C Presse

ليوني مستاءة على اثر زيارة فجئية لأعضاء من حزب يساري ألماني متطرّف لفرع الزهراء

Samedi 22 Septembre 2012
بيان صحفي - سجّلت يوم الجمعة شركة ليوني واقعة فريدة من نوعها و التّي أثارت استياء كبير لدى إدارة ليوني سواء في تونس أو في ألمانيا هذه الحادثة تتمثّل في زيارة وفد ألماني مجهول الهويّة و تعمّده الدخول عنوة لفرع ليوني الزهراء و التحدّث إلى العملة المعتصمين ممّا أثار بلبلة كبيرة و اضطرابات في المصنع مع العلم أنّ هذه الوحدة وقع غلقها نهائيا 17 سبتمبر 2012 ، و بعد البحث اتّضح للليوني أنّ هذا الوفد المتكوّن من أربعة أشخاص هم أعضاء من البرلمان الألماني و ينتمون إلى حزب يساري ألماني متطرّف. و قد تبيّنلادارة ليوني أيضا بعد السؤال أنّ قيادات هذا الحزب الألماني لم تكن على علم بهذه الزيارة المفاجأة لليوني تونس كما نفت الحكومة التونسية و السفارة الألمانية علمهما بهذه الزيارة إلى فرع ليوني الزهراء، مع العلم إنّ هذه الواقعة جاءت في وقت كانت فيه المفاوضات تشقّ طريقها الصحيح بين الادارة و شركائها من الأطراف الاجتماعية لإيجاد الحلول الملائمة لإرضاء الجميع.

هذه المفاوضات توقّفت اليوم و الاستياء أصبح واضحا و جليا من قبل الادارة العامة الألمانية و التونسية، حيث أن ليوني تأكّد على حرصها الكبير لمراعاة الجوانب الاجتماعية لأبنائها وقد تجلّى ذلك في العديد من المناسبات مثل إعطاء الفرصة لأعوانها في النقلة الاختيارية و الحوافز الاجتماعية على سبيل الذكر لا الحصر ومثل هذه الامتيازات كثيرة، و إذ تعرب ليوني عن أسفها على حصول مثل هذه التصرفات الفردية الغير المسؤولة التي لا تفيد في شيء والتي تتعارض مع مبدأ الحوار و التواصل بين جميع الأطراف ، و تدعو الأطراف الغير مسؤولة لتحمّل مسؤولياتها بالترفّع عن هذه الطرق الملتوية التّي من شأنها احداث مزيد من البلبلة و زعزعة السلم الاجتماعي في ليوني خاصة و تونس عامة.


تأكد الادارة العامة أنّ ما يقع في فرع ليوني بالزهراء هو شأن داخلي و لا تقبل أي طرف أجنبي من شأنه أن يوتّر علاقاتها مع شركائها الاجتماعيين و إنّ تدخّل مثل هذه المجموعات من أحزاب يسارية أجنبية متطرفة بصفة غير رسمية و غير قانونية لا يزيد إلا تعكرا للأوضاع مثل ما وقع اليوم في ايقاف المفاوضات التي كانت ستعتبر حدثا حيث أنّها ربّما كانت ستتوّج بحلول ترضي جميع الأطراف, و أنّه سيقع تتبع هذه الأطراف الخارجية ومن استدعاها عدليا وبالوسائل القانونية.

و في ختام هذا البلاغ تأكد مجموعة ليوني حرصها على مراعات أبنائها من عملة و تأكّد على تحمل الجميع مسؤولياتهم لتجاوز هذه الأزمة للحفاظ على هذه الشركة العريقة في تونس و عدم الانزلاق وراء تصرفات فردية و محاولات عقيمة من شأنها أن تكلف أبنائها و تونس الكثير.




          Partager  Share on Google+      





4 de 4 commentaires pour l'article 54539

Toonsi  (Tunisia)  |Samedi 22 Septembre 2012 à 13h 51m||           
هذا دليل على تحالف يسار تونس المتطرف مع يسار ألمانيا المتطرف الذي يريد وقف عجلة الإقتصاد لإضهار الفشل للحكومة

SOS12  (Tunisia)  |Vendredi 21 Septembre 2012 à 20h 30m||           
Coup

c'est un coup de théâtre monté en accord avec la maison mère en allemagne pour mettre fin aux scandales provoqués par les syndicats et dont le personnel est victime.

la prochaine fois, ils passeront à la fermeture.
le tunisien de l’après révolution n'est plus regrettable.

Almansur  (Germany)  |Vendredi 21 Septembre 2012 à 19h 50m||           
ليس هناك حزب يساري متطرف في ألمانيا, بل يمين متطرف و ليوني يريد أن يضغط على الحكومة و العمال و ليوني خائف من الناقدين اليساريين الألمان من الأحزاب المراقبين لأصحاب الشركات في الداخل و الخارج حتى لا يتغولوا و يستعبدوا الناس,لذلك أصابهم القلق

Nourmed  (Saudi Arabia)  |Vendredi 21 Septembre 2012 à 16h 54m||           
حيث ان ليوني تاكد على حرصها الكبير لمراعات الجوانب الاجتماعية لابنائها وقد تجلى ذلك في العديد من المناسبات مثل اعطاء الفرصة لاعوانها في النقلة الاختيارية والحوافز الاجتماعية - المفاوضات ربما كانت ستتوج بحلول -تاكد مجموعة ليوني حرصها على مراعات ابنائها من عملة . آ ه يا اولاد.....................ا



Les Commentaires en arabe avec caractères latins seront automatiquement supprimés


En continu
Indicateurs Banque Centrale de Tunisie


  TUNINDEX: 4609.39
Tunis



NOS PARTENAIRES




Derniers Commentaires