Médias

أبرز اهتمامات الصحف التونسية



Vendredi 18 Août 2017
بــاب نــات - أبرز اهتمامات الصحف التونسية ليوم الجمعة 18 أوت 2017

"دعوات تأجيل الانتخابات البلدية تتواصل" و"دعوا رئيس الجمهورية للتراجع عن دعوته للمساواة في الميراث: الى "مشائخ" تونس "المعتدلين" وغير المتطرفين.. لم لا تقولون "الحقيقة" كاملة؟ لم تخفون دوما نصفها الآخر؟" و"'الحراك' يعيش أزمة خطيرة" و"آلاف شبهات فساد في الانتدابات بالوظيفة العمومية.. ووكيل الجمهورية على الخط" و"منظمة ليبية تكشف: حمد وساركوزي قتلا القذافي"، مثلت أبرز العناوين التي أثثت الصفحات الاولى للجرائد التونسية الصادرة اليوم الجمعة 18 أوت 2017.


فقد تطرقت جريدة "الصحافة" في مقال ورد بالصفحة الخامسة، الى موضوع الانتخابات البلدية، حيث اعتبرت أنه في الوقت الذي تمضي فيه الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تنفيذ رزنامتها، كما سبق وأن حددتها قصد إجراء الانتخابات البلدية يوم 17 ديسمبر 2017 وتواصل فيه الأحزاب استعداداتها ورسم ملامح مشاركتها في هذا الاستحقاق المحلي، يسود التشكيك على أغلبها من حيث ظروف انجازها وحتى في تاريخها، الذي ترى أنه من المستبعد احترامه.
في هذا السياق، ذكر المقال على سبيل المثال، البيان الذي أصدره حزب المبادرة أول أمس والذي أعلن فيه عن مشاركته في الانتخابات البلدية رغم عدم توفر الظروف الملائمة لعقدها، فضلا عمّا ورد في البيان الصادر عن المكتب السياسي لحركة الشعب، والذي ذكّرت فيه مجددا بموقفها المتمثل في أن اجراء هذه الانتخابات في الموعد الذي حددته الهيئة في كنف الشفافية والنزاهة غير ممكن، ما لم تتحمل الأطراف المتدخلة مسؤولياتها كاملة في توفير مناخ انتخابي يقطع مع الاخلالات والتجاوزات التي شهدتها الانتخابات الفارطة.

وألقت صحيفة "المغرب" الضوء، على الندوة الصحفية التي عقدها يوم أمس الخميس، من سموا أنفسهم "مشائخ تونس" وأساتذة بجامعة الزيتونة، وذلك للتعبير عن مخاوفهم من الدعوات "الخطيرة" التي وردت في خطاب رئيس الجمهورية يوم 13 أوت والتي طالبت بالمساواة في الميراث بين المرأة والرجل وبإمكانية زواج المرأة التونسية بغير المسلم، والتي اعتبروها "طعن صريح لثوابت الدين"..
واعتبر المقال أن بداية حجة "علماء الاعتدال" في تحريم زواج المسلمة بغير المسلم واهية دينيا، مشيرا الى أن القرآن الكريم لا يحتوي ولو على آية واحدة تقول ذلك صراحة وأن الآية التي استشهدوا بها، هي عامة للنساء والرجال.. كما انه قد أباح صراحة للمسلم الزواج بالكتابية ولم يمنع ذلك بصفة صريحة عن المسلمة. كما أبرز بأن الاجماع في هذا الشأن، هو اجماع علماء أهل السنة القدامى، وفيه نظر، لوجود آراء مخالفة قديما وحديثا، مضيفا أن هذا التأويل لا يعدو وأن يكون تأويل سلفي متشدد لنص قرآني يسمح بوضوح بتأويل أرحب وأشمل.

وتحدثت "صحيفة الصريح" عن الأزمة "الخطيرة" التي يواجهها حزب "حراك تونس" والتي تهدد وجوده وذلك على اثر الانسحاب الجماعي لكل أعضاء المكتب السياسي، رغم اعلانه عن عدم تقديم الاستقالة بصفة رسمية، مما يشير الى وجود محاولات جارية لإثناء المستقيلين أو جزء منهم عن قرارهم.
وأرجع المقال أسباب اتخاذ هذه الخطوة، الى ادراك المكتب السياسي للحزب بأنه أضحى بلا صلاحيات وأن القرارات تتخذ في مكان آخر، وذلك وفقا لتسريبات أكدت وجود حالة تذمر داخل الحراك من مجموعة متهمة بكونها استحوذت على القرار، دون الرجوع لمؤسسات الحزب المنتخبة وتحديدا المكتب السياسي، مما جعله يعاني من مشكلة تسيير ومن غياب الديمقراطية داخله.

وفي ما يتعلق بملفات الفساد، وتحديدا في الانتدابات بالوظيفة العمومية، نقلت جريدة "الصباح" عن المحقق في الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، ألفة الشهبي، تأكيدها على وجود عدد هام من الملفات في هذا المجال والتي تقدر بالآلاف، مبرزة أنه تمت احالة عديد الملفات الى وكيل الجمهورية، حيث ثبت في احدى المؤسسات بأن أحد الرؤساء المديرين العامين يشغّل أربعة أشخاص يحملون نفس لقبه العائلي.
وأوضحت الشهبي، وفق المصدر نفسه "ان عملية التعاقد تتم على أساس الانتداب المباشر دون إجراء مناظرة وفي استغلال سيئ للأمر عدد 567 لسنة 1997 المتعلق بضبط شروط وصيغ الانتداب المباشر بالمنشآت والمؤسسات العمومية التي لا تكتسي صبغة ادارية... ". كما أكدت الممثلة القانونية لمنظمة "أنا يقظ"، انتصار العرفاوي، أن 25 بالمائة من بلاغات الفساد التي تلقتها المنظمة من جويلية 2016 الى جويلة 2017، تتعلق بقضايا الانتداب في الوظيفة العمومية.

وفي الشأن العالمي، أفادت جريدة "الشروق" بان اللجنة الوطنية لحقوق الانسان في ليبيا اتهمت، أمس الخميس، كل من أمير قطر السابق حمد بن خليفة والرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي، بالتورط في مقتل الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي ونجله المعتصم، بعد أسرهما في أكتوبر 2011، موضحة وجود معلومات تشير الى تورط الأمير القطري المذكور، الذي أمر شخصيا قائد قواته الخاصة بالقضاء على القذافي نتيجة حوزته لمعلومات خطيرة عن حكام دولة قطر تفيد بدعمهم لتنظيمات ارهابية ومتطرفة في النيجر والصومال وبمحاولاتهم اثارة الفوضى ودعم قوى المعارضة في المملكة العربية السعودية والبحرين وسوريا واليمن.
كما تفيد المعلومات والتقارير، حسب ما جاء في المقال، بأنه تمت تصفية القذافي من قبل وكيال المخابرات الفرنسية، بناء على أوامر مباشرة من الرئيس السابق الفرنسي نيكولا ساركوزي، وذلك من أجل اخفاء معلومات وأسرار من بينها الدعم المالي للرئيس المذكور في الانتخابات الرئاسية وكذلك الصراع الاستثماري والاقتصادي في افريقيا.
وطالبت اللجنة، في هذا الاطار، الأمانة العامة للأمم المتحدة والمحكمة الجنائية الدولية بتشكيل لجنة تحقيق دولية خاصة بجريمة قتل القذافي ونجله.

Publié le:2017-08-18 11:27:35



  
  
  
  
cadre-9fb1e6d9b3cd13cd2312515e2788fd0f-2017-08-18 11:27:35





7 de 7 commentaires pour l'article 140828

Mandhouj  (France)  |Jeudi 03 Août 2017 à 13h 58m |           
"فقد رصدت صحيفة "المغرب" في مقال ورد بصفحتها الرابعة، مواقف الأحزاب والمنظمات الممضية على اتفاق قرطاج من المطلب الموجه من قبل رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي الى رئيس الحكومة يوسف الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية لـ2019 وذلك خلال حوار مع قناة "نسمة"، بين من وقف في صف الغنوشي وساند المطلب ومن اعترض على المطلب ومضمونه.
في هذا السياق، اعتبر خالد شوكات القيادي بحركة نداء تونس، في تصريح للصحيفة، بأن حزبه مع أن يختار الشاهد بين استمراره في رئاسة الحكومة أو الترشح للانتخابات الرئاسية، اذ لا يمكن الجمع بينهما، باعتبار وأن حكومة الوحدة الوطنية جاءت لتنفيذ مهمة انقاذية.. مما لا يسمح بطموح سياسي لأعضاءها، لأن في ذلك خطر تسخير أدوات الدولة لخدم مشاريع خاصة، وفق قوله."


نحن المجتمع التونسي ، على ما نلاحظه منذ الثورة المباركة ، أن أغلب الناس ترقى لتحقيق ضرورات معينة ، تكون حقيقة قطيعة مع مجتمع تحكمه المافيا ، و الطبقية المقيتة ، التي أتت على الأخضر و اليابس ، حتى أن الكثير من الذين كانوا "مستفيدين" من نظام الحكم المافيوزي، إلتحموا بالثورة و بالحراك في الشارع، أيام الرصاص الحي ..

الضرورات الأساسية التي نطمح (أغلبنا) لتحقيقها :

- دمقرطة الحياة في البلاد ، ليس على مستوى تحقيق نوع من التعددية ، فقط .. هذا موجود في عديد القطاعات و الميادين .. لكن دمقرطة مع حضور الشفافية ، المحاسبة ، المراقبة الديمقراطية و الاجتماعية ، حتى يمكن الانتقال للحوكمة الرشيدة التي تجمع بين قيم الثورة ، اهدافها ، محاربة الفساد المؤسساتي و تحقيق الفضاء الذي تفجر فيه الطاقات و المواهب و الامكانيات الذاتية ، حتى يبدع الفرد و المجموعات التي تريد أن تخدم مع بعضها ، خاصة في تحقيق نوع من الدينامكية
الاقتصادية ، الثقافية،...

- تصالح المجتمع ، حتى نقطع مع ثقافة تقسيم المجتمع .. فنقطع مع كل ما يهمش الجهات ، المهمشة تاريخيا ، مع ما يهمش بعض الأطراف أو العائلات السياسية .. كل هذا حتى يذهب الجميع في بناء الجديد و تحقيقه على أرض الواقع .. هذا الجديد هو منوال تنموي جديد ، إستكمال مسارات الدستور ، حتى تكون دولتنا قوية للجميع و ليس قوية على البعض مثلما كانت من قبل الثورة ..

من أجل تحقيق هذا ، إستطاع المجتمع أن يدفع لكتاب الدستور الحالي ، التوافقي .. أن يدير حوار وطني ، حتى إستكمال المرحلة الانتقالية .. أن تأتي وثيقة قرطاج لتوسع دائرة الحكم ، حتى تكون هناك إرادة سياسية أقوى لتساند الحكومة أو الحكومات ، حتى 2019 .

ماذا يحصل الآن ؟ أترك الجواب للمجتمع ..

كيف يمكن أن نتجاوز المرحلة الصعبة ، التي تمر بها البلاد ؟

- إخراج الساحة السياسية من الإستقطاب المقيت .. و جعل العملية الديمقراطية ترتقي لتجيب عن الحاجيات الملحة للمواطن .. و هذه قناعة يجب أن يتحلى بها الجميع .. لا يمكن لطرف أن يقصي أو يلغي طرف ... نحن في عهد جديد .. يجب أن نكور بكل اللاعبين الأجانب الذين يريدون تقسيم المجتمع ،

- العمل بجدية للتقليص من التهرب الضريبي و من التهريب الجبائي ،

- أن نبني عمل مغاربي موحد في مواجهة الارهاب ، التهريب ، و التهرب الجبائي . عمل مغاربي ، يساعد على فتح السوق المغاربية أمام الخدمات و المنتوج المحلي لكل قطر .. هذا يتطلب توحيد بعض التشريعات .. و هذا ممكن ، دون المس من السيادة لأي دولة .. سوف نربح تقوية ذاتية لإقتصاديات كل قطر مغاربي ،

- حل اشكال التوريد العشوائي ، بكل قوة سياسية ، مع إسقاط الحماية السياسية و المؤسساتية للوبيات .. حتى يفكر الجميع في دوخول دورة إقتصادية تضمن نوع من التوازن في الميزان التجاري .. و حتى لا تكون السوق الداخلية في يد الموازي . و هذا لا يعرض شروط السوق المفتوحة ،

- حوكمة رشيدة للشركات و المصالح العمومية ، مع الشفافية ، المراقبة الديمقراطية و الاجتماعية و المحاسبة ... الجميع يعلم أن هذه الشركات و تلك المصالح ، اليوم ، تسرف كثير في المال العام .. لا تحقق اهدافها و لا تقدم الخدمات المنتظرة للمواطن (هذا موضوع كل أبناء البلاد يعرفونه ) و على رأسهم السائس الحاكم ..

نحن اليوم نحارب فساد لوبيات التهريب ، لوبيات العملة المزيفة ، لوبيات تهريب العملة الصعبة .. هذا جميل ، لكن لا يكفي .. يجب إصلاحات داخل الشركات و المصالح العمومية ، التي تهدر الميليارات من الدينارات كل سنة تصرف .. هكذا ، و هكذا فقط سنرى أن للحرب على الفساد ثمار إيجابية على مستوى ملموس .. خاصة و أن موارد الدولة ستكون أكثر .. و هذا ما سيفتح دائرة الفعل للحكومة ،

-تدعيم الديمقراطية ، و حقوق الانسان ، و الدفع الجدي لإستكمال مسارات الدستور .. و أنا متأكد أن المجتمع قادر أن يحقق هذا الإستكمال ، إذا نلتزم بالحوار الجدي ، و نخرج عن عقلية الاسقاطات ..

- الشروع بجدية لتشريعات جديدة تضع التونسي ، الفرد ، المجموعة ، القطاع الخاص و القطاع العام في إيطار العهد الجديد الذي فتحته الثورة ... هذا أكيد ممكن .

- البعث برسائل إيجابية للمواطن ، يمر عبر تحقيق ما سبق .. هكذا التونسي يذهب من جديد في المساهمة الديمقراطية اعبر الإنتخابات الجديدة ، البلدية و التي بعدها .. إرجاع الاهتمام بالسياسة للمواطن ، من هنا يبدأ أيضا التغيير ..

لنتحلى بالشجاعة و نذهب إلى الأمام .

Mandhouj  (France)  |Dimanche 16 Juillet 2017 à 10h 52m |           
الإنتخابات البلدية حتى لا تكون مهزلة و تشليك للإنتقال من نظام مركزي إلى نظام لا مركزي ، يجب أن تمثل قاسم مشترك لكل العائلات السياسية (في كل نواحيها ).. من يرفض العمل مع الآخر هو الخائن .. أمر الانتخابات البلدية ، هو ما سيحلحل عدة مشاكل و اشكالات .. هل هناك فعلا إستعداد من الأحزاب ؟ أم الغنيمة السياسية هي الطاغية على كل الأحزاب ؟ حذاري ... محاربة المافيا المحلية تمر عبر انجاح هذه الإنتخابات . إذا يجب قانون في المستوى ، مجلة محليات في المستوى ، ثم
كل أبناء مدينة يمكن أن يجتمعوا على مشروع معين يجمع الجميع ، خاصة في المدن الصغرى و المتوسطة ..

يجب أن لا نخون الانتقال الديمقراطي و الاداري ... منذ 6 سنوات و الأحزاب و قوى ضغط ، ترتكب في جرائم في حق الديمقراطية (في حق تونس ).. يجب أن ننتهي . كفى ، الله يرحم والديكم .

إذا الحكومة ، الأحزاب ، المجتمع المدني يمكن لهم أن يبعثوا برسائل إيجابية للمواطن ، سينخرط المواطن في تلك الانتاخابات .. سينخرط بالفكرة ، بالتسجيل حتى ينتخب ، ... هل هذا ما تريده تونس أم لا ؟ إذا بدايت الطريق واضحة للجميع ... أما أن نسمع الآخر يلوم على الآخر لأنه لم يقم بدوره ، فهذه خربقة و مغالطة للناس... نتيجة عدم انخراط المواطنين في عملية التسجيل ، تجد ، السياسي يلوم على المجتمع المدني ، المجتمع المدني يتهم السياسي ، الأحزاب تلوم الحكومة ،
الحكومة تلوم على الأحزاب ... و المواطن من كل هذا ؟ يتفرج و يقول الثيقة ما فماش ... كيفاش نعملوا توا ؟ هناك جريمة في حق التاريخ (الانسان و الزمان) يا أبناء الوطن ؟

الله يرحم والديكم استفيقوا ...

Mandhouj  (France)  |Dimanche 16 Juillet 2017 à 10h 31m |           
"واهتمت جريدة "المغرب " باللقاءات والمشاورات المتتالية بين قيادات حزب البديل التونسي لرئيس الحكومة الاسبق مهدي جمعة وقيادات حركة مشروع تونس لمحسن مرزوق وحزب الوطن لمحمد جغام الا ان الرؤية مازالت ضبابية حول نتائجها حيث تفيد بعض المصادر ان هذه المشاورات مازالت في مرحلة التعارف حول رؤية وبرنامج وتوجهات كل حزب ونقاط الاشتراك والاختلاف وهي خطرة اعتبرتها بعض المصادر مهمة قبل اتخاذ قرار التحالف بتكوين جبهة او ائتلاف .
واضافت انه في الوقت الذي تعتبر فيه بعض الاطراف دخول حزب افاق تونس المشارك في حكومة الوحدة الوطنية المشاورات فان بعض المصادر اكدت ان المحادثات تمت فقط بين المهدي جمعة وياسين براهيم .".


لا يمكن التأسيس لأي تحالف مادامت عقلية الموازي هي ما يتناغم بها الكثير من أبناء الأحزاب ... كذلك عقلية الإقصاء ، كذلك عقلية أملك الحقيقة ، كذلك عقيدة أكون أنا القائد أو لا ... لما تريد أن تجمع كل هذه العقليات، لا يمكن أن تحصل على نتيجة تثمر الخير .. الشيء الوحيد الذي تتحصل عليه ، هو مجموع هذه العقليات .. لما تجمع عداد ، النتيجة تكون مجموع الأعداد؛ 5 و ط و 3 ، الكل يساوي 14 ... ليس هكذا نؤسس لتحالفات ... لما يجتمع ذئب مع ذئب مع ذئب سوف نحصل على
مجموعات ذائاب ، لكن في الأخير إذا كانت حصيلة الصيد الجماعي فريسة واحدة ، كلها سوف تتخاصم ، و كل واحد سيقطع و سينتش لصالحه ... إذا كانت حصيلة الصيد ، فريسة لكل ذئب ، كل ذئب سيأخذ فريسته و ينعزل ليأكلها وحده .. بمعنى أن الوحدة (التحالف ) سيذهب .. و لما يجوعوا، و لا أحد من الذئاب يتمكن من الصيد لوحده ، سوف يتحالفون مرة أخرى .. ليس لأنهم فهموا أن تفرقتهم هي سبب جوعهم ، لا أبدا .. و إنما لأن من طبعهم أن يكونوا هكذا (on forme la meute) و بعد ذلك إما
خصام فتفرق ، أو كل واحد يأخذ فريسة ... الاشكال الموجود في تونس ، هو أن الفريسة دائما واحدة (تونس ).. الكل يقطع و ينتش ، و لما يأتيهم القحط ، يذهبون للتأسيس لتحالف ... تونس ليست فريسة يا أسيادي ...

الله يهديكم و يصلح ربي حالكم .

Mandhouj  (France)  |Vendredi 14 Juillet 2017 à 11h 17m |           
أبرز اهتمامات الصحف التونسية ليوم الجمعة 14 جويلية تونس 14 جويلية 2017

و"قبل تحويل وجهة الحكم المحلي الى غنائم حزبية"

مع اللامركزية تونس ستدخل محور تاريخي جديد .. إذا فقد المقود فقدت الوجهة .. فحذاري .

Mandhouj  (France)  |Jeudi 29 Juin 2017 à 17h 42m |           
"أبرز اهتمامات الصحف التونسية ليوم الخميس 29 جوان "

"الاتحاد يلح، النداء يحذر، والنهضة تشترط .. التحوير الوزاري الان لماذا؟" و"المجلس الاعلى للقضاء ... مهام جسيمة وامكانيات منعدمة" و"نتائج متدنية ونسبة ضعيفة جدا ... صدمة الباكالوريا آداب تحير التوانسة" و"الشاهد والمهمة القادمة ... مالذي يجب أن يتغير في العلاقات التونسية الامريكية؟" و"غايته ضرب كيان الدولة ... استهداف الامنيين جريمة سياسية"، مثلت ابرز العناوين التي تصدرت الصفحات الاولى للجرائد التونسية الصادرة اليوم الخميس."

مالذي يجب أن يتغير في العلاقات التونسية الامريكية؟

كثير من الأشياء ، و ليس فقط مع أمريكا ... تونس يجب أن تعيد بناء رؤية و فلسفة جديدة للعلاقات مع الدول الكبرى خاصة ، حتى لا تبقى أسيرة .. نحن ليس لنا قرار وطني مستقل ... هل لنا قدرات ذاتية لبناء فلسفة جديدة تكون أكثر استقلالية ؟ نعم و أكيد ؛ نحن شاب لنا حضارة ، نحمل قيم إنسانية قوية .. كيف البدء ؟ بناء قوانا الذاتية .. و هذا ممكن .. أما إذا كان الكثير يريدون أن تبقى البلاد أسيرة ارادات القوى الكبرى ، فنحن إذا ليس لنا كرامة و قوادة و خائنين لكفاه
الأجداد و لدماء الشهداء ... يجب أن نكون صرحين مع أنفسنا ..

أما قضية الباكالوريا اداب ، فهذا طبيعي جدا .. التلميذ التونسي لا يقراء الكتب و و ... بكالوريا اداب .. إذا من قبل 3 سنوات التلميذ لا يقراء على الأقل 12 كتاب في العام ، فلا تكون له قدرة على التحليل .. ثم الكتب ليست مغامرات تنتا أو قصص بوليسية ... اتمنى للتلميذ التونسي أن يستفيق و للعائلة التونسية أن تستفيق ... 7 سنوات في الكولاج و المعهد ، 100 كتاب تقراء على الأقل ... أعز سنوات المطالعة هي تلك ، و كل تلميذ يجب أن يكون هكذا ... أقل ما يمكن كل شهر
كتاب ، و يجب تلخيصه و فهمه .. على العائلات أن يفهموا هذا .

Mandhouj  (France)  |Samedi 17 Juin 2017 à 14h 24m |           
ابرز اهتمامات الصحف التونسية ليوم السبت 17 جوان 2017 :
..."نهاية الاحزان بالكامور وايقاف الاعتصام وعودة الضخ " ...
الكامور درس للجميع .. و نتمنى إنتهاء الأحزان في كل الجهات.

نتمنى من كل الفاعلين أن يكونوا في مستوى هذه الاتفاقيات .. و في مستوى البناء لمستقبل تونس . و مستقبل البلاد يكون في إطار مشروع تنموي على أساس رؤية واضحة .. الكلام كثير في هذا الشأن ، و الذهاب للامركزية هو إحدى أوعية هذا المشروع .. إستكمال المسارات هو بداية الحلول الجدية .

على الدولة أن لا تحدث فراغ للمواطن في البحث عن الرزق ، حتى يضطر أن يمارس التهريب أو غيره .


ثم مع التصدي للتهريب ، يجب إيجاد حلول بديلة (المنطقة الحرة )، التشجيع لإقامة المشاريع الخاصة ، خاصة الصغيرة ، و هذا ما سيحدث دينامكية إقتصادية (des petits booms économiques locaux ).. هذا ممكن جدا .. خاصة إذا توفرت آليات التثقيف و المتابعة .. ابنائنا في حاجة لهذا .. و يمكن للحركية الاقتصادية بين الجيهات ، و بين مدن المغرب العربي أن تأتي بنتائج إيجابية في التقليص من البطالة .. و هذا يستوجب تشريعات جديدة من طرف كل الدول .. و نتمنى أثناء زيارة
الشاهد و الوفد المرافق له أن تناقش هذه الأشياء مع الأشقاء المغاربة .. اليوم ما تمر به الحسيمة هو أيضا نتيجة غلق الحدود و قلة التشريعات المشتركة بين دول المغرب العربي .. نتمنى من حكومة المغرب أن تكون منفتحة عن هكذا خيارات .. ثم على الجزائر أن تكون أكثر شجاعة في هكذا توجه مع المغرب .. هذا ليس تدخل في السياسات الداخلية لدول شقيقة ، لكننا شعب واحد و بناء مصير مشترك ، يمر أيضا عبر تنمية في التشريعات المشتركة ، ليكون السوق أكثر تنوع و له قدرة إستيعاب
للعرض الداخلي المغاربي .. و هذا سيخلق عدة أفكار جديدة في الاستثمار في كل الدول المغاربية .. نتمنى لليبيا التعافي .. سوق المائة مليون مستهلك و مع قدرة على التواصل و سهولة السفر يخلق روح المنافسة و روح التجديد ..

البطالة في الحسيمة اسبابها هي نفسها في عنابة أو في دوز .
تحية لكل أبناء المغرب العربي .

Mandhouj  (France)  |Lundi 29 Mai 2017 à 10h 50m |           
La guerre contre la corruption, contre les réseaux parallèles, contre l’argent politique sale, est une affaires de société, d’où la nécessité de militer.
C’est par le militantisme de la société, pousser pousser le gouvernement à aller plus loin dans cette guerre, qu'’on pourra améliorer le travail de l’administration, assainir la vie publique du poids pervers de l’argent sale, … sans un militantisme engagé, la chose publique va continuer à souffrir, et la chose politique va continuer dans la dérive mafieuse… cette guerre a bien une finalité, des objectifs immédiats et à court terme et à long
terme ?

– La finalité est de construire une république de droit, des lois, et finir avec la république des lobbies, et de l’argent sale,
– Mettre pour cette finalité une stratégie et se donner les moyens, maternels, humains, législations, les moyens démocratiques, est une nécessité,
– Considérer que c’est une guerre de démantèlement et aussi , d’une nouvelle construction des règles ; des nouvelles règles bien appliquées pour gérer le marché, le partenariat Public-Privé, les marchés publics, apporter de la déontologie dans la relation partis politiques/financement, et de la transparence,
– Enlever la couverture politique à ces lobbies, mais aussi la couverture sécuritaire,
– Faire suivre cette guerre par des retombées de valeur, en matière de consolider la démocratie, en matière de pouvoir d’achat avec le contrôle du marché, des voies de distribution, et des prix.
Beaucoup des choses à dire, mais voilà il faut aller.
Est-ce que aujourd’hui l’action du gouvernement et de nos services sont dans cette orientation ?

Le rôle d'un peuple est de pousser et non pas d'applaudir uniquement. Un gouvernement fort d'un soutien populaire fort, ne peut qu'aller à l'avant, dans le cas contraire se démettre, car cette guerre est une affaire de société.





المساواة في الميراث
Voter


En continu
Indicateurs Banque Centrale


  






Radio Babnet Live: 100% Tarab


Derniers Commentaires