Partis

خميس قسيلة: الترويكا تسلمت البلاد في حالة أمنية جيدة لتوصلها الى القائمة السوداء



Mercredi 19 Septembre 2012
بــاب نــات - قال النائب المستقل في المجلس الوطني التأسيسي خميس قسيلة خلال جلسة مسائلة الحكومة الاربعاء أن الترويكا قد تسلمت البلاد في حالة أمنية أفضل من الأن.
وقال قسيلة أن الحكومة قد تسلمت تونس وهي تمتاز بصورة مشجعة في المحافل الاقليمية وقد أوصلتها اليوم الى القائمة السوداء, مضيفا " هناك تقييم سياسي متردد تجاه المجموعات السلفية العنيفة و كيفية التعامل معها".






          Partager  Share on Google+      
Asmahan   Jenina




Les Commentaires en arabe avec caractères latins seront automatiquement supprimés

27 de 27 commentaires pour l'article 54473

Sadok95  (France)  |Vendredi 21 Septembre 2012 à 09h 13m||           
Jamais vue un vagabond comme cette clochard (eghsala)

Media_HACK  (Tunisia)  |Jeudi 20 Septembre 2012 à 18h 15m||           
- بن علي سيصدر كتابا في 7 نوفمبر 2012
- الرئيس السابق يشرف على إنهاء تأليف كتاب من 600 صفحة سيكشف فيه حقائق وأسرار مثيرة
- بن علي سيفضح معارضين مزيّفين ورجال سياسة مهمّين اليوم ويكشف تحالفهم معه وخدمتهم له ولأمنه
- رجال أعمال أهدوا تلقائيّا زين العابدين وعائلته مئات الملايين في أعياد ميلادهم وحاولوا كسب ودّهم بشتّى الطرق، ثمّ ادّعوا أنّهم كانوا ضحيّة الضغط والابتزاز.
- بن علي لم يسجّل حوارا صحفيّا مع قناة "سي آن آن"، وقناة "نسمة" تسعى لإجراء حديث معه.

عين ـ تونس
علمت جريدة "عين" أنّ الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي يستعدّ لإصدار كتاب في 7 نوفمبر 2012 بمناسبة ذكرى التغيير العزيزة على قلبه، وذلك من أجل كشف الكثير من الحقائق والأسرار حسب وجهة نظره.

سيفضح رجال سياسة يدّعون البطولة الثوريّة اليوم
بحسب مصادرنا الخاصّة، فإنّ بن علي سيكشف في كتابه الكثير من المعطيات والمعلومات المثيرة والسريّة، سواء عن تاريخه وفترة رئاسته للدولة، أو عن وقائع إخراجه من السلطة. غير أنّ أهمّ ما توعّد الرئيس السابق بالكشف عنه في كتابه هو حقيقة الكثير من رجال السياسة الحاليّين من مختلف الأحزاب. ويبدو أنّ بن علي يعتزم كشف حقيقة علاقتهم السابقة به، وعلاقتهم بأجهزته الأمنيّة والاستخباريّة، والخدمات التي قدّمها الكثير من أبطال اليوم "الثورجيّين" له ولنظامه ولأمنه
ولأبواقه الإعلاميّة، ولمختلف أجهزته مقابل رضائه الشخصي أو مقابل المال أو مقابل الامتيازات المختلفة...
وينتظر أن تتسبّب تلك الأسرار، في فضائح سياسيّة من الطراز الرفيع، باعتبار أنّها قد تسقط الكثير من الأقنعة الزائفة، وتنهي البطولات الوهميّة للعديد من الأشخاص الذين ركبوا على الثورة اليوم، وأظهروا أنفسهم أبطال الكفاح ضدّ ديكتاتوريّة بن علي، والحال أنّهم كانوا متحالفين معه في الخفاء، أو مستفيدين منه، أو ساعين لرضائه السامي وعطاياه.. ومن بين هؤلاء أسماء "كبيرة" بحسب ما أفادتنا به مصادرنا...
وسيكون لما سيكشفه كتاب بن علي أثرا عميقا لا شكّ أنّ مفاصل الكثير من "السياسيّين الأبطال" اليوم سترتعش لأجله، خاصّة وأنّهم استفادوا من التكتّم الذي حصل بعد انهيار نظام بن علي، ومن الاتّفاق الضمني بين الجميع على قبر كلّ تلك الحقائق والأسرار سواء في دوائر السياسة أو الداخليّة او القضاء أو الإعلام أو وكالة الاتّصال الخارجي، في ما يشبه "قانون الصمت" المعمول به في المافيا بين المافيوزيّين...
وينتظر أن يبلغ حجم الكتاب حوالي 600 صفحة، قال بن علي أنّه أنهى ما يقرب 400 صفحة منها، وأنّه يقترب من إنهاء البقيّة قريبا لإصداره في 7 نوفمبر القادم. وسيكون الكتاب باللّغة العربيّة. وقال بن علي أنّ عدّة ناشرين يسعون للحصول على حقوق نشره.

هدايا تلقائيّة بمئات الملايين من رجال أعمال ومسؤولين تونسيّين
وأكّدت هذه المصادر أيضا أنّ الكثير من كبار رجال الأعمال والمسؤولين السامين في تونس كانوا هم من يتهافت على التقرّب من الرئيس السابق ومحاولة إرضائه بشتّى السبل، وأنّ بعضهم كان يهديه مئات الملايين نقدا في أعياد ميلاده وميلاد زوجته وأبنائه، ويقدّمون له أيضا الهدايا الثمينة من التحف النادرة والذهبيّة والمجوهرات والساعات اليدويّة الفاخرة وغيره الكثير.. وتملك جريدة "عين" معلومات عن عدد من تلك الأسماء المعروفة..
وقد اندهش بن علي من حجم نفاق هؤلاء ومسارعتهم إلى شتمه وسبّه وزعم أنّهم كانوا من بين ضحاياه، وأنّهم تعرّضوا للضغط والابتزاز من قبله أو من قبل أركان نظامه أو عائلته، في حين أنّهم كانوا هم من يحاولون جاهدين وبصفة تلقائيّة واختياريّة إرضائه وأفراد عائلته بشتّى الطرق، وربّما سيقوم بن علي أيضا بكشفهم وفضحهم في كتابه..

لم يدلي بحديث لسي آن آن، وقناة نسمة تسعى لمحاورته
من جهة ثانية نفى بن علي لمصادرنا أن يكون قد أجرى أيّ حديث صحفي لقناة "سي آن آن" كما أشيع مؤخّرا في بعض وسائل الإعلام العالميّة التي ادّعت أنّ القناة قامت بتسجيل حوار معه وأنّه سيبثّ في نهاية شهر سبتمر القادم. وأبدى زين العابدين استغرابه لتلك الأخبار ولكثرة الشائعات حوله. وقال أنّه يتلقّى بالفعل وعبر عدّة وسطاء طلبات كثيرة ومستمرّة لإجراء لقاءات إعلامية، لكنّه يرفض ذلك دائما.
بن علي أكّد أيضا أنّ قناة "نسمة" التلفزيّة التونسيّة سعت بدورها لإجراء حوار صحفي معه أو الحصول على تصريح منه، لكنّه رفض أيضا. ولم يبيّن الرئيس السابق كيفيّة اتّصال ممثّلي "نسمة" به، وما إذا كان ذلك بصفة مباشرة او عبر وسطاء.

متابع للوضع بتونس وتونسيّون ينقلون له الأخبار والمعلومات
مصادرنا أكّدت أنّ بن علي أخبرهم أنّه يتابع الوضع في تونس عن كثب، وذلك عبر عدّة طرق منها متابعة وسائل الإعلام المحليّة ومواقع الإنترنت التونسيّة، كما أنّ الكثير من الأشخاص ينقلون له الأخبار في بلادنا أوّلا بأوّل وبكلّ التفاصيل.. والواضح أنّ بن علي حافظ على روابط قويّة مع الكثير من الشخصيّات التونسيّة، وبقي على تواصل دائم معها حتّى اليوم.
وعن رأيه في الوضع الراهن ومستقبل البلاد، قال الرئيس السابق بن علي أنّه متشائم حول ما يحدث وحول مستقبل تونس. ولا يعرف هل أنّ تشاؤمه يرجع لتحليل موضوعيّ للواقع اليوم، أم لأسباب ذاتيّة لكونه لا يرى كيف يمكن أن تشرق تونس وتجد مستقبلا مزدهرا بدون "قيادته الحكيمة"..
وأكّدت مصادرنا أنّ بن علي يبدو قلقا وغير مرتاح في منفاه بالعربيّة السعوديّة برغم كلّ ما يتمتّع به من رفاهيّة في إقامته ومن اهتمام من العائلة المالكة، وقد يكون ذلك بسبب الاغتراب عن بلادنا، أو بسبب فقدانه السّلطة والحظوة وبقائه بلا أيّ نشاط..

Myraa  (Tunisia)  |Jeudi 20 Septembre 2012 à 15h 55m||           
ذلك هو هدف الحكومة و برنامجها بعد الانتخابات ،إشاعة الفوضى والعنف والخراب والزج بالبلاد في حرب أهلية ،وقد نجحت إلى الأن في الجزء الأول من مخططها
وبدأت تنفيذ الجزء الثاني الذي سيقضي على أي أمل في تنظيم الإنتخابات و يجعلها تؤبد في الحكم على جثت التونسيين
لكنها نسيت أن عمر الأحلام قصيرة لا تدوم

Mongi1  (Tunisia)  |Jeudi 20 Septembre 2012 à 14h 58m||           
سيتم قريبا رفع الحصانة البرلمانية على هذا الفار ومقاضاته امام العدالة لتحريضه على الفتنة والاقتتال بيت افراد الشعب

Bolongo_katanga  (Tunisia)  |Jeudi 20 Septembre 2012 à 13h 25m||           
Toi par hasard , tu es la dernière personne à parler de la sécurité et de l'ordre dans ce pays car tout simplement , tu es un facteur de désordre et en vecteur de destabilité et tes manigances pour freiner la marche de la troika sont désormais connues , donc va jouer ailleurs puisque tu es encore si petit à le faire avec les grands .

Hemida  (Tunisia)  |Jeudi 20 Septembre 2012 à 12h 41m||           
لست ادري لماذا كل ما شاهدت صورة هذا الشخص اريد ان اتقيا !!!

Riadhbenhassine  (Tunisia)  |Jeudi 20 Septembre 2012 à 12h 18m||           
خميس كسيلة هذا كان مبعوث عبد الرحيم الزواري (الأمين العام للتجمع) في الأعوام 90- 94 إلى فرنسا و ذلك لتمتين العلاقات بين التجمع و الأحزاب الإشتراكية الأروبية، يعني هو سفير التجمع في أروبا ، و بعدها غضب عليه و أطرد من التجمع بعد خطإ قام به كسيلة في صلب الرابطة حيث صوت على ما لم يرده التجمع أنذاك. فهذا الإنتهازي اليساري هو كغيره الذين إستغلهم التجمع ثم لفضهم ليصبحو بعد الثورة من الأساوش و هم كانو غارقين في الزبالة التجمعية، و معروفون بالتلون
كالحرباء من التجمع إلى التكتل إلى الإستقلالية و خيانة حزبه التكتل المتسلل إليه إلى أخيرا نداء تونس و التجمع مصب النفايات ك بشرى بالحاج حميدة و القصاص و الكيلاني و غيرهم. مرحبا بكم في جمهورية النفاق

Honteux  (Germany)  |Jeudi 20 Septembre 2012 à 12h 16m||           
السلام عليكم،
قسماً بالله لم أشاهد انسان من هذا النوع ، لكن مذا أقول .....أقول مسكين .....مسكين و
الله يجبر له كذلك أقول له القافلة تسير و الكلاب تنبح و أقول له ثانية الطائرة في العلالي و الكلاب تنبح وأخيراً أقول أذكركم بما كتب الأخ : tounis 123

خميس يا خموس
عينيك عينين القطوس
و تحب التجمع و الفلوس
أقوى من الأمريكان و الروس

TOUNSI2050  (Saudi Arabia)  |Jeudi 20 Septembre 2012 à 11h 58m||           
اعلامنا الوطني الثوري الحر النزيه , قطع نشرة أخبار الثامنة يوم أمس ليفسح المجال الى البطل المغوار و الثوري الشجاع المسمى خميس غسيلة و يسمعوننا أقواله و تحاليله العلمية من رحاب المجلس التأسيسي
و كمواطن تونسي أقول تبّا لاعلام العار و تبّا لمثل هؤلاء الذين أصبحوا ثوارا و هم لا يعرفون لحب الوطن و التضحية و للرجولة معنى

Djimili  (Tunisia)  |Jeudi 20 Septembre 2012 à 10h 08m|Par |           
لو كانت ثورة صحيحة لما وجد هذا الشخص ولكن مسكينة تونس برجها مشؤوم وغلطة التكتل لم الزبلة كسيلة وبن غربية.المعارضة تنتظر المشاكل لتتكلم وتندد وتظهر في اعلام النوفمبري

Mounir  (Tunisia)  |Jeudi 20 Septembre 2012 à 09h 53m||           
Il a la nostalgie de son mentor zaba comme beaucoup comme lui.
pourquoi aucun de ces pseudos opposants n'a dénoncé le film et charlie hebdo récemment?
pourquoi ils n'ont pas exigé des usa et de la france de demander pardon ou de s'exprimer officiellement sur le sujet pour tenter d'apaiser les tensions?
au contraire ils en profitent pour tirailler le gouvernement en place.
vraiment ils s'en foutent des tunisiens et nous en feront autant lors des prochaines élections.

Saafrii  (Tunisia)  |Jeudi 20 Septembre 2012 à 09h 50m|Par |           
غراب كذاب....

Nouri  (Switzerland)  |Jeudi 20 Septembre 2012 à 09h 40m||           
Ksila est un salfiste rcdiste.

Mokhtar1958  (Tunisia)  |Jeudi 20 Septembre 2012 à 09h 33m||           
شايب و خمار = كذاب و حمار
معادلة صحيحة مائة بالمائة.

Kammoula  (Tunisia)  |Jeudi 20 Septembre 2012 à 09h 15m||           
Peut être mr ksila a raison, mais ça veut pas dire la solution unique est changer le gment!!!
à mon avis la clé c'est travailler!!!

Sanji  (Tunisia)  |Jeudi 20 Septembre 2012 à 09h 11m||           
Au contraire, notre pays va à merveille!!!! gouvernement le plus compétent dans toute l'histoire de la tunisie !!! les investisseurs américains et européens se battent pour entamer des projets, les usa nous donnent même des prêts pour notre compétence et pour nous encourager. c'est bon comme ça "cyber milice" ?

Nouri  (Switzerland)  |Jeudi 20 Septembre 2012 à 09h 00m||           
Ces gens sortent comme des mouches seulement lorque ça sent mauvais.

BENJE  (France)  |Jeudi 20 Septembre 2012 à 08h 59m|Par |           
Arrêtez votre mauvaise foi et les calomnies !
vous ne pouvez pas nier que la sécurité était meilleure (même si ce n'est pas l'idéal) avant la révolution la preuve que depuis l'indépendance aucune attaque contre les ambassades ou les intérêts étrangers n' à eut lieu sans oublier qu 'actuellement on peut plus se promener après le coucher du soleil sans être agressé !
Vous insistez sur l'ivresse de M kssila vous l'avez vu sur la voie publique entrain de tituber de nature à troubler l'ordre public ? Cependant si c'est dans les lieux privés ça ne vous regarde pas !
Il est temps de revoir votre conception de la liberté et d'éviter d'imposer un certain islam rigoureux et la charia à tous.

Titeuf  (Switzerland)  |Jeudi 20 Septembre 2012 à 08h 34m||           
Ksila ex militant rcd

Aigle  (France)  |Jeudi 20 Septembre 2012 à 08h 10m||           
Qu'est ce qu'on peut attendre d'un discours stérile émanant de la bouche d'un ivrogne ? rien à part le mensonge et la calomnie. ce monsieur n'a pas honte de nous rappeler le passé sécuritaire sombre du régime de ben ali. je rappelle ce monsieur, qui a apparemment une mémoire très courte, que le gouvernement actuel a hérité des gouvernements précédents une économie en faillite (croissance négative !), une courbe de chômage qui explose, et un
climat d'insécurité sans précédant. je conseille à ce monsieur, quand il n'est pas ivre, de faire des exercice d'entretien pour sa mémoire.

Kaist  (Austria)  |Jeudi 20 Septembre 2012 à 07h 26m||           
فى عهد الباجى الدنيا وقفت إعتصامات براكجات الأراضى محروقة الزبلة ملوحة
تكلمهم يقولولك احنا حكومة وقتية استناو الإنتخابات اه منكم يا حثالة فرنسا

MOUSALIM  (Tunisia)  |Jeudi 20 Septembre 2012 à 07h 18m||           
المعارضة ترفض ابتكار ورقة انتخابية جديدة تقربها من الشعب وتلح وتصر على اعتماد ورقة المخلوع بتخييره بين الاستقرار والفوضى بتخليه عن ورقة الهوية العربية الاسلامية والى الأبد ...

Delavant  (France)  |Jeudi 20 Septembre 2012 à 06h 22m||           
Voilà un discours qui va clarifier notre perception de l'état des lieux de notre pays aujourd'hui. unitile de faire croire au gens que la tunisie va très bien,peut être pour les casseurs ,les voleurs et les extrémistes de tout bord mais certainement pas pour ceux qui ont cru à l'espoir d'une société meilleur. la tunisie a commencé à basculer dans le mauvais sens et ça,malheureusement,plus personne ,ne peut le nier.quoi de plus normal que
délinquants et extrémistes trouvent ,dans cette situation,des raisons de substantiel satisfaction .il est temps que la majorité silencieuse se réveille et vite!

Daghbaji6020  (Satellite Provider)  |Jeudi 20 Septembre 2012 à 05h 13m|Par |           
Comme d'habitude, on commence déjà à falsifier l'histoire!

Lazaro  (Tunisia)  |Jeudi 20 Septembre 2012 à 01h 03m||           
Un premier éloge à zaba après le 14 janvier 2011.
ksila fidèle à zaba .

GueblaouiM  (Tunisia)  |Jeudi 20 Septembre 2012 à 00h 30m||           
الكذاب كذاب , زايد معاه , وقت الباجي كنت تنجم تخرج تسهر حتى في نصف الليل بكل طمأنينة و لا كان نهب و لاكان سرقة و الطرقات مسهلة على طول و لا كانت زطلة تتباع في الأسواق الأسبوعية و لا كانوا ولات يتهجوا عليهم و يعنفوهم ولا كان قطارات يحبسوهم و لا كان ...... و لا كان....... الله يرحك يا باجي سيدي بوسعيد يا باجي

Tounis123  (Tunisia)  |Jeudi 20 Septembre 2012 à 00h 23m||           
خميس يا خموس
عينيك عينين القطوس
و تحب التجمع و الفلوس
أقوى من الأمريكان و الروس





Les Commentaires en arabe avec caractères latins seront automatiquement supprimés


En continu
Indicateurs Banque Centrale de Tunisie


  TUNINDEX: 4535.57
Tunis



NOS PARTENAIRES




Derniers Commentaires