Tribune

حتّى لا تنسى ''النّهضة'' رفاق سنوات الجمر

Vendredi 08 Juin 2012
بقلم الأستاذ أبولبابة سالم

إنّنا نعيش مرحلة تاريخية قد يتقرّر فيها مصير بلادنا لعقود طويلة. و هذه المرحلة تستوجب التعامل الرّصين و العقلاني و الإبتعاد عن المصالح الحزبية و الفئويّة الضيّقة و النظر في مستقبل البلاد و مصالحها . و توجد في التاريخ لحظات فارقة تشكّل نقاطا مفصليّة قد تصعد فيها أسهم البعض و قد ينزل البعض الآخر إلى الحضيض بسبب سوء تقدير الموقف أو الدخول في لعبة تصفية الحسابات الضيّقة و تحقيق المكاسب الآنيّة بعد أن يكونوا قد باعوا ذممهم و مبادئهم للسلطان" فضلّوا و أضلّوا" كما قال علي بن أبي طالب عندما سئل عن موقفه من الخوارج وهذا ما حصل في بداية التسعينات للأسف الشديد.

تواجه تونس اليوم تحدّيات كبيرة و صعبة و انتظارات حارقة , و إذا كانت التجاذبات السياسية الداخلية علامة صحيّة رغم ما يرافقها من تشنّج يمكن تفهّمه باعتبار أن الحكومة مازالت تتدرّب على الحكم و المعارضة تتدرّب على المعارضة بعد عقدين من التصحّر السياسي فإنّ التوافق في بعض الملفّات بات أمرا ملحّا . نبدأ بموضوع الهيئة العليا المستقلّة للإنتخابات خاصة و بلادنا ينتظرها استحقاق انتخابي في ربيع السنة القادمة وهو موعد حاسم للقطع مع كل ما هو مؤقّت , هذه الهيئة لم يقع الحسم فيها إلى اليوم و لا أدري هل بلادنا تحتاج إلى مشاغل إضافية و غموض في أمور تبدو بديهيّة و لا تستحق كل هذا الجدل رغم كل ما يقال عن سلطة المجلس الوطني التأسيسي دون غيره في إختيار الهيئة التي تشرف على الإنتخابات , لكن ليسمحوا لي بطرح السؤال التالي : هل الشرعيّة الإنتخابية تلغي الشرعية الثورية ؟ إذا كان الأمر كذلك فإنّه بهذا المنطق يمكن للمعارضة أن تقول للحكومة حول التحدّيات الإجتماعية و الملفّات الشائكة أيضا :" إذهب أنت و ربّك قاتلا فإنّا هنا قاعدون" .

لا أحد ينكر شرعية الصندوق الإنتخابي و لكن المرحلة الإنتقالية تفرض على الجميع التوافق حول جملة من الملفات و منها موضوع هيئة الإنتخابات , إنّ السيد كمال الجندوبي هو رجل الوفاق فلماذا نبحث عن الشقاق ؟ لقد أنجز الرجل عمله في الإنتخابات السابقة بكل مهنيّة و شفافية جلبت له و لفريقه تقدير المنتصرين و المنهزمين و الملاحظين , وهذه التجربة الناجحة كانت نتيجة خبرة هذه الشخصية الوطنية في المجال الحقوقي فقد كان منذ سنوات منسقا عاما للشبكة المتوسّطية لحقوق الإنسان رغم محاولة البعض إقحامه في لعبة الإستقطاب الإيديولوجي ووصل البعض لحدّ محاولة تشويهه على صفحات التواصل الإجتماعي بعد قراره بتأجيل الإنتخابات في 24 جويلية الفارط لأسباب تقنية عرفها الجميع بعد حين بسبب جهلهم بكيفية تحضير انتخابات غير خاضعة لوزارة الداخلية . لقد قال الرئيس المنصف المرزوقي عن هيئة كمال الجندوبي :" لماذا نغيّر فريقا ناجحا" .لابد من الحسم في هذا الملف و يجب أن تدرك النهضة و الترويكا الحاكمة أنّ بعث هيئة جديدة على أساس المحاصصة الحزبيّة و خلق إشكال جديد مع المعارضة قد يجعل محاولات التشكيك و الإرباك لعمل الهيئة الجديدة و الطعن حتّى في نتائج الإنتخابات قبل حدوثها و يعلم الجميع من يملك وسائل الإعلام و يسيطر عليها و القادرة على خلق حالة من الإحتقان تبدو بلادنا في غنى عنها, فلم الرّيبة خاصّة أن حجم كل طرف سياسي معروف لدى الجميع . إصدار مرسوم يحدّد بشكل نهائي موعد الإنتخابات القادمة و إعادة الثقة لهيئة السيد كمال الجندوبي لتواصل عملها بعد التجربة التي اكتسبتها و دسترة تلك الهيئة يبعث برسائل طمأنة للجميع ويحسم عديد الملفّات و يوجّه البوصلة نحو الموعد الإنتخابي القادم حتّى لا نجعل من أحزاب غير قادرة على إنقاذ نفسها من الإنقسام تنادي بحكومة إنقاذ وطني . و لا ينسى الجميع أن المناضل كمال الجندوبي كان مدافعا شرسا عن حقوق الإنسان في عهد بن علي و دافع عن المساجين الإسلاميين بكل شراسة و فضح نظام المخلوع في الخارج و لدى مختلف المنظمات الحقوقية الأروبية و الدولية ممّا كلّفه الهجرة عن بلده لمدّة 25 عاما فعاد ليخدم وطنه من جديد في أول انتخابات حقيقية و يوظّف خبرته لإنجاح الديمقراطية الوليدة .

و على النهضة كذلك ألا تنسى من وقف معها في محرقة التسعينات الرّهيبة عندما عزّ الرفيق و الصديق و تكالب المتآمرون و الإنتهازيون من الفرنكفونيين و بعض قوى اليسار الإستئصالي الذي ذكر المناضل حمّة الهمامي و عبد الجبار المدوري أنها هادنت بن علي و تواطأت معه في قمع الإسلاميين و لا ننسى بعض الشخصيات الوطنية الأخرى و الأحزاب التي لها رصيد نضالي كالحزب الديمقراطي التقدّمي و جريدة الموقف .
مهما بلغت الخلافات و حدّة الصراع السياسي و محاولات التشويه و التشكيك و الطعن فإنّ أخلاق الكبار تأبى النزول إلى الصغائر بل يبقي من في السلطة على شعرة معاوية فيزور خصومه السياسيين و يستمع لهواجسهم و الأرضيّة المشتركة التي يمكن البناء عليها .من يكون في الحكم تكون له المبادرة . لقد كانوا صفّا واحدا ضدّ الإستبداد فكونوا كذلك في بناء تونس الديمقراطية بعيدا عن منطق الغالب و المغلوب . و حفظ الله تونس.
كاتب و محلل سياسي
          Partager  Share on Google+      
Suite aux régles du silence électoral fixées par la HAICA/ISIE, Babnet informe ses lecteurs que ces régles s'appliquent également aux commentaires sur les articles.





26 de 26 commentaires pour l'article 50340

Elchinois  (Tunisia)  |Samedi 09 Juin 2012 à 20h 59m||           
Ne vous en faites cher journaliste pro-takhdhaoui,ce parti n'oubliera pas ses sbires,qui à un certain moment ,semaient la terreur ;ils seront récompensés pour leur loyauté.ils seront les premiers à être embauchés,à être indemnisés et pourquoi pas à être décorés.les autres tunisiens, du moment qu'ettakhdha est au pouvoir avec ses sbires,on s'en fout....c'est ça la vraie démocratie.........la vraie nouvelle dictature.

   (Qatar)  |Vendredi 08 Juin 2012 à 14h 15m||           
الرجاء كتابة الاية صحيحة
سورة الماءدة الاية24

Leraisonnable  (Tunisia)  |Vendredi 08 Juin 2012 à 11h 10m||           
@ david gaullier : ya jahel s bettaieb est debout juste derriere m nejib chabbi . quant belaid et mzoughi ils etaient en residence surveillee à cette epoque. et ils avaient pour mission de defendre gratuitement les islamistes. tu as le culot d ouvrir ta sale gueule et de faire sortir des obsenites sur des gens qui ont passe toute leur jeunesse à s opposer aux 2 regimes de dictature . tu connais le parcours de ces militants pour parler d eux de
cette facon ? wallahi la te7chem wela tej3ar. il vaut mieux pour toi de changer d appellation au lieu de critiquer essyedek. ca m etonnerait fort vu ton qi que tu saches que david c est juif.allah la trebbe7 illi kan fikoum sbeb.

   (Tunisia)  |Vendredi 08 Juin 2012 à 09h 58m||           
باللّه عن أيّ توافق تتحدّث؟ ومع من؟ مع ناس ما يعرفو كان الغدر... يا بولبابة، جماعتك وإنت أوّلهم تحبّو تدجّنو كلّ المؤسّسات وتنقلبو على المسار الدّيمقراطي. أعلنتو الحرب على كلّ من يخالفكم الرّأي بالسبّ والشّتم ومهاجمة إجتماعات الأحزاب ومقرّاتهم وتهدّدو فينا بالسّلفيّين في كلّ تضاهرة. ثمّ شوفو الصورة مسوّدة إلّي ولّات تتداول علينا على الفضائيّات. التّوانسة إلّي يسافرو للخارج ولّاو في بعض المطارات يستنّاو ساعات بعد ما يخرجو المسافرين إلّي معاهم
(حتّى العرب منهم) ومن بعد يعدّيوهم من أماكن خاصّة ويخضعوهم لإجراءات تفتيش دقيقة كاينّا عندنا أمراض معدية ولّا كاينّا كلّنا إرهابيّين. حتّى السّعوديّة من أسبوع نبّهت إلى وجوب الإنتباه إلى خطورة بعض التّونسيّين.

Leraisonnable  (Tunisia)  |Vendredi 08 Juin 2012 à 09h 06m||           
@catalouni ; bravo cher ami pour ta petite phrase tres significative. quant à moi ; je ne veux plus intervenir sur babnet du moment que mes commentaires sont soit cenures soit amputes . heureusement qu il y a d autres sites sur lesquels je peux exprimer mes opinions en toute liberte et dont le niveau des intervenant est assez respectable .

Amel_ben  (Germany)  |Jeudi 07 Juin 2012 à 20h 04m||           
ربي يحنن لقلوب على بعظهى

Cheee  (Tunisia)  |Jeudi 07 Juin 2012 à 19h 11m||           
Quel bel image.....les militants unis contre la dictature.....maintenant certains d entre eux vendent leur convictions et retrouvent les rcdistes sebsi le tortionnaire et les rescap2s de la dictature qu ils avaient toujours combattus......dommage.

David gaullier  (Tunisia)  |Jeudi 07 Juin 2012 à 18h 33m||           
Le tunisien
une image remarquable qui démontre la lutte acharnante menée contre la dictature où sont chokri delaid mzoughui samir bettaieb ils étaient ds les bras du dictateur
quand à mr jendoubi il a réalisé un bon exploit ds le déroulement des éléctions la seule lacune que je lui reproche le nombre des sieges n'a jamais reflété la masse des élécteurs il faut changer le système qui n'a pas été équitable pour la grande masse qui a élue nahda

Catalouni  (Tunisia)  |Jeudi 07 Juin 2012 à 17h 38m||           
كي سبتك سي بولبابة عملت مقال يصلح ؛ نشاء الله مايكونش الإستثناء إلي يأكد القاعدة...

   (Tunisia)  |Jeudi 07 Juin 2012 à 17h 38m||           
Trop tard boulbaba tu as deja plantè la haine dans l esprit des tunisiens rabi ysem7ek ils deviennent des monstres w ya7asra 3la ayemet ethawra kif konna yed wahda

   (Switzerland)  |Jeudi 07 Juin 2012 à 16h 58m||           
يا كاتب المقال.. اللي باعك بالفول بيعُو بالقشور.. والمغروم يجدد.. ويُوفى الحديث

Independant14janvier  (Tunisia)  |Jeudi 07 Juin 2012 à 16h 54m||           
سيًدي الكريم تحدًثت عن حكومة وعن معارضة لكن أين الثًًورة المضادًة أليس هيً في الحزب الجمهوري وفي مبادرة السًبسي وفي الإعلام النًفمبري.لذلك على الحكومة التًي نالت ثقة الشًعب أن تتعامل بكلً حذر مع ما يسمًى معارضة ومبادراتها ونداءاتها لأنً فيه الكثير ممًا هوً مشبوهه ويخدم لفائدة النًظام البائد

Ballouchi  (France)  |Jeudi 07 Juin 2012 à 16h 38m||           
C. une photo de classe, mais pour adultes.
que des archives.

il faut du renouveau, fini classe haremna.

Thawra  (Tunisia)  |Jeudi 07 Juin 2012 à 16h 28m||           
وينو شكري بلعيد , بربّي اللّي شافوا في التصويرة يقلّي.ههههههههههههههههه

Tun_hached  (Tunisia)  |Jeudi 07 Juin 2012 à 16h 08m||           
مقال جميل لكن الإشكال في قواعد النهضة يجب أن يتوقفوا عن حملات السباب و التشويه

   (Tunisia)  |Jeudi 07 Juin 2012 à 15h 45m||           
Cher boulbaba, j'étais toujours d'accord avec vos écrits, mais cette fois-ci je n'ai pas pu teminer la lecture de votre article tout simplement parce que vous avez déraillé à mon avis. vote interrogation sur le changement de kamel jandoubi à la tête de la haute instance des élections alors qu'il a bien fait son travail, me surprit. je trouve dans votre position une volonté d'imposer une personnalité alors qu'on a pensé que ses pratiques
sont révolues. la prochaine fois, vous pouvez dire que le président ou le chef du gouvernement a bien fait son job et doit donc continuer dans son poste. monsieur, personne n'est permanent dans ce pays, ni président, ni ministre, ni président d'instance, et les urnes sont la seule légitimité. si monsieur jandoubi fait l'unanimité comme vous dites, il n'a qu'à se présenter et passser par les urnes.

_KiNg_  (Morocco)  |Jeudi 07 Juin 2012 à 15h 45m||           
La milice internet d'enahda chawhét tout le monde.

Koonza  (Tunisia)  |Jeudi 07 Juin 2012 à 15h 31m||           
مقال ممتاز كالعادة ،لكن عندما تنسحب المعارضة وقت الأزمة ، وزمن المصلحة الوطنية وتطالب بأقتسام الكعكة والركوب على الأحداث زمن الإنفراج فهذا تجني على شعب أعطى صوته للسلطة ،

   (France)  |Jeudi 07 Juin 2012 à 15h 17m||           
يا أستاذ هل بدأت تشعر بشيئ من الإضطراب من جراء سلوك النهضة ؟

Thawra  (Tunisia)  |Jeudi 07 Juin 2012 à 15h 04m||           
صورة رائعة و مقال يعبّر عن تطلّعات العديد من التونسيين .شكرا سي بولبابة لأنّك تضع مصلحة تونس قبل المصالح الحزبية

Tunisianoalger  (Algeria)  |Jeudi 07 Juin 2012 à 14h 48m||           
Bien dit et bon article.

Freddy  (Canada)  |Jeudi 07 Juin 2012 à 14h 46m||           
Ce que dit l'auteur est vrai mais il n'est pas adressé aux bonnes personnes.

BELAID  (Tunisia)  |Jeudi 07 Juin 2012 à 14h 27m||           


رسالة الى أصحاب المزاد و على رأسهم أم زياد

الكلهم كانو يزايدو في الدفاع عن الأسلاميين
و اليوم ظهروا على حقيقتهم

كانو يستنّاو من السّيستام يحلّلهم اللّعب شوي مع مواصلة اقصاء الإسلاميين
و هكاكة يجنيو صابة مزايداتهم و نفاقهم المتمثلة ،حسب حساباتهم، في أصوات قاعدة النهضة و المتعاطفين معها

لكن اللي يحسب و حدو يفضلو

موش هكة يا حمة
و شبوبة
و يا أمهم الكل

الله لا ترحم البو اللي كان يضرب جهار نهار
و الله لا تبارك للي تقرص و يدها تحتها

الحاصيلو زايد الكلام

و"الزيادة تقتل المريض"

و نزيدكم زيادة أني كنت أحترمها على مواقفها المعلنة
لكن ازدواجية المواقف و تناقضها ظهر لها أصول
http://nabathat2012.blogspot.com/?view=snapshot

   (Tunisia)  |Jeudi 07 Juin 2012 à 14h 16m||           
@biladi2012
je confirme.

MOUSALIM  (Tunisia)  |Jeudi 07 Juin 2012 à 13h 12m||           
نعم لتوحد الخلايا السليمة لبناء جسد تونس المستقبل بعيدا عن الخلايا التي أصيبت بالتعفن وتستوجب الجراحة

Biladi2012  (Tunisia)  |Jeudi 07 Juin 2012 à 12h 58m||           
صورة معبرة وفيها إتحاد قوي في المبدئ والغاية
لماذا لم يضع كل هؤلاء أيديهم في يد الترويكا وتعاونوا على التقدم بالبلاد
هل أن السبب والحياد عن المبادئ التي نشهدها من المعارضة اليوم هو هوسهم بالكرسي وطموحهم لمصالحهم الخاصة ومصالح رجال الأعمال الفاسدين
أعتقد أن بعض من في الصورة قد تخلى عن وطنيته مقابل المصلحة الشخصية وأصبح مكروه حتى من الشعب لما يراه في صرفاته من حقد وتحريض وتشويه للحقائق
الإنقسام ليس في صالحنا جميعا



Les Commentaires en arabe avec caractères latins seront automatiquement supprimés


En continu
Indicateurs Banque Centrale de Tunisie


  
Tunis

NOS PARTENAIRES




Derniers Commentaires