منتدى الفكر التونسي بأريانة يسرد نشأة الحرية في تونس وروادها

Jeudi 25 Janvier 2018



Jeudi 25 Janvier 2018
بــاب نــات - طرح منتدى الفكر التونسي بأريانة في سلسلته الثامنة، أمس الاربعاء، بالمكتبة المعلوماتية مسألة الحرية كقيمة ومفهوم في علاقة بالانسان من خلال سرد تفاصيل ووقائع عن نشأتها في تونس وروادها، لاسيما في منتصف القرن التاسع عشر وصولا الى دولة الاستقلال ودستور سنة 1958.

وطرح أستاذ الفلسفة الحديثة، حمادي بن جاب الله، مبحث الحرية كقيمة إنسانية مرتبطة بوجود الانسان على وجه البسيطة، مؤكدا ان للحرية مفهوم اجتماعي وانتروبولوجي في علاقة جدلية بالوجود الانساني ككائن حر ويقول" أصل وجود الانسان انما هو اختياره ان يعمر الكون ويكون حرا قبل ان تستوطن الافكار الداعمة للرق والعبودية الشعوب والقبائل".
ويؤكد بن جاب الله ان" التونسي، ومنذ السنوات الغابرة، لم يفصل مطلب الحرية عن مطلب المعرفة لكون الحرية في حاجة للوعي لكي تنجح والا فستتحول الي ما يشبه الفوضى"، حسب تعبيره .


ويسرد في هذا السياق الغاء الرق في تونس، ثم اعلان عهد الامان سنة 1857 ، ودستور سنة 1861، وتشييد المدرسة الصادقية واصلاح التعليم الزيتوني سنة 1875، وصولا إلى سن مجلة الأحوال الشخصية في سياق تحرير المراة سنة 1956، فقانون توحيد النظام التربوي سنة 1958، الى ان توجت ملحمة القيم الوطنية مرحليا بدستور سنة 1958 الذي نشأت بمقتضاه الدولة التونسية دولة الاستقلال.
وتشير كل هذه الوقائع، حسب بن جاب الله، إلى أن التونسي لم يفصل مطلب الحرية عن مطلب المعرفة فكانت، حسب تقديره، لحظات فارقة في التاريخ التونسي مثلت الحرية فيها غاية الغايات، والمعرفة العقلية الحديثة انجع الوسائل لتحقيقها، لكن كيف نفسر بعد الانتصارات هذه الانكسارات المتتالية للامة العربية في العصر الحديث؟.

يؤكد بن جاب الله ان "سبب السقوط المدوي للحضارة العربية الاسلامية هي فقدان الحرية وان عادت بعض محاولات استعادتها لتحقق بعض الانتصارات (الثورة التونسية مثلا)، ويقول "رغم شوقنا للحرية التي كانت محور كل الملاحم التاريخية الا ان غياب الوعي باهميتها في حياة الشعوب وولاء البعض لغير الوطن كان وراء تقهقرها النسبي وان استعادتها تبدا من خلال ايلاء المعرفة العقلية والفكرية المكانة التي تستحقها في مجتمعاتنا.
س ف


  
  
  
  
cadre-20b9cd22194549f1f13c446b653bcd7a-2018-01-25 16:02:36






1 de 1 commentaires pour l'article 154842

MOUSALIM  (Tunisia)  |Jeudi 25 Janvier 2018 à 16h 43m |           
لا يمكن الحديث عن قيمة الحرية الا بعد ارساء دولة القانون فكلاهما يسند الآخر .- وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلَا مِنْهَا رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا وَلَا تَقْرَبَا هَٰذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ (35) البقرة يعني يمكن للمحاضر أن يتناول الحرية في البلدان الاسكاندنافية مثلا لا تونس التي تحلم بأن تكون يوما ما من تلك البلدان .





En continu








Radio Babnet Live: 100% Tarab



Derniers Commentaires