Tribune

رسالة عاجلة الى السيد رئيس الحكومة : ليس لك الحق في اهدار المال العام



Dimanche 05 Août 2012

بقلم ابو قاسم


ان الحوار الذي اجرته القنوات التلفزية يوم السبت 4 اوت 2012 قد فاجأني كمواطن في ما يخص استفحال ظاهرة الذين يتقاضون اجرا بدون مقابل وبخصوص كلفة الزيادات السلبية على ميزانية الدولة رغم ان اعلم مسبقا ما ورد شأنها فهذه المعطيات معروفة ومتداولة وليست بالجديدة ولكن الخطر الكبير يكمن في اعتراف السيد رئيس الحكومة بعظمة لسانه بالمسؤولية في اهدار المال العام. لقد استقال وزير المالية لهذه الاسباب وكنت كتبت ( المقامة الديماسية ) مستنكرا عليه حججه واسلوبه باعتباره المسؤول المباشر عن اعداد الميزانية وهو من اقر هذا الخلل ورتبه منذ بداية توليه لمهامه كما انكرت عليه اسلوب اللجوء الى وسائل الاعلام المعادية للحكومة وادعاءه غير المقترن بحجج في حملة النهضة الانتخابية على حساب مصلحة الدولة ومصير الاقتصاد الوطني...
ان تصريحات رئيس الحكومة اعطت الحق للديماسي بل ان الجبالي عرض ارقاما مفزعة بغاية اثبات هدر المال العام خاصة بتولي الدولة تغطية جراية 80000 الف عامل حضائر فيهم نسبة كبيرة لا تعمل وهي تمارس انشطة اخرى وذكر بكل ارتياح انه يعرف ان منهم موظفون ومنهم ميتون ومنهم من يعمل بولايات اخرى.. ونحن نعلم وهو اعلم منا ان بقية عمال الحضائر المحسوبين ضمن العاملين الفعليين لا يؤدون انتاجا حقيقيا ولا يقضون الحد الادنى من توقيت العمل ... ان نسب هؤلاء الذين يتحصلون على اجر من الدولة ضمن الحضائر ولا يعملون رهيبة ومفزعة . ان حكومة الجبالي تنفق عليهم من المال العام ومن مال دافعي الضرائب . فمن اعطاك هذا الحق سيدي رئيس الحكومة وكيف لا تحاسب حكومتك على ذلك والحال ان اعترافك بالخطأ قائم .ولئن كان يمكن ان يكون مدعاة للتخفيف فان الاكتفاء بالقول ان المسألة معقدة وتحتاج الى وقت كبير للتحري والضبط والتنظيم ليس الا "بولتيك فارغ " لا ن الامر سيستمر على حاله . كيف لا وبالامكان حصر نسبة مهمة من هؤلاء المتحيلين على المستوى المحلي والناس يعرفونهم وهم يتباهون امام الملأ بغشهم للحكومة العاجزة عن ردعهم بل ان نسبة كبيرة منهم وقود للقلاقل والاضطرابات الاجتماعية ومدعاة لنشر عدوى الكسل وتحطيم قيمة العمل والانتاج التي بدونها لا تنجح الثورات ولا الحكومات .
سيدي رئيس الحكومة : انت اعلم مني ان هذا النزيف لا يتوقف عند عملة الحضائر بل انه استفحل في الادارة وموظفوها وكوادرها الذين فرضت عليهم الحكومة بسياستها السلبية ,هدر المال العام وتعطيل المردودية والانتجاجية ، وذلك عبر الحشو المفرط بالانتدابات الجديدة محدودة الكفاءة, حيث عبأت اروقة الادارة بمنتدبين جدد يتفرجون على من سبقهم ويستمتعون احيانا بالثرثرة والسباحة في الفايس بوك وربما يلعنون الحكومة الضعيفة . اما انتاجية الموظفين القدامى فهي رغم ضعفها الاصلي قد زادت تعطيلا لان رئيس العمل ومسؤول المؤسسة اصبح مجردا من نفوذه وعرضة للتجاوزات ومهددا ب"ديقاج" ومستهدفا من تعدي المواطنين وعربدتهم...هذا فضلا عن عدد كبير من الاطارات الذين تم عزلهم عن عملهم بتنفيذ ''ديقاج" منذ حوالي سنتين احرار في بيوتهم يمارسون حياتهم الخاصة ولا يعملون ويتقاضون اجورهم كاملة وجلهم يستفيدون من المنح الوظيفية والامتيازات.. وتوجد شريحة اخرى لا تعمل بانتظام وتتقاضى اجرا وفيهم الناشطون الثوريون السياسيون المشغولون بشؤون الامة كثيري الاجتماعات والالتزامات السياسية والثقافية والتطوعية... وهؤلاء منهم من هو في المعارضة ومنهم من هو في الاحزاب الحاكمة ومنهم من هو في النشاط النقابي .. انهم موظفون غير عاديين لهم سلطة ونفوذ يتجاوز رؤساءهم ولا يلزمهم بالعمل كامل الوقت ...
سيدي رئيس الحكومة : اضرب لك مثلا تعلمه، ان عدد الذين يتقاضون جرايات تفوق 600د ولا يؤدون اية عمل بشركة فوسفاط قفصة مأهول ولا يتطلب الامر جهدا كبير لمعرفتهم وحصرهم ولكن الامر كل يوم يستفحل اكثر...


سيدي رئيس الحكومة : ان التقديرات المالية للقيمة السلبية لوقت العمل المهدور في وظائف الدولة عبر عملة الحضائر وعبر عموم موظفي الدولة كبير وخطير ومرعب ومدمر للبلاد ، لا لكونه يخرب موارد الدولة وينخر الاقتصاد ويضعنا في اتون هوة سحيقة لا عودة بعدها ترجى لتضميد الجراح والتدارك ، بل ولعله الاخطر ما يتعلق بـتأسيس قيم "ثورية " تدمر قيمة العمل والانضباط وتشرع للسرقة المعلنة وتفقد الثقة في النفس والمستقبل ،
ان الخشية الكبرى ان يستفحل الامرو يكون الوضع مدعاة للمطالبة بالدكتاتورية وباستجداء عودة العصا ء الغليضة.
سيدي رئيس الحكومة : صحيح ان الامر في معالجته يتطلب حكمة وصبرا , ولكن هذا الضعف والتساهل الذي تبديه الحكومة في هذا المجال وفي المسألة الامنية والاعلامية خاصة , بنية الحكمة والمغالبة ، سيزيد الطين بلة لان المواطنين المتسيبين الذين تتفهم الحكومة انحرافهم سيصبح سلوكهم المرضي هذا متجذرا في نفوسهم وقدوة لغيرهم ومبررا لانتشار الكسل والفوضى في البلاد ...
ان الحكومة الشرعية الثورية ليس من حقها ان تخشى الشارع وليس من حقها ان ترتعد امام خصومها لانها بالاساس ينبغي ان تكون مستعدة للتضحية ولو بنفسها وبكرسيها من اجل المصلحة العامة ومن اجل الحفاظ على شرف الثورة ونهجها..



          Partager  Share on Google+      





19 de 19 commentaires pour l'article 52746

Freesoul  (Tunisia)  |Samedi 11 Août 2012 à 13h 41m||           
عمال الحضائر و اصحاب الشهائد المعطلبن عن العمل لا يجب ان يعطو فلسا لأنه بهذه الطريقة ستتحول تونس الى أمة حضائر لا تريد العمل و الكدح رغم ما لهما من قدسية و تنساق وراء الكسب السريع و الركود ...و الله انه من المبكيات المضحكات أن يطلع علينا كل يوم جيش من التونسيين يطالبون بمنحهم جرايات شهرية و مساكن ...ان كان الأمر بهذه الطريقة فما فائدة غربتنا و شتاتنا في أصقاع الدنيا اذا كنا سنحصل على ما ذكرت سالفا...العمل ثم العمل و لا شيء يخرج البلاد مما هي فيه
مع التقليل من التنبير ممن يسمون أنفسهم نخبة.

Norchane  (Tunisia)  |Lundi 06 Août 2012 à 15h 08m||           
ها النهضة...ليس لديك الحق لتغير المجتمع التونسي انتي موقتة وانتخبت بشريحة جاهلة ولا تمثل الأغلبية

فأنا لا أعطيك ألحق في جعلنا مجرد مكملات لللرجل
التونسية على الأقل لها ذات كاملة ومستقلة ولا علاقة لالرجل بها إلا أضحى اختارت أوقررت فهو عمر سوسيولوجي يتطور حسب الضروف
وضروف اليوم هي أن الرجل هو الذي يحتاج المرا

Men20  (Tunisia)  |Lundi 06 Août 2012 à 12h 22m||           
السلام عليكم لدي سؤال ايها الأحباء هل هذه المعادلة هي الحقيقة الحالية للشعب التونسي
النهضة=الثورة التونسية= شرعية =أغلبية التونسيين
مع العلم أن عدد التونسيين 11000000 نسمة وقد شارك في البإنتخابات 3.750000 تقريبا من بينهم 1.500000 أنصار النهضة

Farfour  (Tunisia)  |Lundi 06 Août 2012 à 10h 59m||           
سيدي صاحب المقال من المتسبب في هذا الرقم المهول من عمال الحضائروعند اتخاذ الأساليب المناسبة للحد من هذه الممارسات من وقف ضدهذه الإجراءات؟ من خرج على شاشات التلفاز وتحدث عن حق عمال الحضائر وعلى الدولة صرف مستحقاتهم ومن ثم عليها التأكد؟ كان عليك سيدي صاحب المقال أن تأتي على جميع هذه النقاط وتنير الرأي العام حول الوضع بكل حيادية ومن يقف ضد كل إجراء لضرب الفساد؟

Hammouda  (Tunisia)  |Lundi 06 Août 2012 à 10h 54m||           
A ridha-e
أنت كذاب وتجمعي ومن أنصار البجبوج الحكومة تسلمت المسؤولية في أواخر ديسمبر وفي الفترة الممتدة من تاريخ الانتخابات الى التسليم تحالف اتحاد الخماج والسراق والتجمعيون المتضررون واليسار الاستئصالي ضد الحكم الجديد حتى قبل البداية وكل المواطنين يتذكرون الاعتصامات والاضرابات الغير شرعية والهادفة الى تعطيل العمل وادخال البلاد في الحيط. أما البجبوج فقد قام خلال فترة حكمه باتلاف جل ملفات الفساد والدلة وخاصة المتعلقة بالثورة ( قتل الشهداء والجرحى...) ووضع
العديد كمن الالغام ومنها عمال الحضائر حيث تضاعف عددهم 4 مرات وكذلك منحة أمل وغير ذلك كثير فلعنة الله على الكاذبين من السيسيين الفاشلين في الانتخابات و من اعلام العار الذي ظل 60 سنة يكذب على الشعب ويصور تونس على انها جنة فوق الارض وان حكامها خلفاء راشدون

Saalih  (Canada)  |Lundi 06 Août 2012 à 06h 41m||           
Incroyable! n'importe quel con peut envoyer une lettre ouverte ou quoi!!!!!!!?????

Ridha_E  (France)  |Dimanche 05 Août 2012 à 22h 22m||           
En parcourant les commentaires, à part un ou deux qui ont compris ce que l’auteur de cet article a voulu dire, les autres, semi, touti, touni00, mousalim, mshben1, hassoun, etc …, comme à leur habitude ne voient rien, n’entendent rien et apparemment leur gouvernement fait les choses comme il faut.
ils rejettent, comme d’habitude, la faute sur le rcd (il n’existe plus depuis 2011, sauf chez ennahdha), sur bce qui n’est plus au pouvoir transitoire depuis octobre 2011 et sur tout le monde qui ne pensent pas comme eux.
a mon avis, ce sont d’anciens bnadrias de la bande à zaba qui se sont recyclés moyennant quelque chose pour se vendre à ce point et nier même les évidences que leur gouvernement avoue.

Lolo1958  (France)  |Dimanche 05 Août 2012 à 20h 59m||           
Le travail dans les chantiers est un traitement social de la crise de l'emploi , des abus certainement mais pas au niveau invoque !!!! le cout financier est supportable pour les finances publiques , dans sa chasse aux gaspillages , le chef du gouvernement aurait du invoquer les centaines de conseillers , issus de son mouvement,qui envahissent , administrations et entreprises publiques , et certainement pas avec un salaire de 120 dinars !!!! le
gaspillage de l'argent au niveau des ministres comme monsieur gendre et le ministre globe-trotter des transports , et le recrutement partisan de 35000 fonctionnaires combien ca va couter ?

Hassoun  (Tunisia)  |Dimanche 05 Août 2012 à 19h 27m||           
هذا احد الغام السبسى الله لا تربح زرعها و غادر .الآن اما ان تعطيه الجراية او ان يثور ضد الحكومة و يبدأ بالمعتمد و الوالى و و و .الحل فى ان نطلق يد الامن و الجيش و نقتل كل من تطوع له نفسه تسكير الطريق او طرد الوالى او حرق و نهب و تكسير المؤسسات العمومية

وقتها يلزم كل واحد حدوده و تمشى البلاد و تدور عجلة الاقتصاد

Tounsi00  (United Arab Emirates)  |Dimanche 05 Août 2012 à 17h 49m||           
@ mouaten: comment a tu trouver cette résolution? il ton invité a un suicide collectif?

Mouwaten  (Tunisia)  |Dimanche 05 Août 2012 à 16h 06m||           
المشكلة أن أن ما تسمى بالحكومة الشرعية ، مستعدة للتضحية بالبلاد من أجل تواجدها في السلطة

MSHben1  (Tunisia)  |Dimanche 05 Août 2012 à 15h 22m||           
ابو قاسم المثل يقول " المتفرج فارس " و انت عرجت و قلت هذه المسألة يلزمها الصبر و الحكمة . انت رأيت في ولاية من الولايات تأخر صرف شهريتين فصارت الفوضى . هذه المشكلة تحل تدريجيا بالتثبت و بضبط آلية الصرف و ربما يقع حلها بعد الانتهاء من المناضرات العمومية فيكون اسهل القضاء عليها .
انا تقني التقنيين
عالم الدنيا و الدين
انا mshben1 .

Swigiill  (Tunisia)  |Dimanche 05 Août 2012 à 15h 03m||           
‫لطالما لم أكن أرغب بتعلم الشطرنج لسبب بسيط لم يفهمه أصدقائي سابقاً وفهموه الآن وهو أني لا أريد أن أقتل جندياً وكل جيشي وكل من على أرض الشطرنج كي يحيا الملك.

Swigiill  (Tunisia)  |Dimanche 05 Août 2012 à 14h 51m||           
حيث يبكى الشجاع ... يضحك الجبان ...

MOUSALIM  (Tunisia)  |Dimanche 05 Août 2012 à 14h 37m||           
عمال الحظائر الوهميين وأشباههم في الادارات والمؤسسات العمومية هم استنساخ للدودة الشريطية تلك الأفعى التي تعيش في أمعائنا الغليضة لعشرات السنين وتدفعنا لنتسوق من أجلها وشراء أطعمة تفضلها ولا تنفعنا بشيء .والحل هو الحسم المؤلم فالحياة تتطلب الحلول المؤلمة لاستمرار الجنس البشري ومحاولة تجنب الحاق الألم يعني النهاية الحتمية لجنسنا من على سطح الكوكب ...

Tounsi00  (United Arab Emirates)  |Dimanche 05 Août 2012 à 14h 13m||           
A mon sens l action qu a pris le gouvernement en créant des comptes électroniques est dans le bon sens et la meilleure qu on peut trouver.
continuez je vous soutiens.
pour l article j ai trouve qu il est dans un sens unique, celui de blâmer le gouvernement en oubliant ceux qui bénéficies de la situation et qui l alimentent. le gouvernement viens de découvrir cette faille et il l a combattu que demandons nous de plus? l action et la réaction ont eu lieu est sont dans le bon sens, non!!!

un autre point contre l auteur, vous parlez d un angle vue très restreint mais le gouvernement tient compte de plusieurs paramètres ds ces prises de décisions dont les paramètres sociaux, secrétaires et économiques.

en fin le fait que la sonnette d alarme ( financière ds ce cas ) a marché ca veux dire que le système est non seulement bon mais aussi fiable. la boucle est fermé et les décisions sont revue pour correction et optimisation ce qui nous démontre autre choses ils sont loin du systeme dictatorial.

Lechef  (Tunisia)  |Dimanche 05 Août 2012 à 13h 58m||           
Très bien dit ! toutes les défaillances sont les résultats de la confusion totale des rouages de l'administration tunisienne actuelle qui s'affaiblit d'un jour à autre par manque flagrant d'incompétence.
on est en train d'assister à '' la mort lente '' d'une administration autrefois compétente malgré la lenteur de traitement des dossiers et ceci pour plusieurs considérations dont quelques unes sont citées dans le texte . mais , dans cette période l'incompétence et la lenteur sont monnaies courantes , d'où une administration paralysée et amputée de plusieurs organes importants et démunie de toutes ses forces .

Selmi  (Tunisia)  |Dimanche 05 Août 2012 à 13h 54m||           
Tu as raison mais la responsabilité n'est pas totalement sur le gouvernement mais plus tôt sur tous les partis politiques et spécialement le syndicat des chômeurs qui veut mettre le gouvernement contre le mur

Touti  (Tunisia)  |Dimanche 05 Août 2012 à 13h 31m|Par |           
مقال رائع وكلام صحيح وبناء..يجب وقف حد للنزيف خماج التجمع المتمعشين في الإدارات ومصالح الدولة وعصابات جراد الفاسدة والمتواطئة يجب تطهير البلاد من خمجهم وعلي الحكومة عدم التردد ولتعلم ان أحرار الشعب وشرفاء تونس معها



Les Commentaires en arabe avec caractères latins seront automatiquement supprimés


En continu
Indicateurs Banque Centrale de Tunisie


  TUNINDEX: 0
Tunis



NOS PARTENAIRES




Derniers Commentaires