d308b2fa64772f6e50b5d-2019-03-13 21:09:29






0 de 0 commentaires pour l'article 178676





En continu


السبت 25 ماي 2019 | 20 رمضان 1440
العشاءالمغربالعصرالظهرالشروقالفجر
20:55 19:30 16:07 12:23 05:04 03:15

19°
19° % 82 :الرطــوبة
تونــس 17°
0.5 كم/س
:الــرياح

السبتالأحدالاثنينالثلاثاءالأربعاء
19°-1722°-1622°-1728°-1926°-18







Derniers Commentaires