مبدعون يؤكدون في ندوة على ضعف حضور الإنتاجات الثقافية التونسية في الأوساط المهنية

Vendredi 29 Decembre 2017



Vendredi 29 Decembre 2017
بــاب نــات - أجمع عدد من المفكرين والمبدعين في الحقل الثقافي، على أن حضور الإنتاجات الثقافية التونسية في الأوساط المهنية والمؤسسات الاقتصادية ضعيف جدّا ولا يستجيب لتطلعات المبدع. وشدّدوا على أن النأي بالإدارة وبالمؤسسات الاقتصاديّة عن التجاذبات السياسيّة وتحييدها عنها، من شأنه أن يعزّز العمل الثقافي بها ويدفعها للمساهمة في التنمية الثقافية بالبلاد وفي تمويل المشاريع الثقافية.

هكذا جاءت مداخلات أغلب الحاضرين خلال نقاش جمعهم بكلّ من الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل محمد المسلمي وممثّل عن الشركة التونسية للكهرباء والغاز (ستاغ) ، الكاتب والقاص يوسف عبد العاطي، وذلك خلال ندوة ثقافية حول "حضور الإنتاجات الثقافية التونسية بالأوساط المهنية والمؤسسات الاقتصاديّة"، انتظمت مساء الخميس بمعرض مدينة تونس للكتاب الملتئم بشارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة من 23 ديسمبر الحالي إلى 6 جانفي 2018 تحت شعار "تونس مدينة الآداب والكتاب".


وأجمع الحاضرون في هذا اللقاء الذي أداره الأستاذ عبد السلام البغوري، على أن الجمعيات الثقافية لا تحظى بالدعم المالي من المؤسسات الاقتصاديّة خاصّة العمومية منها.
واعتبر الشاعر محمد الهادي الوسلاتي، في هذا السياق، أن المؤسسات الثقافية العمومية "لا تمتلك أي مشروع ثقافي"، مضيفا أن "ما تقوم به من أنشطة هي مجرّد برامج ثقافية ترفيهية وليست ثقافية فكرية توعوية".
أمّا بخصوص ردّه على مداخلة محمد المسلمي، فقد ذكر محمد الهادي الوسلاتي، أن الاتحاد العام التونسي للشغل يمتلك مشروعا ثقافيّا حقيقيّا لم يُفعّل بالشكل المطلوب. وقال إن هذه المنظمة النقابيّة العريقة اهتمّت بالموسيقى الملتزمة دون غيرها من الفنون على غرار الفن التشكيلي.

ومن جانبه، شدّد الشاعر علالة الحواشي على ضرورة إحداث مجلس أعلى للثقافة بهدف توسيع دائرة العمل الثقافي.
وعاب على المؤسسات الاقتصادية "اقتصارها على دعم الفن التجاري دون الملتزم".

وحادت بقية مداخلات الحاضرين، وعددهم ضعيف جدّا، عن المحور الرئيسي للندوة، إذ توسعت ليتوجّه من خلالها أصحابها للحديث عن مشاكل العمل الثقافي في تونس بشكل عام.

هذه الندوة الثقافية التي غاب عنها ممثل عن الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليديّة، تمّ تأثيثها بمداخلتين لكلّ من محمد المسلمي ويوسف عبد العاطي. وأكّد المسلمي على دعم المنظمة الشغيلة للعمل الثقافي خلال التظاهرات العمالية التي ينظّمها أو في المؤتمرات أو في المواعيد الهامّة للاتحاد.
وذكر أيضا تنظيم الاتحاد لتظاهرة ثقافية سنوية تحمل اسم "مهرجان الاتحاد العام التونسي للشغل للإبداع" تقام في كلّ سنة بجهة من جهات البلاد.

ومن جانبه، أبرز يوسف عبد العاطي، أن النشاط الثقافي في مؤسسة "الستاغ" يعود إلى عقود. وعدّد بالمناسبة الأنشطة الثقافية التي تقام بالمؤسسة كالمسرح والموسيقى، فضلا عن وجود مكتبات مفتوحة للعموم تتضمّن 20 ألف عنوان منها كتب علميّة مختصّة في الكهرباء وكتب مرجعية قانونية ونسخ للرائد الرسمي التونسي منذ صدوره.
كما تحدّث أيضا عن مساهمة الشركة في اقتناء الكتب والدوريات والنشريات.
لمح


  
  
  
  
cadre-0ae4c1a94e44a039bf006e97c4806239-2017-12-29 16:02:20






0 de 0 commentaires pour l'article 153311





En continu

***






Radio Babnet Live: 100% Tarab



Derniers Commentaires