الفراتي: تسليم أطفال مدرسة الرقاب إلى أوليائهم... والحكم بسنة سجنا على صاحب المدرسة

Lundi 11 Février 2019



Lundi 11 Février 2019
باب نات - متابعة - أفاد وزير الداخلية هشام الفراتي، بأن قاضي تحقيق الأسرة بالمحكمة الابتدائية بسيدي بوزيد، أصدر يوم الاثنين، قرارا يقضي بتسليم أطفال "المدرسة القرآنية" بالرقاب إلى أوليائهم.

وأضاف الفراتي، في رده مساء الاثنين، على أسئلة أعضاء مجلس نواب الشعب خلال الجلسة العامة المخصصة للحوار مع الحكومة، حول ما عرف بقضية المدرسة القرآنية بالرقاب (ولاية سيدي بوزيد)، أن محكمة الناحية بالرقاب أصدرت حكما على المدعو "فاروق الزريبي" صاحب المدرسة المذكورة وزوجته الثانية التي تزوج بها على غير الصيغ القانونية، يقضي بالسجن لمدة سنة لكليهما، مع خطية مالية قدرها 240 دينارا.


وصرح بأنه تم إصدار بطاقة إيداع بالسجن في حق "الزريبي" من أجل الاتجار بالأشخاص والعمل القسري والاستغلال الجنسي، وإحالته على القطب القضائي لمكافحة الإرهاب من أجل جريمة الاشتباه في الانضمام إلى تنظيم إرهابي، بالإضافة إلى إصدار بطاقة إيداع بالسجن في حق كهل ينتمي إلى الجمعية القرآنية "بن عمر" بالرقاب، بتهمة اغتصاب طفل سنه أقل من 16 سنة دون رضاه.

وأعلن عن اتخاذ 11 قرارا بغلق فضاءات مماثلة للمدرسة القرآنية بالرقاب إلى حد تاريخ اليوم، ومواصلة إجراءات غلق 4 أخرى، تبين من المعاينات استغلالها لفضاءات عشوائية في شكل مبيتات تستقبل أطفالا قصرا.

ولدى حديثه عن الجمعية القرآنية بالرقاب، بين الفراتي أنها كانت محل متابعة إدارية وأمنية منذ سنة 2015 ، إلى غاية تاريخ تعهد الإدارة الفرعية للوقاية الاجتماعية التابعة لإدارة الشرطة العدلية في 29 جانفي الماضي بالموضوع، على خلفية شبهة استغلال 26 طفل اقتصاديا وسوء معاملتهم وحملهم لأفكار متشددة.

وذكر بأن الفضاء التابع لهذه الجمعية، كان يضم 69 شخصا منهم 42 طفلا تتراوح أعمارهم بين 10 و18 سنة، و27 راشدا سنهم بين 18 و35 سنة من بينهم "فاروق الزريبي" ووالده، ومشرفين اثنين على التدريس.

وأفاد وزير الداخلية، بأن "الزريبي" ووالده يعدان من القيادات البارزة لجمعية "الدعوة والتبليغ" المعروفة بنشاطها الدعوي، وكان تحول سنة 2004 إلى باكستان ومنها إلى جنوب إفريقيا لمزاولة دراسته في علوم القرآن واللغة الانقليزية، وتحصل على شهادة تسمى "الشهادة العالمية في القرآن الكريم" سنة 2008.


جل الفضاءات التابعة للجمعيات القرآنية غير مرخص فيها ولا تستجيب لأدنى شروط الصحة والسلامة
قال وزير الداخلية هشام الفراتي، إن المعطيات المتوفرة لدى مصالح الوزارة، والأبحاث الأولية حول الجمعيات القرآنية التي تأوي أطفالا، أثبتت أن معظم هؤلاء الأطفال تتراوح سنهم بين 10 و18 سنة، منهم من يتلقون دروسا نهارية دون مبيت، ومنهم من يتم إيواؤهم ضمن فضاءات غير مرخص فيها.
وأضاف الفراتي، في رده مساء اليوم الاثنين، على أسئلة أعضاء مجلس نواب الشعب خلال الجلسة العامة المخصصة للحوار مع الحكومة، حول ما عرف بقضية المدرسة القرآنية بالرقاب (ولاية سيدي بوزيد)، أن هؤلاء الأطفال هم أصيلو عدة ولايات وأغلبهم من المنقطعين عن الدراسة ولم يتجاوزوا المرحلة الإعدادية.
وبين أنه يتم إلزام البعض منهم بارتداء اللباس الطائفي حتى أثناء ممارسة النشاط الرياضي، مشيرا إلى أن الجمعيات المعنية حادت عن نشاطها المصرح به، وذلك بتوظيف منهج تعليمي مخالف للبرامج الرسمية المعتمدة، فضلا عن عدم حصولها على الترخيص المستوجب لإيواء الأطفال، بالإضافة الى أن ظروف الإقامة بجلها لا تستجيب إلى أدنى شروط الصحة والسلامة، ولا تحترم مبدأ الفصل بين الفئات العمرية.
وأفاد بأنه تم إصدار قرارات إدارية بإيقاف النشاط أو الغلق أو الإخلاء لهذه الفضاءات، على ضوء أعمال اللجان الجهوية برئاسة الوالي، لمتابعة ومراقبة الفضاءات الفوضوية التابعة لجمعيات قرآنية في الجهات، والتي تستقبل أطفالا على خلاف التشريع والتراتيب الجاري بها العمل.
كما صرح بأنه تم فتح أبحاث جزائية بالتنسيق مع النيابة العمومية، من أجل مخالفة قرار من له النظر، ومخالفة قانون الجمعيات والمشاركة في ذلك، بالإضافة إلى إعلام مصالح رئاسة الحكومة قصد اتخاذ الإجراءات القانونية لتعليق نشاط الجمعية أو حلها.

وأوضح وزير الداخلية، أن المنشور عدد 12 الصادر عن رئيس الحكومة بتاريخ 14 أفريل 2014 ، والمتعلق بالمنظومة القانونية التي تنطبق على مؤسسات الطفولة المبكرة والمخول لها فتح فضاءات لاحتضان الأطفال، يلزمها بالحصول على التراخيص المستوجبة في الغرض من وزارت المرأة والتربية والصحة والشؤون الدينية، وفي صورة عدم التقيد بهذه الموجبات، يعتبر ذلك الفضاء فوضويا ومهددا للطفولة ويستوجب التدخل السريع والحيني لغلقه بمقتضى قرار من والي الجهة.

الفراتي: 259 جمعية ذات توجهات دينية ودعوية مسجلة لدى مصالح وزارة الداخلية

أفاد وزير الداخلية هشام الفراتي، بأن عدد الجمعيات ذات التوجهات الدينية والدعوية المسجلة لدى مصالح الوزارة، هو في حدود 259 جمعية.
وصرح في رده مساء اليوم الاثنين، على أسئلة أعضاء مجلس نواب الشعب خلال الجلسة العامة المخصصة للحوار مع الحكومة، بخصوص ما عرف بقضية المدرسة القرآنية بالرقاب (ولاية سيدي بوزيد)، بأن 15 جمعية قرآنية تعمدت استغلال فضاءات عشوائية لإيواء الدارسين، موزعة على 8 ولايات وتستقبل حوالي 530 شخصا.
وأضاف أن المعطيات المتوفرة لدى مصالح وزارة الداخلية، أثبتت أن هذه الجمعيات تنشط بمقتضى أنظمة أساسية، وتم الإعلان عن تأسيسها في الرائد الرسمي للجمهورية التونسية، بمقتضى المرسوم 88 لسنة 2011 المنظم للجمعيات.
وبين أن الهدف المعلن من إحداث هذه الجمعيات هو تحفيظ القرآن وتدريس علوم التجويد وعلوم الشريعة، وهو ما أصبح يعرف ب"المدرسة القرآنية"، مشيرا إلى أن تسيير هذه الجمعيات يشرف عليه أشخاص عرفوا بنشاطهم الديني أو بانتمائهم إلى منظمات دعوية على غرار "جماعة الدعوة والتبليغ" أو "جمعية الرابطة الوطنية للقرآن الكريم".


نواب من النهضة ينددون بما أسموه ''التوظيف السياسي لقضية ما عرف بمدرسة الرقاب القرآنية''
ندد عدد من نواب حركة النهضة مساء الاثنين بما وصفوه "توظيفا سياسيا" لقضية المدرسة القرآنية بالرقاب من ولاية سيدي بوزيد، مقابل دعوة آخرين الى دعم المدرسة العمومية لتتولى دورها في انقاذ الأطفال من أخطار الوقوع ضحايا للانتهاكات.


وقال النائب عن كتلة النهضة عبد اللطيف المكي أثناء مداخلته في الجلسة المسائية العامة للحوار مع الحكومة بشأن ما عرف بمدرسة الرقاب القرآنية، ان حزبه ارتأى الوسط فيما خيرت أطراف أخرى اعتماد الافتراء والكذب في هذه القضية.
واعتبر، أن أطرافا سياسية لم يسمها انتهزت الفرصة لنشر الأكاذيب والافتراءات في حق حزبه، داعيا، الى الاصطفاف مع الكتاتيب القرآنية في تدريس القرآن.


من جهتها، اتهمت زميلته من ذات الكتلة محبوبة بن ضيف الله، وزارة المرأة بعدم انتهاج استراتيجية واضحة لحماية الطفولة، منتقدة، ما وصفته بغياب أي برنامج لتدريس القرآن في رياض الأطفال.

وأدان الصحبي عتيق بدوره، التجاوزات التي كان الأطفال ضحيتها بالمدرسة المذكورة، واصفا هؤلاء الأطفال بأنهم ضحايا المنظومة التربوية العمومية ذلك أن القرآن لم يعط مكانته المستحقة، وفق وصفه. وخلص عتيق، الى وجود ما أسماها "الحساسية المفرطة من طرف بعض القائمين على ملفي التربية والتعليم ممن تأثروا بسياسة تجفيف المنابع من تدريس القرآن "، مستنكرا في المقابل ما وصفه "التشويه المقصود" لحركة النهضة رغم تمسكها بالاعتدال وبالنموذج التونسي.


في المقابل، أشارت النائبة سامية عبو عن التيار الديمقراطي، إلى أن نشاط المدارس القرآنية الحاضنة للطفولة في ظل غياب الرقابة يتم في اطار التساهل مع أطراف في السلطة وهي تعد لما أسمته بتكوين جيل من الأطفال لفائدة الاسلام السياسي. واعتبرت، أن اشكالية وجود مدرسة الرقاب ومثيلاتها من المدراس المسماة بالقرآنية يشكل مخاطر كبرى على الأطفال باعتبار أنهم يكونون عرضة لتلقي تفاسير وتأويلات دينية من شيوخ الدين في انتهاك صارخ لقيم الدين وحقوق الطفل.
وأكدت ضرورة فتح المجال أمام الأطفال لتعلم العلوم والفنون في المدارس العمومية كي لا يقع الأطفال فريسة الانتهاكات، مشيرة، الى أن تعلم القرآن يعزز تكوين الناشئة على قيم الاعتدال.


وشددت النائبة ليلى الحمروني، على دور المدرسة العمومية في تدريس القيم الاسلامية، مؤكدة ضرورة النأي بملف تدريس القرآن عن الاستغلال من طرف الجمعيات غير القانونية.
واعتبر النائب هيكل بلقاسم عن الجبهة الشعبية، أن النهوض بواقع الطفولة لا يتم الا من خلال الرهان على التعليم العمومي الذي يضمن تحصين الناشئة من مختلف الأخطار.


يذكر أن السلطات الأمنية المحلية بولاية سيدي بوزيد قامت مؤخرا بمعية فرقة مختصّة من العاصمة بإغلاق مدرسة قرآنية بمعتمدية الرقاب وايقاف مديرها وعدد من تلاميذها لعرضهم على الجهات الأمنية المختصّة بعد أن تم الكشف عن عديد التجاوزات داخلها.
وتم إيواء أطفال المدرسة القرآنية بالرقاب والبالغ عددهم 42 بمركز "أملي" المختص لايواء الأطفال بحمام الأنف من ولاية بن عروس وتوفير الرعاية النفسية والصحية اللازمة لهم من طرف مختصين واطارات تربوية وفق ما أفادت به وزارة المرأة والأسرة والطفولة.


تباين مواقف نواب الشعب في قضية ما يعرف بمدرسة الرقاب
تباينت مواقف نواب الشعب، أثناء الجلسة العامة المخصصة للحوار مع الحكومة بشأن ما عرف بقضية المدرسة القرآنية، ففي حين حمل عدد من نواب المعارضة الحكومة مسؤولية انتشار الفضاءات غير القانونية الراعية للطفولة أكد آخرون من الائتلاف ضرورة أن تشرف الدولة بنفسها على تحفيظ القرآن في المؤسسات المعترف بها والقانونية دون غيرها.

ودعت النائبة عن حركة النهضة، آمينة الزغلامي الى اعادة تأهيل المحيط الاجتماعي للأطفال ضحايا الانتهاكات بالمدرسة القرآنية بالرقاب من ولاية سيدي بوزيد بما يسمح بادماج حاضنتهم الاجتماعية في المنظومة القانونية والمنظمة لتدريس وحفظ القرآن بتونس.



وأشارت الزغلامي الى أن حركة النهضة ترفض بشدة تدريس الأطفال في اطار مؤسسات غير قانونية، مؤكدة أن بناء شخصية متوزانة للأطفال في تونس يتطلب حمايتهم من أي اعتداءات قد يكونون عرضة لها. واعتبرت، أن اشراف الدولة على مؤسسات تعليم القرآن سواء المتعلقة منها بالكتاتيب القرآنية أو روابط حفظ القرآن سيوفر الحماية للأطفال وكذلك سيحمي مدنية الدولة.

واستنكرت النائبة عن الائتلاف الوطني هاجر بن الشيخ، ما وصفته بتخاذل المسؤولين الجهويين في متابعة فضاءات الطفولة غير القانونية، داعية وزارة الشؤون الدينية الى تحمل مسؤولياتها في مراقبة الفضاءات غير القانونية الناشطة في مجال تدريس القرآن.



من جهتها، انتقدت النائبة عن حركة النهضة حياة عمري عن ولاية سيدي بوزيد، ما وصفته بالتفصي من المسؤولية في قضية المدرسة القرآنية بالرقاب، مشيرة الى أن والي سيدي بوزيد كان أصدر يوم 24 جانفي 2019 قرارا باغلاق هذه المدرسة. وعبرت عن استغرابها من اعفاء الوالي من مهامه معتبرة القرار تفص من المسؤولية، لافتة الى أن رئاسة الحكومة راسلت يوم 26 نوفمبر 2018 الحرس الوطني بقرار ينص على اخلاء المدرسة لكن تم اخفاء هذه المعطيات على والي الجهة، وفق قولها.


في المقابل جدد النائب، عمار عمروسة، عن كتلة الجبهة الشعبية، الدعوة الى حركة النهضة بالاعتذار عما أسماه "التقدير السيء للارهاب"، واصفا المدرسة القرآنية بالرقاب بأنها انشأت من أجل أن تكون محتشدا لتفريخ الارهابيين. وأدان النائب ما أسماه بتنامي ظاهرة تجارة الدين، معتبرا أن هذا النوع من التجارة يظل الأخطر بالمقارنة مع الاتجار بالبشر والأسلحة، وفق وصفه.
واعتبرت النائبة عن حزب نداء تونس فاطمة المسدي، أن الأطفال ضحايا الانتهاكات في المدرسة القرآنية بالرقاب في حاجة الى اعادة تأهيل اذ وصلوا الى ما أسمته ب"النزعة الريدكالية"، مستنكرة توافد نواب ومسؤولين في الحكومة الى زيارتهم في مقر أملي المختص لايواء الأطفال بحمام الأنف من ولاية بن عروس في وقت يحتاج فيه هؤلاء الى مختصين نفسانيين واجتماعيين والى اعادة تأهيل في عزلة تامة.

وتساءلت النائبة عن عدد الجمعيات القرآنية غير الخاضعة لمراقبة وزراة الشؤون الدينية، مشيرة الى أنه يتعين التفكير في الغاء هذه الوزارة في حال ثبت عدم قيامها بدورها الرقابي في حق الجمعيات القرآنية غير الخاضعة للقانون.
ودعت المتحدثة الحكومة الى تحمل مسؤولياتها في قضية الفضاءات غير القانونية الحاضنة للطفولة، مطالبة بهدم مقر المدرسة القرآنية بالرقاب في ظل ما تم الكشف عنه من تجاوزات في حق الطفولة.

يذكر أن السلطات الأمنية المحلية بولاية سيدي بوزيد قامت مؤخرا بمعية فرقة مختصّة من العاصمة بإغلاق مدرسة قرآنية بمعتمدية الرقاب وايقاف مديرها وعدد من تلاميذها لعرضهم على الجهات الأمنية المختصّة بعد أن تم الكشف عن عديد التجاوزات داخلها.
وتم إيواء أطفال المدرسة القرآنية بالرقاب والبالغ عددهم 42 بمركز "أملي" المختص لايواء الأطفال بحمام الأنف من ولاية بن عروس وتوفير الرعاية النفسية والصحية اللازمة لهم من طرف مختصين واطارات تربوية وفق ما أفادت به وزارة المرأة والأسرة والطفولة.



  
  
     
  
cadre-e01bb7d462aa82688ff9f03601db4f17-2019-02-11 23:52:44






2 de 2 commentaires pour l'article 176803

Essoltan  (France)  |Lundi 11 Février 2019 à 22h 19m |           
En France , Pays LAÏC , il existe des CENTAINES d'Associations Musulmanes et n'en parlant pas des autres Pays Européens et Américains ( Etats-Unis et Canada ) ...
Alors ne soyez pas HAINEUX envers une Religion (Islam) très appréciée hors de la Tunisie .

Zeitounien  (Tunisia)  |Lundi 11 Février 2019 à 21h 26m |           
لقد تهرب وزير الشؤون الدينيّة من المسؤولية متذرعا بغياب الإطار القانوني لمراقبة المدارس القرآنية. وهذا تذرع باطل يدل على جهله للقانون وتهربه من تحمل المسؤوليات.

فالأمر الترتيبي عدد 597 لسنة 1994 المؤرخ في 22 مارس 1994 المتعلق بمشمولات وزارة الشؤون الدينيّة يكذب هذا الادعاء الباطل. ففي فصله الأول نجد أن من أوكد مهام وزير الشؤون الدينية صيانة الشعب ضد التطرف.

وفي المطة الثالثة من الفصل الثاني من واجب الوزير العناية بالقرآن الكريم بأمور عديدة منها تنظيم الإملاءات. وهذا يعني أنها تكون برخصة من الوزارة وتحت إشرافها وبالطبع فالوزارة لا يمكن لها أن تستقيل من مهمتها الرقابية.

وفي الأمر الترتيبي عدد 598 لسنة 1994 المؤرخ في 22 مارس 1994 المتعلق بتنظيم وزارة الشؤون الدينيّة، نجد خاصة في فصله الخامس أنه توجد بالوزارة إدارة للقرآن الكريم من مهامها الإشراف على الإملاءات القرآنية. وفي المطة الخامسة نقرأ أن من واجبات الوزير متابعة نشاط جمعيّات ومدارس القرآن الكريم. وغير ذلك كثير.





En continu


الجمعة 22 فيفري 2019 | 17 جمادي الثاني 1440
العشاءالمغربالعصرالظهرالشروقالفجر
19:33 18:08 15:39 12:40 06:59 05:33

15°
17° % 62 :الرطــوبة
تونــس 12°
5.7 كم/س
:الــرياح

الجمعةالسبتالأحدالاثنينالثلاثاء
17°-1214°-911°-911°-217°-10













Derniers Commentaires