موضوع ''الحياة الجنسية والشيخوخة' محور المؤتمر الثالث للجمعية التونسية للطب الجنسي

Samedi 07 Octobre 2017



Samedi 07 Octobre 2017
بــاب نــات - مثل موضوع "الحياة الجنسية والشيخوخة" محور المؤتمر الثالث للجمعية التونسية للطب الجنسي الذي انعقد اليوم السبت بمدينة سوسة بمشاركة ثلة من الأطباء في اختصاصات مختلفة ومن الأساتذة الباحثين في علوم الاجتماع والنفس من تونس وفرنسا.

وأفاد نائب رئيس الجمعية التونسية للطب الجنسي هشام الطرودي في تصريح لمراسل (وات) بسوسة ان "الجمعية اختارت موضوع الحياة الجنسية والشيخوخة محورا رئيسيا لمؤتمرها الثالث نظرا لما تشهده بلادنا حاليا من تهرم سكاني واتساع شريحة المتقدمين في السن الذين أضحوا اليوم ولأول مرة اكثر عددا من الذين لا تتجاوز أعمارهم 15 سنة".


وقال ان "المخيلة الشعبية التي ترى ان المتقدمين في السن ينقطع لديهم النشاط الجنسي لم تعد ملائمة للواقع الذي تعرفه العيادات الطبية في بلادنا التي بدات تشهد شيئا فشيئا اقبالا متزايدا للمرضى الذين يعانون من اضطرابات جنسية بحكم تقدمهم في السن".وأضاف ان "البرنامج العلمي للمؤتمر يحاول بالخصوص تسليط الضوء على الحالة الصحية للمتقدين في السن ببلادنا من وجهة نظر الطب الجنسي ومقارنتها بالحالات المشابهة في بلدان متقدمة لاسيما في ظل عدم وجود احصائيات دقيقة ودراسات علمية مهتمة بالحياة الجنسية للكبار في السن".
وأشارت الاختصاصية في الطب الباطني والكفاءة في طب الشيخوخة ايمان القسنطيني في تصريح لمراسل (وات) بسوسة الى ان "جملة من الامراض التي تصيب كبار السن على غرار السكري وارتفاع الضغط، لها تاثيرات سلبية على النشاط الجنسي للمتقدمين في السن".
عماد/باشا

Publiأ© le:2017-10-07 20:02:14



  
  
  
  
cadre-1426dfc5e1eac0bc4d500b016bffbc68-2017-10-07 20:02:14





2 de 2 commentaires pour l'article 148854

Azzah  (France)  |Mercredi 11 Octobre 2017 à 13h 27m |           
Profusion de rencontres, de colloques, qui ne sont que des copiés collés de ce qui s'agite en Europe, et qui ne correspondent à aucun besoin chez nous.

Quand verrons-nous des réunions, des colloques, des réflexions sur ce qui regarde vraiment notre société ?

Quand vous verrons-nous, Messieurs et Mesdames les dipl^més du néant, cesser de jouer aux singes savants et de rejoindre l'état d'humilité qui sied à tout être doté de cœur.

Nos vieillards ont besoin de soins dignes et non pas de ce que vous veniez sonder leur intimité comme si vous étiez des vétérinaires observant les dents d'un cheval pour déterminer son âge. Vous décidez qu'ils sont à votre merci, à la disposition de vos "recherches" ? Allez recherchez en vous-mêmes un peu de respect s'il vous plaît.

MOUSALIM  (Tunisia)  |Samedi 07 Octobre 2017 à 20h 37m |           
اتساع شريحة المتقدمين في السن الذين أضحوا اليوم ولأول مرة اكثر عددا من الذين لا تتجاوز أعمارهم 15 سنة".هذا هو لب الخبر فالمسنين يمثلون عبئا على الدولة والصناديق الاجتماعية والحل هو تخفيض العدد عبر الجنس فهو قادر على تدمير قلب المسن بسرعة حسب دراسة صدرت العام الماضي من جامعة ميشغان في ايست لانسينغ والتي أكدت خطر الجنس على المسنين الذكور فقط دون المسنات .يعني أن الشيخوخة محطة كباقي محطات الحياة الجميلة وهي محطة الحكمة ومحطة الدورات التدريبية
لحاملي المشعل وليست لاستنساخ المراهقة .





En continu







Radio Babnet Live: 100% Tarab



Derniers Commentaires