Maintenance en cours : des perturbations à prévoir sur le site Babnet durant les prochaines 24h
Tribune

شيبوب و غربان الإعلام في تونس



Samedi 24 Novembre 2012
كريم السليتي

هل أصبح قدرا على التونسيين أن يستيقظوا كل صباح على مصيبة ، مرة أخلاقية و مرة أمنية و مرة إعلامية و مرة حقوقية؟ تتالى المصائب و الهدف واحد، وأد الثورة و العودة لمربع الجهل و الفساد و الإفساد. و في خضم كل هذا حكومتنا "العتيدة" لا تحرك ساكنا، تتفرج من بعيد و كأن الشأن لا يعنيها و لا يعني الشعب التونسي.

آخر هذه المصائب على الثورة، كانت بلا شك فتح المجال أمام اللصوص و أرباب الفساد و الظلم و أبرز أعمدة النظام البائد للدفاع عن أنفسهم و محاولة خديعة الشعب من جديد. لا أستغرب شخصيا أن يفتح المجال مستقبلا لليلى و بلحسن الطرابلسي للتوجه برسائل للتونسيين، بل لا أستغرب أن يقوم غربان الإعلام بالدفاع عن ولي نعمتهم "الرئيس الفار" و أن يقوموا بالطلب من الشعب أن ينسى جميع الجرائم و المآسي التي سببها و أن يعود معززا مكرما إلى تونس أو أن يسترجع أملاكه المُصادرة.

إن استضافة قناة الطرابلسية لأحد أرباب الفساد في تونس و تصويره في صورة الضحية و إعطاؤه الفرصة للتواصل مع الشعب الذي ثار ضده و ضد فساده، هو خيانة للوطن و لأمنه و استقراره، ومدعاة لتهييج الشارع التونسي و عودة الوطن لمربع العنف والعنف المضاد. بث مقابلة مع اللص و الفاسد الكبير المدعو سليم شيبوب هو في الحقيقة دعوة مبطنة للتونسيين للعودة إلى التظاهر و الاعتصام على خلفية عودة "تجمع الفاسدين" من الباب الكبير.


إن غربان الإعلام أثبتوا أن إيمانهم بأولياء نعمتهم لا يتزحزح، لقد أثبتوا إخلاصهم ووفاء الكلاب لأربابهم، الذين فتحوا لهم المجال واسعا ليبرزوا ويشتهروا و يكونوا الثروات من المال الفاسد، بعد أن كانوا نكرات يلفح الجهل عقولهم ويحك الفقر جلودهم.

و لكن ليس الذنب ذنب الغربان وحدهم، لأن الطبيعة لا تحتمل الفراغ. فالحكومة "الثورية الشرعية العتيدة المنبثقة عن إرادة الشعب"، ميتة ومتجمدة. هل سمعتم بها تعتقل تجمعيا ظالما أو وزيرا مرتشيا، أو رجل أعمال فاسد، بل إن بعض هؤلاء الفاسدين يهدد أمن الدولة و المواطنين ويقوض سلطة القانون و القضاء و الأمن و لم نر الحكومة تبدي حتى موقفا من ذلك.

بل صارت كرامتنا كتونسيين في التراب بعد أن أصبح رئيس البلاد يعتذر باسمنا لكل من هب و دب من سيئي السمعة و الأخلاق و الشرف. كل هذا التقصير جعل الأقزام تتجرأ على العمالقة و جعل الفاسدين يستأسدون من جديد بعد سنوات من الاختباء و العيش في الخفاء.

إننا لم نر الحكومة تظهر شوكتها و حزمها إلا مع الضعفاء من الشباب السلفي الورع أو مع شباب بعض الأحياء الشعبية الفقيرة، حيث يزج بهم في السجون دون محاكمات لمدة تتجاوز نصف السنة، تعذبهم، تمتهن كرامتهم، و حتى تقتلهم بالرصاص حينا أو بالإهمال حينا آخر.

إن بناء تونس، لا يتم بالانشغال فقط وراء نسب النمو و إهمال بناء مجتمع قوامه الأخلاق و القيم و العلم و المعرفة، إن ترك المجال لغربان الصحافة و تجار حقوق الإنسان و الرويبضة من الجهلة ليقودوا الرأي العام و يبثوا سموم فساد أخلاقهم و عقائدهم و انهزامهم الحضاري، من شأنه أن يؤثر تأثيرا سلبيا عميقا على الأطفال و الشباب و المجتمع بصفة عامة. لتصبح قيم الانتهازية واللصوصية و ثقافة الفساد الأخلاقي و المالي هي الرائجة وهي المعيار لقياس التونسي الناجح من الفاشل. و لكن "لقد أسمعت لو ناديت حيًّا .... ولكن لا حياة لمن تنادي"
كاتب و محلل سياسي
          Partager  Share on Google+      
Chikh El 3ifrit   Yalle rajelha




Les Commentaires en arabe avec caractères latins seront automatiquement supprimés

23 de 23 commentaires pour l'article 57096

Freesoul  (Oman)  |Dimanche 25 Novembre 2012 à 20h 39m||           
غربان الاعلام لا ينفع معها الا صيدها و التشهير بها...في قصة روبنسون كروسو لدانيال ديفو لما رمي بطل القصة في تلك الجزيرة النائية و زرع بعض الالذرة ليقتات عليها افسدتها الغربان مثل ثورتنا بالظبط فقام بصيد بعضها و قتلها و علقها على رماح على سور حديقته و من ذلك اليوم لم تتجرأ الغربان على قوته ...و لو فعل الشعب بغربان الصحافة لما تجرأ كلب مثل بن غربية و جاء و ذيله بين ساقيه ليقدم لنا سيده شيبوب...

Kairouan  (Qatar)  |Samedi 24 Novembre 2012 à 18h 06m||           
شكرا جزيلا لكاتب هذا المقال لقد عبرت عما يخالج الكثير من التونسيين الأحرار الذين لا تجمعهم الأحزاب السياسية لكن يجمعهم حب تونس والإخلاص لها أما بالنسبة للحكومة التي لا تحرك ساكنا من المفسدين وأصحاب المال الفاسد أقول لها إن التطهير للتمجعيين وأصحاب المال الفاسد قادم بإذن الله سواء رضيت أم أبيت وكل ما أخشاه أن تصبح هذه الحكومة جزء من المشكل بدلا من أن تكون جزء من الحل كما أذكر هذه الحكومة الذي يبدوا أن حكم والسلطة خدعتها فألتبس عليها الحق من
الباطل وغرتها الحياة الدنيا وزينتها أن الشرعية الحقيقية لا تأتي إلا من الشعب
فهل من رجل رشيد يوقض النيام

Anonymous60  (Tunisia)  |Samedi 24 Novembre 2012 à 16h 07m||           
آخى عندنا إعلام أصلا باش نحكيو عليه

Libre  (France)  |Samedi 24 Novembre 2012 à 15h 53m||           
Jbali la priorite' des priorites c'est de nettoyer la corruption vous parlez trop mais ne faites rien de concret les voyoux sont connus yen a marre de ce nahda naif nul et complice

Cactus  (Tunisia)  |Samedi 24 Novembre 2012 à 14h 09m|Par |           
Ce gouvernement s'appelle "j'y suis j'y reste"et démerdez vous avec sebsi et letaief et leurs bandes organisées . Maintenant,il est temps qu'ils laissent la place a des ministres nettoyeurs avec karcher et ammoniaque.

TheMirror  (Tunisia)  |Samedi 24 Novembre 2012 à 13h 54m||           
Excellent article. les vérités sont là et le gouvernement est secoué afin qu'il agisse pour protéger le peuple de ces médias mafieux.

Sdiri  (Canada)  |Samedi 24 Novembre 2012 à 13h 43m||           

على حد علمي سليم شيبوب لم يكن بالشخص النابغة في صغره ولا في شبابه، ليس لديه شهائد تعليم عالية. كان دخوله للحياة الرياضية من خلال لعبه للكرة الطائرة في صنف الشبان داخل فريقه المحبوب الترجي الرياضي.

غاب عن الأنظار مدة كان خلالها لا يستقر في شغل، ثم ظهر فجأة بعد 7 نوفمبر 1987
كل ما وصل إليه من شهرة وثراء فاحش لم يكن بالجد والعمل، بل حصل ذلك بسبب زواجه من درصاف بن علي ابنة الرئيس المخلوع.
بفضل هذه المصاهرة، تقلد منصب نائب رئيس جمعية الترجي، ثم صار بسرعة رئيسها. كما ترأس أيضا اللجنة الألمبية التونسية. إلى جانب الميدان الرياضي، قام بدور رجل أعمال في إدارة بعض الشركات التي لا يملكها. بغيته مضاعفة رصيده المالي في الداخل والخارج.

سليم شيبوب لا يفقه شيء في السياسة، لكن بعكس أخيه الأكبر عفيف شيبوب الذي استغل أكثر هذه القرابة ليصبح نائبا في البرلمان ويرتقي إلى منصب نائب رئيس مجلس النواب.
لا أدري لماذا يسمح القضاء في عهد السبسي لعفيف بالسفر إلى الخارج في شهر سبتمبر 2011؟ هذا الخبر موجود في الصفحة التالية:

http://www.babnet.net/rttdetail-38660.asp

Arianacentre  (Tunisia)  |Samedi 24 Novembre 2012 à 13h 36m||           


la question des questions... :

quand est ce que ce gouvernement va nous débarrasser de ces criminels comploteurs journalistes et arrêter la diffusion de ces sales médias des trabelsi....!!!...???

- mosaique fm : créée par belhassen trabelsi et toujours sous son contrôle..!!!

- attounissia : créée par el fehri l'associé num1 de belhassen...!!!

- shems fm : créée par nessrine ben ali ( fille de leila ).....

et le reste des des canal et stations radio ( sauf les radios régionaux ) sont toujours fidèles aux conditions de leur création qui est l'appartenance absolue au régime de ben ali et de son parti.....!!!



Observateur  (Canada)  |Samedi 24 Novembre 2012 à 12h 07m||           
كثر التونسيين لا يعرفون حقيقة سليم شيبوب انه كان حارس سيارات بموقف وزارة التربية هدا ما صرح به المرحوم محمد المزالي بقناة الجزيرة...و في ...عهد المخلوع اصبح اثرى الاثرياء وبما انه ليست له اي مهنة انظرو مادا كتب ببطاقة التعريف المهنة صهر رئيس الجمهوريةحتى يتسنى له اكل اليابس و الاخضر .

Tunisia  (France)  |Samedi 24 Novembre 2012 à 11h 44m||           

‫عادَ الأوغادُ من الزنازن التي لم نغلّقها، ومن الكتائبِ التي لم نفرّقها، ومن المشانقِ التي لم نعلّقها، ومن المحاسبةِ التي لم نطبّقها، ومن الأحزاب التي لم نطلّقها، ومن الجحُورِ التي نسينَا ردمَها، ومن الصُّحُفِ التي غفرنا جُرمَها، ومن الإذاعاتِ التي أبينا رجمَها، ومن الأسماءِ التي تناستْ حجْمَها، ومن الرموز التي لم نُطفئ نجمَها، ومن العصابات التي لم نكسِرْ عظمَها،
فأصبحَ المجرمُ خطيبًا،والقاتلُ طبيبَا، والبعيدُ قريبًا ،والعدوّ حبيبً ا،والثوريّ بين هؤلاءِ صار غريبًا،
وماهذا إلّا لأنّ السّلاحَ لم ينطحِ السّلاحَ، ولأنّ الثورةَ لم تُخلّف الجراحَ فإمّا الويلُ أو العويلُ وإمّا أنّك القاتلُ أو القتيلُ، فاقبض روحَ جلّادكَ فإنّ ثمنَها مدفوع من دمِ الشّهداءِ . لا حرّيةَ لأعداءِ الحرّيةِ وإنّما لهم االيومَ القبرُ كما كان لنَا بالأمسِ الصّبرُ..
ــــــــــــــــــ
نضال سعيدي‬

Elmejri  (Switzerland)  |Samedi 24 Novembre 2012 à 11h 44m||           
مرحبا بكم في تونس من بابها المضيء الكبير ...لا من الشبابيك الضيقة وعبر خفافيش الظلام

Tunisia  (France)  |Samedi 24 Novembre 2012 à 11h 38m||           

‫رسالة للشعب التونسي من المحامي شريف الجبالي للنشر
يا توانسة فيقوا الثورة ستسرق منكم
انا لن اتحدث عن الحملة المسعورة التي يشنها مأجورون ضدي فهذا امر لا يعنيني ، لكن و باعتباري مطلع على ادق تفاصيل ملف قضية التآمر على امن الدولة الداخلي ، أعلمكم بأن كمال اللطيف هو رأس الفتنة في البلاد ، الأبحاث اثبتت انه متورط في عديد الأحداث و الاضطرابات التي عاشتها البلاد لعل ابرزها حادثة العبدلية و هذا موثق ، ال
أخطر أنه يلعب الان ورقته الأخيرة لاجهاض الثورة و هذه الفترة هي احرج فترة تمر بها البلاد ، و في تقديري فأن التعاطي مع ملفه فيه الكثير من التقصير ، فهذا الشخص و من معه مكانهم الطبيعي في السجن ، و الا فقولوا للثورة وداعا ، لذلك فأني ادعوكم الى اخذ زمام المبادرة و لا تعولوا على الحكومة كثيرا و عولوا من الان على انفسكم ، فكما ازحتم بالقوة بن علي فلنكمل معا مسار الثورة لإزاحة ازلام الثورة المضادة ، انتهى وقت المهادنة و الضغط ، و حان وقت النزول للشارع
لإستكمال استحقاقات الثورة .
الدعوة لجميع الوطنيين الغيورين على بلادهم و ثورتهم أن يهبوا هبة رجل واحد فاستعدوا من .
الأستاذ
محمد الشريف الجبالي
ا

Swigiill  (Tunisia)  |Samedi 24 Novembre 2012 à 11h 01m||           
نسيت أن أخبركم أنهم فعلاً استطاعوا أن ينسوكم في قضية رأس الأفعى اللطيف ويجعلونها خبراً ثانوياً لا يتداوله الإعلام، انها قوة المال الفاسد، من يدفع أكثر فهو على حق، إلى أن يأتي من يدفع أكثر منه.
أحلام سعيدة بوطنٍ تزهو فيه الحياة.

Swigiill  (Tunisia)  |Samedi 24 Novembre 2012 à 10h 54m||           
الأيام بيننا و ستتذكرون كلامي هذا جيداً،
ستشاهدون هذا الحوار لا محالة إذا لم يكن اليوم فسيكون غداً،
ولكن حللوا اسئلة بن غربية جيداً فالأسئلة في كثير من الأحيان تبطن الأجوبة أو تحدد مسار الأجوبة، و قارنوا بين اسئلته لشبوب التي لا محالة ستكون لطيفةً خفيفةً - بحكم أن شيبوب لا يجيب إلا على ما يستسيغه من اسئلة - و أنتم تعرفون شخصية شيبوب و تذكروا هنا حواره مع المشاكس سمير الوافي الذي قطعه شيبوب، و قارنوا بين شراسته في توجيه الأسئلة لممثلي الترويكا أو المسؤولين في الحكومة و شكه و إستربه و عدم هضم اجوبتهم و نقدها في أغلب الأحيان مع أنه عليه الحياد في
الحوار وعدم تغليب كفة خصم بمساندته والوقوف ضد خصمه.
وستتبينون أنها فعلاً تلاعب manipulation و لكم الحكم.

Gargour  (Tunisia)  |Samedi 24 Novembre 2012 à 10h 53m||           
Très bon article; vive la tunisie, vive la révolution

Blasch  (Netherlands)  |Samedi 24 Novembre 2012 à 10h 12m||           
يا شبوب اذا تريد العودة لتونس فهذا ممكن و لا تخاف من محاكمتك العدالة تكون بكل شففية و بكل صراحة و عدالة.فكون راجل و تقدم للعدالة فى تونس و قول ما عندك امام القظات و لا عن طريق معز بن غربية و غيره.هى يا راجل كون كما كنت زمان المخلوع يا جبان و يا قواد لبن على.....و السلام

Swigiill  (Tunisia)  |Samedi 24 Novembre 2012 à 09h 56m||           
من يوصل لك صوت المفسدين حين لا يريد أغلب أبناء الشعب سماع تبريراتهم في إنتظار محاسبتهم أولاً يؤكد لك أنه يقف في صفهم ويعمل بوق دعايةٍ لهم حتى يصلك غناؤهم رغماً عنك أو رغم انفك، اعلم أنهم الانبطاحيون، المتملقون واللحسون للأحذية من أجل منفعةٍ.

Anouar12  (France)  |Samedi 24 Novembre 2012 à 09h 51m|Par |           
لجان حماية الثورة يجب أن يرهبو هذه الأنفس المريضة
بجميع الطرق لان في ثورتنا لم نقم بعدالة ثورية تعاقب رؤوس الفساد بشدة و بسرعة و ترهب ازلامه

Chaouki  (Satellite Provider)  |Samedi 24 Novembre 2012 à 09h 47m|Par |           
النهضة تتظاهر بالضعف لتوهم قوى الردة بإمكانية العودة لتأمن بعضا من شرهم. لو أنها تعاملت مع الوضع بقوة لإنقلبوا عليها و لتحققت نبوؤة فرحات الراجحي

Anouar12  (France)  |Samedi 24 Novembre 2012 à 09h 42m|Par |           
La. Question se pose pour pratiquer une justice de révolution qui emportera quelques têtes corrompu des média des juges avocat homme d affaire
On n est pas les premiers a faire une révolution
Sinon en appliquant une loi démocratique simple chinois aura le droit de parler et ses amis peuvent diffuser

Amir1  (Tunisia)  |Samedi 24 Novembre 2012 à 09h 17m||           
إذا أردت أن تطلق النار على العدو بأقل قدر من الذخيرة وأكبر قدر من الحظ فانتظره حتى يقترب من مرمى النيران بحيث لا يكون له حظ في النجاة

MOUSALIM  (Tunisia)  |Samedi 24 Novembre 2012 à 08h 51m||           
الحكومة تتحدث في مناسبات عديدة عن قائمات سوداء لهذا الطرف أو ذاك وعن تخطيط لقلب النظام ثم تترك الشعب في التسلل ويبدو أن ما تصرح به الحكومة حقيقي الا أن تنفيذه على أرض الواقع يبدو مستحيلا لامكانية تورط الجميع من خارج الحكومة في المشاركة فيه -اتحاد -رجال أعمال -أحزاب معارضة -مؤسسات اعلامية - امنيون -أزلام التجمع -وحتى من داخل الحكومة وعليها أن تتكتم على النيران التي تحيط بها عن الشعب درءا لمخاطر الفوضى وتحاول تفكيك الألغام لغما لغما بدون خسائر
.مهمة مستحيلة لتونس التشويق والاثارة ...

Djimili  (Tunisia)  |Samedi 24 Novembre 2012 à 08h 26m|Par |           
لقد رجعنا ليوم 13 جانفي تلك الليلة المشؤومة التي حاول فيها أقزام النظام انتشال المخلوع وقناة الطرابلسية اصبح منتسبيها يدافعون على حرية التعبير وهي قناة لذبح الثورة وتقزيم الحكومة والريس الذي لم يبد الى حد الان موقفه من رجوع أذيال النظام بطريقة ستلهب الشارع وتخرجه من عقله ونقابة الصحافة نقابة المخلوع تبارك وتهنئ قتلة الشعب برجوع اكبر سارق ومتعالي هذا القزم شيبوب لو كان رجلا وله همة عليه بالعودة وتسليم كشخته للقضاء اما استعمال قناة وكرائها للاعتداء على عائلات الشهداء اين انت يا جبهة التجمع حمة وشكري هذاسيدكم يظهر في التلفزة ويعطي التوجيهات كلكم اعداء البلاد



Les Commentaires en arabe avec caractères latins seront automatiquement supprimés


En continu
Indicateurs Banque Centrale de Tunisie


  TUNINDEX: 4556.99
Tunis



NOS PARTENAIRES




Derniers Commentaires