العاصمة: وقفة احتجاجية رافضة لتعيين ''روني الطرابلسي'' وزيرا للسياحة

Jeudi 08 Novembre 2018



Jeudi 08 Novembre 2018
نظم عدد من المواطنين عشية اليوم الخميس 8 نوفمبر 2018 وقفة احتجاجية أمام المحكمة الإدارية، للتعبير عن رفض تعيين روني الطرابلسي وزيرا للسياحة.

وتأتي هاته الوقفة لمساندة الطعن الذي تقدم به عدد من المحامين إلى المحكمة الإدارية ضد قرار تعيين يوسف الشاهد للتونسي اليهودي روني الطرابلسي وزيرا للسياحية.


وكان محامون عن الهيئة الوطنية لدعم المقاومة العربية ومناهضة التطبيع والصهيونية، أعلنوا في ندوة صحفية عشية يوم الخميس، عن رفع دعوى قضائية لدى المحكمة الادارية لإلغاء قرار رئيس الحكومة بتعيين التونسي من الديانة اليهودية، رونيه الطرابلسي، وزيرا للسياحة والصناعات التقليدية في التعديل الحكومي الذي سيعرض على البرلمان في الايام القادمة.

كما أعلنوا عن عدة تحركات تحسيسية ضد هذا القرار يتمثل في وقفات احتجاجية أمام البرلمان والعمل على منع دخول رونيه الطرابلسي إليه ولدى الاتحاد العام التونسي للشغل.

وقال عضو الهيئة الاستاذ شوقي الحلفاوي أن مجموعة من المحامين قدمت طعنا في القرار الصادر عن رئيس الحكومة رئيس السلطة الادارية لدى المحكمة الادارية لانه مخالف للدستور وسيادة تونس وتعهدات تونس في المواثيق والمعاهدات الدولية بمناهضة الاحتلال.
وأضاف أن أعضاء الهيئة اكتشفوا أن رونيه الطرابلسي عمل على تحضير التطبيع مع إسرائيل ودعم احتلال القدس وإنكار الحقوق الفلسطينية وإرسال الوفود سياحية إلى إسرائيل والقدس عبر وكالة أسفار على ملكه. وقال إن "هناك جهاز معني بمحاولة محو كل ما تعلق به من أعمال ولم يبق سوى أنه صاحب وكالة اسفار"، على حد قوله.
وأشار الى أن الهيئة ربحت عديد القضايا لوقف التطبيع الثقافي والرياضي والسياسي مع إسرائيل، مذكرا بالقرار الاخير الصادر عن المحكمة بمنع وفد إسرائيلي من المشاركة في الحوار العالمي للاديان الذي استضافته الكشافة التونسية.

وبين عزيز بن سليمان أن الهيئة قدمت قضية استعجالية لتأجيل تنفيذ قرار تعيين رونيه الطرابلسي في الحكومة، الى جانب قضية إلغاء القرار لان هذه الاخيرة يطول البت فيها من قبل المحكمة الادارية.

وقال الاستاذ وليد بوعمران الذي استضاف الندوة الصحفية في مكتبه إن رونيه الطرابلسي كان أدلى بتصريحات إعلامية في وسائل إعلام إسرائيلية وأجنبية أخرى قال فيها إن اليهود مضطهدون في تونس ودعا عدة شخصيات إسرائيلية أو مناصرة لاسرائيل للقدوم منها فنانون معروفون، معتبرا تعيينه في الحكومة "مهددا للنظام العام". وحضر الندوة الصحفية أحمد الكحلاوي رئيس " الهيئة الوطنية لدعم المقاومة العربية ومناهضة التطبيع والصهيونية ".
تجدر الإشارة، إلى أن روني الطرابلسي كان أكد في تصريحات إعلامية، انه تونسي و ليس لديه الجنسية الاسرائيلية، معربا عن إستغرابه مما روجته بعض الأطراف من أن تعيينه على رأس وزارة السياحة يعني التطبيع مع اسرائيل.



  
  
     
  
cadre-f444f35442ce27a01bfc9460cbfb03f5-2018-11-08 20:28:08






8 de 8 commentaires pour l'article 170909

Kamelnet  (Tunisia)  |Vendredi 09 Novembre 2018 à 15h 31m |           
@karimyoussef il vaut mieux la boucler et laisser René loin de tes magouilles sioniste .. oui comme les musulmans il aime Jérusalem mai il ne va pas coloniser un pays sous prétexte de la religion nous tunisien ont vas pas coloniser l.arabie saoudite parceque on venere macca...

Fessi425  (Tunisia)  |Vendredi 09 Novembre 2018 à 12h 00m |           
إن اليهود حسب معتقدهم ,كل البشرية خلقة لخدمتهم و ليس للإنسانية قيمة عندهم مثله (الإنسان) كمثل الحيوانات المخبرية خلقه الله لخدمة اليهود فقط أما أنت أيها المسلم أو أيها المسيحي أو أي كان دينك فلا قيمة لك هذا حسب ما يقولونه اليهود أينما كانوا فأعقلوا أيها الناس لا يغرنكم كلامهم إن تفكيرهم واحد .
https://youtu.be/j4pWxWbMTPA


Karim74  (Tunisia)  |Vendredi 09 Novembre 2018 à 11h 52m |           
الصهيوية أخذت في اتراجع في أوروبا و أمريكا بعد أن أكتشف العالم خبث عنصرهم ، ففي اجتماع اليونيسكو طلب مندوب دولة الإحتلال الصهيوني "دقيقة صمت" لقتلى المحرقة اليهودية، فسكت الجميع إلا مندوبة دولة #كوبا ؛ بكت وطالبت بدقيقة صمت لضحايا فلسطين الذين سقطوا على يد جيش الإحتلال.. وقالت للمندوب الصهيوني: "أنتم كومة قمامة تحمل تاريخاً مزوّراً". وقد سبق للصهاينة أن هاجموا تونس عسكريا وغدرا في ثلاث مناسبات على الأقل ، حين إغتالوا أبو جهاد عضو منظّمة فتح
الفلسطينيّة و لمّا هاجموا مقر القيادة الفسطينيّة في ضاحية العاصمة التونسيّة ، حمّام الشط ، بالطائرات ثمّ من بعد ذلك قريبا لمّا قتلوا المهندس التونسي محمّد الزواري و في عقر داره بمدينة صفاقس وما غاب من دور الصهاينة من مؤمرات و دسائس على بلادنا و سائر البلدان العربية أدهى و أمرّ و مع ذلك فإنّهم يجدون رواجا في بلادنا ، في عصر " الرويبضات " و من يطّبل لهم من " الصبايحيّة " و قوّادة فرانسا بالرغم من إغتصابهم للأرض العربيّة في فلسطين و قتلهم
الأبرياء من الأطفال و الشيوخ و النساء و ما لا يتّسع المجال لذكره من فظاعات الصهيونيّة .

Fessi425  (Tunisia)  |Vendredi 09 Novembre 2018 à 10h 34m |           
اللهم إن الصهاينه و يهود قد بغوا وطغوا وأسرفوا في الطغيان , اللهم عليك بهم فهم لايعجزونك نذرئ بك اللهم في نحورهم ونعوذ بك من شرورهم
اللهم منزل الكتاب مجري السحاب هازم الأحزاب اللهم إهزمهم وزلزلهم وأرنا فيهم عجائب قدرتك اللهم مزقهم شر ممزق اللهم أحصهم عددا وأقتلهم بددا ولا تغادر منهم أحدا اللهم انا نجعلك في نحورهم ونعوذ بك من شرورهم
اللهم أرينا فيهم و من إتبعهم و من ساندهم و أيدهم عجائبك وأجعل كيدهم في نحرهم
https://youtu.be/j4pWxWbMTPA


Biladi2012  (Tunisia)  |Vendredi 09 Novembre 2018 à 09h 38m |           
ليس لأنه يهودي يعني انه اسرائيلي.
لدينا سياسيين تونسيين مثل الشيوعيين واليسار الغادر أتعس وأفضع وأخطر على أمن بلادنا أكثر حتى من الإسرائليين.
إن كان هذا الشخص تونسي الجنسية ووفي للبلاد ولا يشكل تهديدا فمن حقه تولي منصب سياسي لعله يكون أكفأ من باقي الشخصيات السياسية الكرتونية التي ابتلينا بها.

Karimyousef  (France)  |Jeudi 08 Novembre 2018 à 22h 24m |           
Israël n'a jamais bombardé son peuple, torturé ses propres citoyens.peut on en dire autant de certains pays arabes.

où est le mal d'entretenir des relations avec Israël.la plupart des palestiniens espèrent trouver un boulot en Israël et y vivre.

Karimyousef  (France)  |Jeudi 08 Novembre 2018 à 22h 11m |           
Beaucoup de personnes se sentent à la fois tunisiens,arabes et musulmans. Au nom de quoi on interdit a René trabelsi d'avoir une sympathie avec un peuple avec qui il partage une religion,une spiritualité,une histoire et une identité.je ne suis pas choqué que René trabesli soit soucieux de l'avenir d'Israël, c'est un lieu qui lui est cher et alors.

Karimyousef  (France)  |Jeudi 08 Novembre 2018 à 19h 53m |           
J'ai fréquenté des personnes juives et elles sont d'une grande honnêteté,je ne peux pas en dire autant de beaucoup de tunisiens.





En continu

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 | 5 ربيع الأول 1440
العشاءالمغربالعصرالظهرالشروقالفجر
18:39 17:14 14:51 12:11 06:54 05:25

17°
17° % 93 :الرطــوبة
تونــس 15°
1 كم/س
:الــرياح

الثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
17°-1520°-920°-820°-1319°-16













Derniers Commentaires