أحزاب سياسية تستغرب إعادة حزب الإتحاد الوطني الحر إلى الحكم بالرغم من التتبعات القضائية التي تطال رئيسه

Mardi 14 Novembre 2017



Mardi 14 Novembre 2017
بــاب نــات - أعربت أحزاب سياسية عن استغرابها واستنكارها "للقرار الأحادي لحركتي النهضة ونداء تونس بإعادة حزب الإتحاد الوطني الحر إلى دائرة الحكم بالرغم من التتبعات القضائية التي تطال رئيسه والإنعكاسات السلبية على الحرب على الفساد التي أعلنتها حكومة الوحدة الوطنية".
واعتبرت في بيان مشترك صدر اليوم الثلاثاء، أن إعلان بعض الأحزاب عن توافقها على تعيين رئيس جديد للهيئة العليا المستقلة للإنتخابات في اشارة الى النهضة والنداء والوطني الحر، من شأنه المس باستقلاليتها وبرصيد الثقة التي يجب أن تحظى به لدى التونسيين.

وطالبت هذه الأحزاب التى من بينها أحزاب موقعة على وثيقة قرطاج ، بتشريك كل الكتل النيابية في بناء توافق واسع لاختيار رئيس جديد للهيئة، مؤكدة حرصها على تنظيم الإنتخابات البلدية في أقرب الاجال.


كما أشارت الى أن باب المشاورات في ما بينها يبقى مفتوحا من أجل تنسيق الجهود واتخاذ كل المبادرات الكفيلة بإنجاح مسار الانتقال الديمقراطي.

والأحزاب الموقعة على البيان هى حركة مشروع تونس وحزب المستقبل وافاق تونس والمبادرة الوطنية الدستورية التونسية وحزب العمل الوطني الديمقراطي والجمهوري والمسار وحركة تونس أولا والبديل التونسي وحزب اللقاء الديمقراطي.

تجدر الإشارة الى أنه تم أمس الاثنين وإثر اللقاء التشاوري الذي جمع كل من حركة نداء تونس والنهضة والإتحاد الوطني الحر الإعلان رسميا عن عودة الوطني الحر إلى وثيقة قرطاج وعن دعمه لحكومة الوحدة الوطنية.

كما تم الإتفاق على تكوين لجنة فنية مشتركة بين ممثلي هذه الأحزاب الثلاثة للنظر في مشاريع القوانين التي يجب تغييرها من بينها مشروع قانون المالية لسنة 2018 ، والتوافق على "خيار واحد للتسريع بانتخاب رئيس هيئة الانتخابات صلب البرلمان".
مف


  
  
  
  
cadre-e26273bdbb839e0637ec95507df3ba7d-2017-11-14 15:57:44






4 de 4 commentaires pour l'article 150815

Faouzib  (Tunisia)  |Mercredi 15 Novembre 2017 à 14h 21m |           
ان لم تستحي افعل ما شئت و صرح بما شئت .... افاق تونس عندو يس ابراهيم و نعمان العشي و وزير الجماعات المحلية المؤخر لهم ملفات فساد لازار / اتصتلات مالطة / صفقة سيارات الشرطة البيئة ... محسن مرزوق كذلك باناما و الحبيل طويل الان تذكروا ان هناك وزراء تلاحقهم ملفات فساد لماذا لم نرى بياناتهم المنددة بوجود هذه الاحزاب في الحكومات السابقة ام ان انتخاب رئيس هيئة الانتخابات اسقط حساباتهم في الماء ؟؟ و من المضحكات المبكيات حرصهم على الذهاب الى الانتخابات
البلدية في اقرب الاجال و في الوقت نفسه تنديدهم بالتوافق على رئيس الهيئة مع العلم ان لم يتم انتخابه في تلك الجلسة فنقول على الانتخابات باي باي مع السلامة ... نخبة سياسية تعيسة الاما رحب ربك ة

LEDOYEN  (Tunisia)  |Mercredi 15 Novembre 2017 à 14h 11m |           
Donc: les poursuites judiciaires sont pour l'écarter de la politique???? c'est ça la politique "boudourou"

MedTunisie  (Tunisia)  |Mardi 14 Novembre 2017 à 16h 41m |           
لابدة من العودة للحكومة الرضوخ للنداء ليحمي نفسه

Elmejri  (Switzerland)  |Mardi 14 Novembre 2017 à 16h 23m | Par           
كل شيء يمحى .... ان أراد العيش فلا بد أن يدخل حمام الطاعة تحت ..الجناحين...وحاشية باي تونس 🇹🇳🗣🇹🇳🗣🇹🇳





En continu







Radio Babnet Live: 100% Tarab