تونس تحتاج الى تطوير البيوتكنولوجيا لاقتحام اسواق فلاحية جديدة تسهم تعديل الميزان التجاري ( خبير فرنسي )

Samedi 11 Novembre 2017



Samedi 11 Novembre 2017
بــاب نــات - قال المدير المساعد للمركز الدولي للدراسات العليا الفلاحية بمنتيلياى (فرنسا ) جون بول بليسيي، "ان التحديات الاساسية التي تواجه الفلاحة التونسية تتعلق بالانتاجية والانتاج واعتماد المنتوجات التحويلية للاستجابة الى حاجيات مجتمع ما انفك يتطور مما يتطلب من تونس تطوير قطاع البيوتكنولوجيا الفلاحية".

واضاف بليسيي خلال مداخلة له في ورشة حول "الفلاحة التونسية: ربط بين التقليدي والمجدد" انعقدت على هامش منتدى تونس للاستثمار انه بامكان تونس اقتحام اسواق جديدة للمساهمة في تحقيق توازن الميزان التجاري.


ويتطلب تحقيق هذا الهدف تركيز تونس على البيوتكنولوجيا من اجل تحقيق انتاجية اكبر للاراضي والتجديد في مجال زراعة الاصناف الاكثر مقاومة للجفاف وفق الخبير.

واكد ممثل منظمة الاغذية والزراعة لمنطقة شمال افريقيا محمد عمراني خلال الورشة ان التكنولوجيا فقط كفيلة برفع مردودية الاراضي مشيرا الى البيوتكنولوجيا لاتعني دائما الاصناف المعدلة جينيا وان تطوير البيوتكنولوجيا يمكن ان تساعد على استمرار الفلاحة التونسية التي يمكن ان ترقي مساهمتها في الناتج الداخلي الخام الى 20 بالمائة.
ودعا الى رفع حجم الاستثمارات الفلاحية وهو ما ذهب اليه كذلك المدير العام للتمويل والاستثمارات والهياكل المهنية بوزارة الفلاحة عبد الرؤوف لعجيمي الذي اكد على ان مسار النمو مرتبط بشكل قوي بالاستثمار".
واكدت المديرة العامة للانتاج البيولوجي بوزارة الفلاحة سامية معمر ان تونس نالت الاعتراف على انها دولة يتماشي انتاجها مع المواصفات الاوربية في مجال الفلاحة البيولوجية وايضا حصلت على اعتراف الكنفدارالية السويسرية مشيرة الى ان المنتوجات البيولوجية التونسية تصدر نحو 40 وجهة عبر العالم.
واشارت الى انه تم تركيز 5 مواقع نموذجية في سجنان (بنرزت) وكسرى (سليانة) وماجل بلعباس (القصرين) وحزوة (توزر) والهوارية (نابل ) مؤكدة تنامي الاهتمام بانتاج زيوت حبوب التين الشوكي في الاغراض التجميلية.
واكد كاتب الدولة للموارد المائية عبد الله الرابحي، ان الفلاحة التونسية تعاني من تصحر الاراضي ونقص المياه والتمدن المتزايد والتغيرات المناخية والتبذير في المياة والارض بنسبة 30 بالمائة وعدم ملائمة بعض انواع الحوب في بعض مواقع الانتاج.
واضاف ان فلاحة المستقبل تتطلب تضافر عدة عوامل تبدأ من اختيار الغراسات وصولا الى المزج بين البحوث والتنمية.
واثار المشاركون في الورشة عدة نقاط تعيق تطور الفلاحة التونسية بالنسق المطلوب من ذلك تعقد الاجراءات الادارية وغياب اطار تشريعي محفز للاستثمار في قطاعات متخصصة في المجال الفلاحي الى جانب الاقتقاد الى بعض مخابر البحث العلمي الفلاحي.
ري


  
  
  
  
cadre-9574f724308d0d75890927aa24bfa0f4-2017-11-11 08:54:10






0 de 0 commentaires pour l'article 150627





En continu







Radio Babnet Live: 100% Tarab