Tribune

ردا على عبير موسى : نعم لريحة لبلاد لا لعبير التجمع‎



Vendredi 06 Juillet 2012

بقلم الناصر الرقيق


فجأة و في غفلة من الجميع الرئيس و مستشاريه و مؤيديه و أزلامه و البوليس و التجمع و من لف لفهم خرج الشعب التونسي عن بكرة أبيه و قرر عدم الخنوع بعد ذاك التاريخ فما حسب أي من هؤلاء أن يسقط المجرم و كل تلك الجحافل من " القفافة " التي تحيط به لكن شاء الله سبحانه و تعالى أن يسقط بعد صمود لا مثيل له للثوار الذين غزوا الميادين و أبوا إلا الرجوع منتصرين.




كان هذا الفصل الأول من الحكاية قبل الرابع عشر من جانفي أما بعد هذا التاريخ فقد رأينا وجوه إختفت و لم يعد لها وجود إلا في دفاتر الحالة المدنية لكن في المقابل برزت وجوه أخرى لم نكن نراها في السابق إلا في مناسبات معينة إما للزغردة في ختان إبن الطاغية أو إبن وزير أو سفير أو " لتدوير الحزام " إحتفالا بالإنتصار في إنتخابات شعبة من الشعب لكن هذه الوجوه قررت اليوم عدم الإنسحاب من الساحة بل أصرت على معاودة الظهور مجددا و محاولة رفع الصوت مجددا أملا في إعادة مجد مفقود أو أحياء عرش أسقطته ثورة الشعب التونسي العظيم.
وجه من هذا الوجوه عرفناه في قضية حل التجمع المقبور إنها ببساطة شديدة الأمينة العامة المساعدة للتجمع المنحل عبير موسى التي إستماتت في الدفاع عن هذا الحزب الذي أفسد الحياة السياسية و أجرم في حق البلاد و العباد و كل هذا يعلمه الخاص و العام إلا سيادة الأمينة العامة التي عوض الإعتذار للشعب رأت عكس ذلك بل أنها لازالت تدافع إلى يوم الناس هذا عن إنجزات التجمع الفاسد و هي ترى فيه حزب خدم البلاد.
لم تقف الحكاية عند هذا الحد بل تجاوزتها إلى حد يبعث على الإسغراب و من ذلك ما حدث مؤخرا في برنامج المشهد السياسي الذي كان من بين ضيوفه عياض اللومي ذاك الذي هدد يوما ما الشعب التونسي بحمام دم إن تم إقصاء التجمعيين أما الضيف الأخر لم يكن إلا السيدة الأمينة العامة للتجمع عبير موسى التي تحولت بقدرة قادر إلى ناشطة حقوقية و هنا أتساءل في أي مجال حقوقي تنشط هذه الناشطة؟ و عن أي حقوق تدافع؟
فشخصيا لم أرها يوما تدافع عن أي حق حتى ذاك الحق الذي قيل أنه مكفول في الدساتير السماوية و الأرضية و هو حق الحياة ثم إنتابني الشك بعد ذلك ربما كانت بالفعل حقوقية فقررت العودة لدفاتر الحقوقيين في بلدي أبحث عن إسم عبير فلم أجد ناشطة حقوقية بهذا الإسم و لو حتى كتشابه في الأسماء بل لم أعثر في تاريخ المرأة إلا على الكثير من التملق و الإنتهازية إن لم نقل شيء أخر و لا أدل على ذلك تلك القولة الشهير الخالدة التي إخترعتها لنا ذات يوم تجمعي بنفسجي " 14 بعد 2000 ما يقدها كان الزين ".
لكن الأمور لم تمر بصفة طبيعية حيث أن البرنامج توقف قبل نهايته نتيجة إنسحاب أحد الضيوف و ربما نتيجة قرار داخلي من إدارة التلفزة الوطنية التي أحست بفداحة الخطأ المرتكب كما أن تداعياته إمتدت إلى الإطاحة بمدير التلفزة الذي وقعت إقالته لكن الملاحظ في كل هذا تلك الجرأة الكبيرة التي تمتعت بها الناشطة الحقوقية في التحقير من دماء الشهداء و ذلك من خلال دفاعها عن جرائم أسيادها و هو ما مثل صدمة للرأي العام الذي إنبرت منظماته الوطنية و أقلام كتابه الشرفاء إلى التنديد بما حدث و الدعوة لفتح تحقيق لتحديد المسؤوليات.
و مع كل هذا التسارع في الأحداث لم تصمت الأمينة العامة للتجمع المقبور بل أنها كتبت مقالا كما قالت ترد فيه عن محاولات إقصاءها و من معها و قد تحدثت في هذا المثال عن حقوق الإنسان التي تكن إلى أمد قريب من أولوياتها بل كانت ترى و تعلم الإنتهاكات الكبيرة لأبسط حقوق يمكن أن يتمتع بها حتى الحيوان و لم يحرك فيها ذلك أي ساكن حتى من تلك السواكن التي يقال أنها تتحرك عادة في الأنثى و هي التي لها من الأحاسيس المرهفة أكثر من تلك التي عند الرجل كما تحدثت أيضا عن حرية الإعلام و هذا أصابني بنوبة كبيرة من الضحك سبحان الله تجمعية حتى النخاع تتحدث عن حرية الإعلام إنها أفضل نكات هذه السنة ثم ذكرت أيضا أنها مواطنة تونسية تواظب على دفع فاتورة الكهرباء و نحن لا نعلم إن كانت تفعل ذلك منذ ما قبل الثورة أيضا ربما... التي يذهب جزء منها كما هو معلوم لتمويل التلفزة الوطنية و بناء عليه فإنه من حقها الظهور في هذه التلفزة التي تساهم في تمويلها و أنا أرد فأقول أني أطالب أيضا بالظهور في هذه التلفزة الوطنية التي أساهم أيضا في تمويلها فإن كانت هي و من شابهها قد تمتعوا بالظهور لأكثر من ثلاث و عشرين سنة فجميع أبناء الشعب لم يروا أنفسهم لغاية هذه اللحظة في هذه القناة التي خلناها أصبحت وطنية بعد الثورة لكن للأسف لا يبدو ذلك قد حدث فعلا و ما يدل على صحة كلامي هو تواجدك أيتها الحقوقية التي لم تعرف الحقوق يوما في برنامج و على شاشة تلفزة الشعب الذي ثار ضدك و ضد كل من يشبههك.



أما في نهاية مقال سيادة الأمينة العامة للتجمع المنحل فقد لفت إنتباهي إختتام كلامها بأية من القرأن الكريم و هو ما ذكرني بتلك الأية الكريمة التي كان يحفظها كل تجمعي عن ظهر قلب و يستعملونها مجزوءة زورا و بهاتانا و هي الأية 5 من سورة التوبة " و قل إعملوا فسيرى الله عملكم و رسوله و المؤمنون" أما بقيتها فهو " و ستردون إلى عالم الغيب و الشهادة فينبأكم بما كنتم تعملون" لذا أقول لعبير موسى كما قال الله تعالى في سورة القصص الأية 8 " إن فرعون و هامان و جنودهما كانوا خاطئين" و لهذا إن كنت فعلا تريدين خيرا بنفسك لا تحاولي العودة تحت أي عنوان كان و أن تنصحي كل من تعرفيهم من أزلام النظام أن لا يحاولوا حتى مجرد التفكير في العودة و هذا من مصلحتهم قبل مصلحة أي كان لأن تونس اليوم هي تونس الثورة و لا مكان فيها إلا للثوار أما أنت و من شابهك فأقولها صراحة و بأعلى الأصوات نحن لا نرى فيكم إلا أعداء للثورة يجب التصدي لهم من أجل الحفاظ على تونس و ثورتها فنحن لا نريد إستنشاق عبير التجمع العفن من جديد بعد أن إستنشقنا أخيرا ريحة لبلاد العطرة.


          Partager  Share on Google+      
Saber   Roht wijeet





21 de 21 commentaires pour l'article 51596

Honteux  (Germany)  |Dimanche 08 Juillet 2012 à 14h 50m||           
في الحياة الدنيا صراع كبير بين ألحق و الباطل.
أما في ما يخص هذه رأس الأفعاء فيحرم الكلام عنها لأنه تضيع وقت و الوقت من ذهب .

Vieux960  (France)  |Samedi 07 Juillet 2012 à 21h 15m||           
@nahinaho
merci monsieur pour votre mise au point et bravo.

Okba_ben_nafaa  (France)  |Samedi 07 Juillet 2012 à 20h 22m||           
@babnet, barrabi jiboulna akhbar izawali, sayib 3lina min her9o3 ilbeyta.

Moi17  (Tunisia)  |Samedi 07 Juillet 2012 à 19h 22m||           
@babnet:on voudrait plus voir le visage de cette dame ....please.

Vieux960  (France)  |Samedi 07 Juillet 2012 à 18h 58m||           
Excellent article bravo si naceur.

Julius  (Tunisia)  |Samedi 07 Juillet 2012 à 18h 54m||           
Abir moussa est certe une leche bottes mais je dois saluer son courage;c'etait pas facile de defendre l'rcd qq jours apres la revolution.
d'autre part plusieurs arrivistes de l'rcd ont mit le voile et rejoint le nouveau parti au pouvoir.
a ce que je sache elle n'est pas recherchée pour un crime donc pourquoi pas entendre son point de vue qui a mit les nahdhaouis ko

Elwatane  (France)  |Samedi 07 Juillet 2012 à 17h 47m||           
Ok pour les arguments mais sur un autre plan je prefere abir plutot que chokri belaid ou samir b ettaeib et de tout point de vue

Vivelatunisie  (Tunisia)  |Samedi 07 Juillet 2012 à 11h 34m||           
هذة المرأة مكانها في السّجن لا في حصّة تلفزية ، لا يزال إعلامنا البنفسجي وفيّا لأسياده و لا يترك فرصة تمرّ دون أن يسيء للثورة و لنضالات شباب تونس و تضحياتهم بأنفسهم الغالية ، و أين عمل هيئة الإصلاح الإعلامي ، لماذا تترك مثل هاته الوجوه تظهر على الشاشة التّي يدفع المواطن أجور موظفيها ، ممن يستهزؤن ، سحقا لهم جميعا ..

Hamdi  (Tunisia)  |Samedi 07 Juillet 2012 à 00h 16m||           
Cette femme on lui a tendu un piege en l invitant sur le plateau...et malgré ca elle leur a donné une lecon, du jamais vu !!! le nahdhoui sue le plateau s est cassé sur ces 4 pattes

Selmi  (Tunisia)  |Vendredi 06 Juillet 2012 à 19h 06m||           
Un article de fond pour 3abir et les rcdistes actifs

Nahinaho  (Tunisia)  |Vendredi 06 Juillet 2012 à 18h 46m||           
à@ mohamedhamed
السلام عليكم يا أخ . جيد ما كتبت لكني أود إصلاح خطإ شائع وقد ورد عندك في آخر تعليقك وهي = السلام على من اتبع الهدى = ما ذا تقصد بمن اتبع الهدى ؟ ألا تعرف أن ذلك هو السلام الذي يلقى على الكفار والمشركين ؟ عندما تقول السلام على من اتبع الهدى يعني لا سلام
عليكم أيها الكفار الغير المتبعين الهدى . واضح ؟ وهنا أنت تخاطب مسلمين فلا يحق لك ذلك إذ اعتبرتهم كفارا فألقيت عليهم السلام التي تلقى على الكفار . واضح ؟ . والصحيح أن تقول والسلام عليكم . تلك هي التحية الموجهة للمسلمين . والسلام .

Cheee  (Tunisia)  |Vendredi 06 Juillet 2012 à 18h 20m||           
هل التجمعيون كانوا يعرفون الديمقراطية و حقوق الانسان لقد حكموا البلاد و العباد وحدهم...هل أعطوا الحرية للشعب...و اذا كانت هناك انجازات فما بال الجماهير تقوم بثورة جبارة....لا تتركوهم يمروا...كمشة من السراق و المجرمين

Ahlem70  (Tunisia)  |Vendredi 06 Juillet 2012 à 16h 40m||           
Trés bon article

Zaidy  (Tunisia)  |Vendredi 06 Juillet 2012 à 15h 15m||           
Très bon article..

DinarTn  (Tunisia)  |Vendredi 06 Juillet 2012 à 15h 06m||           
Bien que je n'apprécie pas cette femme ni ce qu'elle défend, elle est une citoyenne tunisienne avec tous les droits d'un citoyen tunisien, dont le droit de s'exprimer.

par contre, l'absence de signature de l'article, donne une idée sur la nature et le niveau de son auteur.

MOHAMEDAHMED  (Tunisia)  |Vendredi 06 Juillet 2012 à 13h 33m||           
لم كلّ هذه الضجة حول مقال صدر عن تجمعية سابقة، انحلّ حزبها وتمّ قبره ودفنه إلى الأبد. ولكن التجمعيين السابقين كأشخاص، هم مواطنون أحببنا ذلك أم كرهنا، وهم من أبناء هذا الشعب تختلف طباعهم ورؤاهم كل حسب ثقافته وقناعاته وإيمانه. وهؤلاء التجمعيون نجدهم في كامل أرجاء البلاد من بنزرت إلى بن قردان. فلا ضير في أن يتكلموا ويبينوا وجهة نظرهم. فلا يمكن بعد الثورة تكميم الأفواه والعودة إلى ممارسات عفا عليها الزمن. إخواني، إن الطيب والخبيث لا يخلو منهما مجتمع
من المجتمعات ولا حزب من الأحزاب. فالخير والشر متلازمان إلى يوم القيامة. فلا التجمع كان حزب ملائكة ولا النهضة اليوم هي حزب ملائكة . فكلنا بشر نخطئ ونصيب ولا معصوم إلا الرسل والأنبياء. ومن عفا وأصلح فأجره على الله وكفى سبا وشتما وهتكا للأعراض فلا تدري نفس ماذا تكسب غدا ولا تدري نفس بأي أرض تموت. والسلام على من اتبع الهدى

Slimano  (Tunisia)  |Vendredi 06 Juillet 2012 à 13h 27m||           
Vous etes minables ,de quelle révolution parlez vous ;ignoants et ignares , bendars et kaffefs ,le rcd est un parti prestigieux qui a connu des dérapages du temps de zaba ,mais n'empeche , ceci arrive à tous les grands partis , parmi les rcdistes il y a l'élite: du pays essyadiks
la parenthèse des khouanjias sera fermée avec les élections ou le peuple les rejettera ces incompétents, bornés ,fanatiques ,qui font de l'islam leur fonds de commerce

Safari  (Tunisia)  |Vendredi 06 Juillet 2012 à 13h 14m||           
Très bon article..

FBSSS  (Tunisia)  |Vendredi 06 Juillet 2012 à 12h 11m||           
Bravo, c'est un bon article;

Wis2008  (Tunisia)  |Vendredi 06 Juillet 2012 à 10h 40m|Par |           
Un bon article

Nsoura  (Germany)  |Vendredi 06 Juillet 2012 à 10h 27m||           




غباء عبيرموسى محامية التجمع البائد: بن على الاب الحنون....(.لمن?)

http://moteba3.blogspot.de/2012/06/blog-post_4198.html



Les Commentaires en arabe avec caractères latins seront automatiquement supprimés


En continu
Indicateurs Banque Centrale de Tunisie


  TUNINDEX: 4684.04
Tunis



NOS PARTENAIRES




Derniers Commentaires