Partis

رسالة إلى من يهمه الأمر



Mercredi 27 Juin 2012
بقلم الناصر الرقيق

إن النوايا الصادقة و الحسنة لا تكفي في الكثير من الأحيان لتقوم بإنجاز ما تطمح إليه, فأن تكون لديك الرغبة في النجاح و الإصرار عليه لا يعني البتة أنك ستحقق ما تريد في نهاية الأمر لأنك قد تصطدم بواقع فيه من المشاكل ما لم تتوقعه رغم حرصك على دراسته بشكل جيد كما أنك قد تفاجئ بوجود العديد من المطبات التي لم تحسب لها أي حساب و هو ما قد يضعك في وضع لا تحسد عليه فما الحل إذن أمام هذا الوضع؟

ربما قد يدفعك أنصارك للمضي قدما فيما عزمت على إنجازه في إصرار واضح على النجاح رغم علمك بصعوبة ذلك خصوصا مع قصر المدة التي منحت لك و أنت لا تستطيع مصارحة هؤلاء المناصرين الذين تغيب عليهم الكثير من الحقائق لذلك يجب عليك أمام هذا الوضع أن تحاول مراجعة بعض من مواقفك لتعديلها وفقا للمصالح العليا للوطن و أن تتخلى عن بعض التعالي الذي تعيشه لأن هذا لن يفيدك في شيء خصوصا بالنسبة للمستقبل.

حاول إذن أن تنصت للأخرين و أن تستمع لكل الأراء خصوصا التي لا تعجبك و لا تمدحك فسيدنا عمر إبن الخطاب رضي الله عنه يقول " أحب الناس إلي من أهدي لي عيوبي" فقد تجد حولك الكثير من المتملقين الذين لا يحسنون إلا المديح و التسبيح بحمد السلطان و هو ما قد يسقطك فيما سقط فيه الآخرون لأنه يجب أن لا تنسى أنك بشر فصحيح أن الكل يشهد لك بتاريخ نضالي مشرق و بنظافة يدك لكن الحاكم ليس دكتاتورا بالطبع بل بطانته من تصنع منه ظالما فقد روي عن علي عزت بيقوفيتس الرئيس البوسني السابق أنه جاء في أحد الأيام لصلاة الجمعة متأخرا فوجد المسجد ممتلاء و لما أراد الجلوس قام الناس بفسح المجال أمامه و أصروا على تقديمه إلى أول صف ثم بعد نهاية الصلاة قام للناس و قال لهم "هكذا تصنعون طغاتكم".


قد يصعب عليك التنازل لأن نرجسيتك تمنعك من ذلك فأنت صاحب الشرعية الأولى منذ الإستقلال التي منحت إليك عقب الإنتخابات و هذا شرف عظيم لم ينله أحد قبلك لكن هذا لا يعني أنه يحق لك التصرف كيفما تريد فلست أنت الوحيد الإبن الشرعي لهذا البلد الذي لديه عديد الأبناء و كل منهم يرى أنه صالح و لديه ما يقدم لوطنه و هو لا ينتظر إلا منحه فرصة صغيرة لإثبات ذاته فحاول فتح ذراعيك و سترى كيف أن العديد سيبادرون بإحتضانك لأن أغلبنا يعاني من نقص كبير في مشاعر الحب و الحنان الصادقة التي تشعرنا بالأمان و الإطمئنان في وطننا.

صحيح أن عديد العوامل لم تكن في صالحك مما أثر سلبا على المسار الذي رسمته منذ البداية و بدأت بتنفيذ ما عزمت على تنفيذه لكن ما هو تفسيرك لهذا التخبط الواضح في القرارات التي إتخذتها مما قد يجعل صورتك تهتز لدى الرأي العام و خصوصا لدى أنصارك و هذا قد يربكك و أنت المتطلع لمستقبل أفضل من حاضرك لكن لتعلم أن الجميع يتطلع لمزيد من الصرامة خصوصا مع الذين أفسدوا في هذه الأرض و أنظر كيف أن شعبيتك تزداد كلما قمت بإقالة أحد الفاسدين أو إحالة أحد المفسدين على التحقيق في حين أن هذه الشعبية قد لا يضيف إليها شيئا يذكر الإعلان عن مشروع هنا أو هناك فالعنوان الرئيسي لكتاب الثورة هو المحاسبة ثم يأتي العمل فكما يقال الكرامة قبل الخبز أحيانا.


          Partager  Share on Google+      





3 de 3 commentaires pour l'article 51226

NOURMAHMOUD  (Tunisia)  |Jeudi 28 Juin 2012 à 01h 49m||           
على الحكومة ألا تخشى في الحق شيئا لأنها تمثل الشرعيةالتي عبر عنها الشعب في الانتخابات.

Vieux960  (France)  |Mercredi 27 Juin 2012 à 15h 47m||           
Bon article excellant si nacer.

GUESMI  (Tunisia)  |Mercredi 27 Juin 2012 à 13h 29m||           
الاعلام النوفمبري هو السبب الرئيس في تعتيم التواصل بين الحكومة والشعب



Les Commentaires en arabe avec caractères latins seront automatiquement supprimés


En continu
Indicateurs Banque Centrale de Tunisie


  TUNINDEX: 0
Tunis



NOS PARTENAIRES




Derniers Commentaires